الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القواسمي : «قطاع الألبسة» يعاني تـراجعًا مستمـرًا ولا يحتمل مـزيدًا من الضـرائب

تم نشره في الاثنين 15 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
  • غرفة تجارة الاردن.jpg

عمان – الدستور – أنس الخصاونة
قال ممثل قطاع الالبسة والمجوهرات في غرفة تجارة الاردن اسعد القواسمي، ان قطاع الالبسة يعاني تراجعا مستمرا كل عام عن العام الذي سبقه، مشيرا إلى ان هنالك شكاوى متعددة من التجار عن حالة التراجع والكساد الذي سجلها القطاع خلال العام الماضي وما سبقها من اعوام.
واضاف القواسمي ان العروض التي تقدمها كثير من المحال والمولات الكبرى لم تجد نفعا في ظل الظروف الراهنة، مرجعا ذلك الى عدة اسباب من ابرزها ان كثيرا من البضاعة المتوافرة في السوق المحلي هي بضاعة صينية وبالتالي فانها تخضع لنسبة رسوم وضريبة مبيعات عالية وبما لا يقل عن 51% وهذا الرقم مرتفع مقارنة بما هو عليه في الدول المجاورة.
ولفت إلى ان حوالي 70% من حجم البضاعة المتوافرة في السوق المحلي هي بضاعة صينية وهندية وبنغالية ولا يوجد هنالك اي اتفاقيات مع هذه الدولة اسوة بالدول الاخرى والتي لها اتفاقيات تجارية مع الاردن.
ولفت إلى ان نسبة الضرائب والبالغة حوالي 51% هي رسوم تفرض على البيان الجمركي وبالتالي فان ذلك من شانه رفع قيمة الالبسة محليا، كما ان ذلك من شانه التقليل من مربح التاجر، ناهيك عن الضرائب الاخرى التي فرضت وستفرض على القطاع، بالاضافة الى تقليل نسبة الاعفاءات المقدمة للقطاع وما لذلك من اثر سلبي على التاجر والقطاع في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة.
وبين ان فتح الاسواق العشوائية وانتشار وتوسع ظاهرة البيع الالكتروني  وكل ذلك أثّر سلبا على هذا القطاع والذي يعد من الاهمية بعد المسكن بالنسبة لكثير من المواطنين، مشيرا إلى ان على الحكومة مراقبة فتح الاسواق وضرورة التشديد على ذلك في ظل الزيادة الكبيرة مقارنة بحجم السكان.
واشار الى ان الزيادات التي ستفرض على المواطن خلال الفترة المقبلة من شانها ان تحد من النشاط التجاري للغالبية العظمى منهم، إذ ان ذلك سيحد من قدراتهم الشرائية كون ان هنالك متطلبات اخرى يسعى المواطن الى تامينها من مأكل ومشرب ومدارس ومستلزمات اخرى.
وطالب القواسمي الحكومة بالنظر بجدية للحفاظ على ما تبقى من تجارة الالبسة والاحذية وان تدرك حجم الخسائر المترتبه على هذا القطاع جراء الركود وانعدام القوة الشرائية وارتفاع الضرائب والرسوم الجمركية.
واكد القواسمي  بان المواطن اصبح لا يتحمل المزيد من الضرائب والرسوم، وان على الحكومة  زيادة الاستثمار وخلق الفرص الاقتصادية ومعالجة التحديات التي تواجه حركة النشاط التجاري، لا ان يتم زيادة شرائح الضريبة والتي من شأنها تباطؤ الحركة التجارية ووتيرة النشاط التجاري بما ينعكس على ايرادات الخزينة.   

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش