الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقابلة: موازنة مجلس محافظة اربد المتدنية تحول دون تحقيق مشاريع حيوية

تم نشره في الثلاثاء 2 كانون الثاني / يناير 2018. 10:43 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 2 كانون الثاني / يناير 2018. 10:44 صباحاً
تساؤلات حول دور اللامركزية في المشاريع الاستثمارية والتنموية

** مطالبات بدور في منح التخطيط لجلب المستثمرين وتحقيق التنمية

 

اربد ـ الدستور - حازم الصياحين

 

يعول مواطنون على تجربة اللامركزية في تحقيق مزيد من الاستثمارات والتنمية في مناطقهم حيث يامل مواطنون ان تسهم اللامركزية في تنمية المجتمعات المحلية من خلال ايجاد مشاريع حيوية يكون لها انعكاسات وتاثير مباشر في تحسين اوضاعهم المعيشية والاقتصادية ومواجهة البطالة عبر توفير فرص العمل .

وتنص المادة 8ـ أ من قانون اللامركزية في الفقرة السادسة على اقرار المشاريع التنموية التي تعود بالنفع العام على المحافظة على ان يتم الاخذ بعين الاعتبار المشاريع التنموية التي اقترحتها المجالس البلدية والدوائر والمؤسسات الرسمية ضمن المحافظة ورفعها الى المحافظ لاتخاذ الاجراءات اللازمة بشانها.

كما تنص المادة 8 ـ أ في الفقرة الثامنة على اقتراح انشاء مشاريع استثمارية والقيام بمشاريع مشتركة مع المحافظات الاخرى بموافقة الجهات المختصة.

وفي مقابلات  مع الدستور اكد المواطنين احمد بطاينة وسلمان حتاملة انه يجب استغلال هذه التجربة بشكل جيد من قبل اعضاء اللامركزية الذين لديهم معرفة والمام كاف واطلاع على مناطقهم اذ ان كل عضو على دراية تامة بطبيعة منطقته من حيث المشاريع الانسب والافضل التي تتوائم مع كل منطقة وفقا لاهتمامات السكان واولوياتهم .

بدور قال رئيس مجلس محافظة اربد الدكتور عمر مقابلة ان موازنة المجلس المخصصة للعام 2018 بلغت 22 مليون دينار وهي دون الطموح فالمحافظة 9 الوية وتضم اكثر من 30 منطقة واذا وضعت هذه الموازنة ضمن منطقة واحدة فهي لا تكفي ولا تفي بالغرض فاقل مشروع للصرف الصحي بمحافظة اربد بحاجة لمبلغ 35 مليون دينار اي اكثر من موازنة المجلس.

واكد مقابلة  على اهمية  التشبيك مع وزارة التخطيط بحيث يكون لنا دور في الهبات والمنح  كون ذلك سيعمل على تغطية جزء من الثغرات التي نواجهها بمختلف المناطق في ظل محدودية الموازنة .

وتساءل كيف نتحدث عن تنمية واستثمار ومشاريع حيوية لخدمة المناطق في ظل موازنة مقدارها متدني جدا مكررا تساؤله كيف سنعمل وفق هذه المبالغ القليلة التي لا تمكن المجلس من انفاذ اي مشروع حيوي.

وزاد نريد عمل مشاريع صغيرة وكبيرة وتنموية وصناعية حتى تساهم في فك طلاسم البطالة ولتوفير وظائف وفرص عمل منوها الى انه لا يمكن تحقيق ذلك الا من خلال التشبيك مع وزارة التخطيط.

واضاف ان الموافقة تمت على ان تعمل مجالس المحافظات تحت مظلة وزارتي التنمية السياسة والتخطيط والمهم ان يكون لنا دور في المرحلة المقبلة في الهبات والمنح التي تتم عن طريق وزارة التخطيط حتى نتكمن من جلب المستثمرين وتحقيق المهام والواجبات المناطقة بنا من ناحية التنمية والاستثمار .

واكد ان الاستثمار بحاجة لبيئة جاذبة لا طاردة ويتطلب تسهيل مهمات للمستثمرين وبنية تحتية .

واشار الى ان مجلس المحافظة استطاع استقطاب مستثمر يريد عمل مشروع بقيمة مليوني دينار بمنطقة ام قيس ويتضمن المشروع الحيوي اقامة 36 شاليه والمطلوب من وزارة التخطيط تسهيل مهمة المستثمر الذي يمتلك100 دونم بالمنطقة التي سيقام عليها المشروع حيث تم الطلب من التخطيط ضرورة تبسيط كل الاجراءات للمستثمر لتشجيعه على استكمال المشروع.

وبين الدكتور مقابلة ان هذا الاستثمار ومتابعته جزء من مهام المجلس فهذا الاستثمار الضخم سيعمل على تنمية واحياء المنطقة وسيسهم بايجاد فرص عمل للمجتمع المحلي منوها انه اذا لم يكن هنالك عمل حقيقي وتسهيل مهمات لنا وتذليل عقبات امام المستثمر فان ذلك سيؤدي لخسارة المشروع ولذلك فانه يجب ان يكون لنا دور رئيسي ومباشر بالاستثمار حتى تنجح اي مشاريع  يقترحها المجلس ويتابعها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش