الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حملة دولية لجمع مليون توقيع لحث «الجنائية الدولية» الإسراع بالتحقيق بجرائم إسرائيل

تم نشره في الأحد 9 آب / أغسطس 2015. 03:00 مـساءً

 عمان- الدستور- نيفين عبد الهادي
أطلقت منظمة دولية حملة لغايات دعم جهود المحكمة الجنائية الدولية في التحقيقات التي تقوم بها في جرائم إسرائيل بفلسطين، ودفعها على العمل بشكل أكثر فاعلية للمساعدة في منع مآسٍ كمأساة الشهيد الطفل «علي» من الحدوث مرة أخرى.
وأكدت منظمة «آفاز الدولية» التي أطلقت حملتها أمس أنها تعمل على جمع مليون توقيع من كافة دول العالم، مبينة ان المحكمة الجنائية الدولية تحقق حاليا في جرائم إسرائيل في فلسطين، لكن إسرائيل واميركا تعملان بجد على إبطاء هذه العملية، لافتة الى انه إذا أظهرنا للمحكمة الجنائية الدولية أن مواطني العالم يدعمونهم في مواصلة هذه التحقيقات دون تأخير؛ سيتم دفعهم على العمل بشكل أكثر فاعلية ونساعد في منع مآس كمأساة الطفل علي من الحدوث مرة أخرى.
ولفتت المنظمة في بيان صدر عنها أمس وحصلت «الدستور» على نسخة منه الى انه لم يكن الطفل علي قد تجاوز السنة ونصف السنة من العمر عندما أقدم مستوطنون إسرائيليون على إضرام النار في منزله؛ ما أدى إلى وفاته، وعلى جدران المنزل المحروق كتب الجناة «انتقام»، من غير المحتمل مجرد التفكير في الألم الذي اختبره هذا الطفل، أو تخيل مقدار المعاناة التي تعيشها عائلته اليوم، إلا أن مأساة علي وعائلته هي فرصتنا لنتخذ موقفاً صارماً تجاه هذه الممارسات الإجرامية.
لتحقيق هذا بينت المنظمة علينا أن نظهر للمحققين في المحكمة الجنائية أن أعدادا هائلة من المواطنين تعتمد عليهم لتحقيق العدالة التي يستحقها علي وآلاف العائلات الفلسطينية، مثل هذه الجرائم يسميها المستوطنون «تدفيع الثمن» الذي تدفعه العائلات الفلسطينية بعد أحداث العنف أو المواجهات مع المستوطنين.
وشددت المنظمة في بيانها على ان تصاعد العنف ضد أهلنا في فلسطين مستمر، وهذه فرصتنا لندعم التحقيقات ونحاسب الجناة على ما ارتكبوه من جرائم، داعية المجتمع الدولي اضافة صوته للحملة الآن؛ من أجل تحقيق العدالة (للطفل علي) ومئات الأطفال غيره ممن عانوا بسبب المستوطنين والجنود الإسرائيليين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش