الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إسـرائيــل تصــل مينمــار

تم نشره في الاثنين 11 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً

 ران ادليست
ما الذي دفع محكمة جرائم الحرب في لاهاي بالضبط لارسال الجنرال الصربي ريتكو ملديتش الى السجن المؤبد؟ عدد قتلاه، مثلا، اقل بلا قياس عن عدد قتلى الحرب في سوريا والذين يتحمل الاسد وبوتين المسؤولية عنهم. هكذا أيضا عدد اللاجئين السوريين مقارنة بمسلمي البوسنة. السبب: في  عالمنا المضروب الذي نعيش فيه، القوي والمنتصر محقان دوما.
ولا يزال، حكم المؤبد الذي فرد على ملديتش هو عقاب خفيف جدا على «الجزار من صربيا». فظائعه معروفة، وكذا أيضا الغرور، الاستهتار والوحشية المعتدة بالذات. نحو 10 الاف مواطن ومواطنة مسلمين قتلوا في اثناء التطهير العرقي الذي قاده. وقضت المحكمة بان هذا «عمل ارهابي مقصود يستهدف المس بالسكان المدنيين»، وان ملديتش «قتل رجالا واطفالا وطرد نساء وشيوخا». أما القسم الذي ينبغي ان يقلقنا فهو دور دولة اسرائيل، حسب الشهادات، كموردت سلاح لقوات ملديتش. صحيح أن علاقات دولة اسرائيل مع ملديتش أدت الى انقاذ قافلة يهود من سرييفو المحاصرة، ولكن ليس في ذلك ما يطهر مبيعات السلاح والتدريبات التي، حسب المنشورات، شاركت فيها قواتنا (ولا يهم  اذا كانت هذه شركات تجارية). فالوسائل القتالية من اسرائيل وصلت رغم الحظر الذي فرضه مجلس الامن في الامم المتحدة على بيع السلاح في ايلول 1991. وكتب ملديتش في يومياته بانه «من اسرائيل اقترحوا صراعا مشتركا ضد الاسلام المتطرف – اقترحوا تدريب رجالنا على حسابهم. اقترحوا ايضا 500 بندقية قناصة، قالوا انها وصلت الى بيحاتش». اما اليوميات بالمناسبة فكانت مبرزا قضائيا. بيحاتش، بالمناسبة، هو احد مواقع التطهير العرقي للبوسنيين المسلمين.في معمعان المعارك نشرت عاملة كبيرة سابقة في وزارة الدفاع الصرفي كتابا يضم ضمن امور اخرى قصة صفقة السلام بين اسرائيل وصربيا: «احدى الصفقات الاكبر تمت في تشرين الاول 1991، كتبت تقول. «لاسباب مفهومة، لم تكن الصفقة مع اليهود علنية في حينه».
في صيف 1991، حين كان يعرف كل العالم عن فظائع ملديتش وعصبته، أعلنت اسرائيل عن اقامة علاقات دبلوماسية رسمية مع صربيا. العالم قاطع. وفي شهر تموز 1994 زار بلغراد رئيس لجنة الخارجية والامن في الكنيست في حينه، النائب اوري اور، وقال: «لدينا ذاكرة جيدة. نحن نعرف ماذا يعني العيش تحت المقاطعات. كل قرار في الامم المتحدة ضدنا اتخذ باغلبية الثلثين».
من حاول خوض كفاح جماهيري ضد سياسة الحكومة كان البروفيسور يائير اورون (شقيق حاييم «جومز» اورون) والمحامي ايتي ماك، اللذان رفعا التماسا الى المحكمة العليا. وهذه قضت بان كشف التصدير الامني الاسرائيلي الى صربيا سيمس بعلاقات اسرائيل الخارجية وبأمنها. هذه المصلحة تفوق، بزعمهم، حق الجمهور الاسرائيلي في أن يعرف بانه اصبح دون علم منه شريكا في قتل الشعب. وكان النقاش بحضور مندوبي الدولة فقط.هذه بالطبع ليست المرة الاولى والاخيرة التي تسلح فيها سياسة بيع السلاح في وزارة الدفاع دولا يندد بها العالم المتنور. فحسب منشورات مختلفة، ففي هذه الايام بالذات تسلح اسرائيل وتدرب جيش مينمار الذي ينفذ تطهيرا عرقيا ويضرب ابناء الروهينجا. يا للعار.
معاريف

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش