الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أسألكم بالله!

حلمي الأسمر

الأربعاء 5 آب / أغسطس 2015.
عدد المقالات: 2514


وسائل التواصل الاجتماعي ليست للمسخرة والتسلية وتناقل الأخبار فقط، بل غدت بابا من أبواب تلقي مشكلات البشر، وقضاياهم، حيث يلجأ هؤلاء بعد أن أعيتهم الحيلة في حل المشكلات إلى الصحافة، يطرقون بابها، لعل وعسى من يجيب، واليوم، تلقيت عبر الواتس أب، والفيسبوك، ثلاث قضايا، أرجو أن تجد أذنا صاغية من صاحب القرار..
الحكومة لا تقبل التوبة!
القضية الأولى، متعلقة بشاب اتهم وحُكم بقضية مخدرات (والعياذ بالله) سبع سنوات ونصف السنة، وخرج نادما على العمر الذي أمضاه وراء جدران السجن، ودفع غرامة 5360 دينارا، وتاب كما يقول، ونوى العودة إلى أهله حيث يعيشون في الكويت، والمشكلة انه ممنوع من السفر حتى الآن، وهو يعيش وحيدا في الأردن، ويريد الالتحاق بأسرته، لكن الجهات ذات العلاقة ترفض السماح له بالسفر حتى الآن، ولدى مراجعته لها، تقول له، «خلال 48 ساعة نرفع عنك المنع» ولكن شيئا من هذا لم يتم، هو الآن في عمان، يعيش عالة على أهله، بلا عمل، ولا أقارب، وحيدا، يتنقل من دائرة إلى أخرى، بحثا عن إنصاف، حتى المركز الوطني لحقوق الإنسان، لم يفده بشيء، والمصيبة كما يقول، «كل ما توقفني دورية بفتشوني بنص الشارع قدام خلق الله، الله بقبل التوبة بس حكومتنا ما بتقبل» رقم هاتفه هو 0796423832 إن كان ثمة من يريد أن يستزيد، ويرفع الظلم عن هذا البني آدم!
بقي أن نقول، ان السؤال الدائم له هو: مع مين بتتواصل و لسا بتحكي مع جماعتك، وهو يقول، بعد هالعمر اللي ضيعتو ما عندي اي استعداد احكي مع اي حدا، يعني الرجل ناوي على الخير، فأعينوه، ولا تعينوا الشيطان عليه، خاصة وأنه أخذ جزاءه القاسي كاملا غير منقوص، ومن حقه أن يبدأ حياة جديدة، نظيفة!
 احتراق الأجهزة، من يدفع ثمنه؟
 بعث لي برسالة مختصرة، تقول: ... واحتراق الأجهزة، نتيجة الانقطاع المفاجىء في التيار الكهربائي، وعودته، بين حين وآخر .... على مين، ومن يدفع ثمنه؟ حر، وطفر، وفقر، وقلة قيمة، وخراب وخسارة؟ شو آخرتها؟ ماذا يفعل الناس؟
ولا أقول لصاحب الرسالة، إلا ما قالته لي أخت يمنية، علقت على هذه المداخلة قائلة: الكهرباء تزورنا ساعة فقط وليست يومية ليتها تجيء ولو حرقت الإجهزة ..!
طبعا هذا ليس حلا، ولسنا في اليمن، وبالفعل، فقط بلغني أن أجهزة البعض من مكيفات وتلفزيونات وثلاجات، احترقت جراء انقطاع وعودة التيار فجأة، وفي لمح البصر، السؤال: هل هناك حل لهذه المشكلة؟ فإما قطع وإما وصل، أما القطع والوصل في آن، فهو كارثة، ومكلف، ولا طاقة للكثيرين على احتماله!
بالمناسبة، سمعت أن من حق المواطن أن يشتكي على شركة الكهرباء والمطالبة بالتعويض، عن أي خسارة يسببه انقطاع الكهرباء المفاجىء، طبعا هذا ليس في بلادنا، بل في «بلاد برة»!
أخيرا..
هذه هي القضية الثالثة، جاءتني عبر الواتس اب، على هذا النحو، وبالحرف الواحد:
«أخي العزيز: عمري واحد وخمسون عاما، لا عمل ولا تقاعد ولا أملك من الدنيا شيئا، مكسور أجرة البيت ثلاثة شهور، مديون ومطلوب، وضعي سيئ ولا معين الا الله، أسالك بالله ساعدني»
وأنا أسألكم بالله، قولوا لي ماذا أفعل، حين تأتيني مثل هذه الرسائل؟

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش