الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الرياضة: تسجيل أهداف أم تحقيق أهداف ؟  

محمد داودية

الأربعاء 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2017.
عدد المقالات: 569

المأثرة الأخلاقية الرياضية الوطنية، التي سجلها النادي الفيصلي مع نادي منشية بني حسن، تسجل بحروف من ذهب، وتصلح ان تكون مرجعا للاخلاق الرياضية والعامة، التي تحتوي الأهداف المتوخاة من الرياضة ومن سلوكنا بمجمله.
زارني الصديق الحميم الدكتور ذوقان عبيدات في الأيام الأولى لتسلمي وزارة الشباب عام 1996 وهو يحمل لي ورقتين كتب عليهما بخطه الجميل جملة من النقاط والمؤشرات التي تتحدث عن الرياضة في السياق العام للتربية والقيم والأخلاق.
تذكرت احدى ابرز النقاط في ورقتي الدكتور عبيدات، التي ظلت في ذاكرتي نحو عشرين عاما، وانا اتابع بفرح وشغف واعتزاز، مأثرة النادي الفيصلي العريق التي سطرها قبل أيام.
أصيب الكابتن اللاعب صلاح مسعد حارس مرمى فريق نادي منشية بني حسن إصابة منعته من اكمال المباراة ومواصلة حراسة المرمى تمثلت في معاناته من ضيق في التنفس اشتبه بأنه جلطة؛ ما استدعى نقله بسيارة الإسعاف الى العلاج.
كان الكابتن بلال اللحام مدرب فريق المنشية قد استنفد جميع تبديلاته؛ ما جعله مكشوفا تماما امام تسديدات لاعبي النادي الفيصلي على مرماه؛ ما دعا الكرواتي الكابتن دراغان تالاييش المدير الفني لنادي الفيصلي لاعطاء تعليماته الى جميع لاعبي الفيصلي بعدم الوصول الى مرمى فريق المنشية، فما كان من الخلوق المحترف البولندي لاعب الفيصلي الكابتن لوكاس آلبيرتو سيمون غارسيا الا ان أطاح بالكرة بعيدا وهو في القدرة التامة على تسجيلها هدفا رابعا للفيصلي وزيادة غلته الشخصية من الاهداف.
وكانت جماهير الفيصلي تهتف لحارس مرمى المنشية وكان لاعبو الفيصلي يهرعون للاطمئنان عليه اثناء المباراة وبعدها، كما كتب الحارس الكابتن صلاح مسعد على صفحته على الفيسبوك شاكرا ومقدرا.
ستظل هذه المأثرة الأخلاقية الرياضية، التي سطرها باحرف من نور مدرب ولاعبو النادي الفيصلي، الذي يوجهه ويرعاه الشيخ سلطان ماجد العدوان شيخ الرياضة الأردنية، راسخة في تاريخ كرة القدم الأردنية.
نعود الى زيارة الدكتور ذوقان عبيدات والجملة التي كتبها في ورقتيه وظلت حية في ذاكرتي نحو عشرين عاما وكان فحواها ان المهم ليس تسجيل هدف في مرمى الخصم وحارس مرماه ينزف، المهم الامتناع عن تسجيل ذلك الهدف في تلك الحالة!! لان هذا الامتناع يدخل التاريخ والضمير الرياضي الإنساني اكثر من مليون هدف.
ويروي الدكتور ذوقان عبيدات مأثرة مذهلة وقعت عام 1968 ودخلت التاريخ الرياضي والانساني حين انفرد لاعب كرة قدم بالمرمى، بعد تعثر حارس المرمى الذي قفز لالتقاط الكرة لكنه سقط على رأسه فانفجر الدم منه. حينها توقف اللاعب وقذف بالكرة خارج الملعب علما ان فريقه كان خاسرا بهدف وكانت المباراة في دقائقها الأخيرة.
ان طموحنا هو ان نصل الى المرحلة التي وصلها الفيصلي وهي:
«تحقيق اهداف وليس تسجيل اهداف»
 realizing not scoring

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش