الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الرفاعي: قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية تعي مخاطر الإرهاب وتنجح في محاربته

تم نشره في الثلاثاء 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً

]عمان  - الدستور
قال رئيس الوزراء الأسبق سمير الرفاعي  إن الوضع الاقتصادي هو التحدي الاكبر، والحل فيه يكون بـ»نمذجة العلاقة بين القطاعين الخاص والعام، بما يقود لخلق فرص عمل وضمان نمو اقتصادي مريح ومقنع، مبينا أن الشراكة بين القطاعين تكون باستشارة القطاع الخاص الذي يضع الخطط التنفيذية ويتولى القطاع العام تنفيذها، مشيرا الى أن الشباب هم الحاضر والمستقبل والفرسان القادرون على التغيير، مستعرضا للظروف الدولية والاقليمية والمحلية.

وكشف الرفاعي خلال برنامج منصة حوارات وسط البلد امس الإثنين في جامعة الشرق الاوسط ، بحضور المستشار العام للجامعة الدكتور يعقوب ناصر الدين ، عن أن ما حصل من صراعات دموية في دول المنطقة خلف أثاره على الاردن اقتصاديا- على سبيل المثال- ما يستوجب إعادة النظر بالقناعات في السياسة الخارجية « من أن هناك ثلاث دول غير عربية اقليمية التأثير في المنطقة اثنتان –تركيا وإيران- أصيلتان، وواحدة دخيلة اسرائيل التي أضحت بالدعم الدولي واقعا يدفعنا جميعا لأن نبدأ حوارا عربيا – عربيا لنضمن حل مشاكلنا وتقدم شعوبنا لا أن نظل الجانب الذي يدفع الثمن.
فالصراع الجديد في المنطقة، بحسبه، لم يعد كالسابق حيث صرنا نعرف ونعاني من أثار صراع مذهبي وطائفي في دول المنطقة بينما كان العدو محصورا في إسرائيل.
وقال :» من يعتقد أن الانتصار وهزيمة داعش عسكريا تعني هزيمتها نهائيا .. فهو مخطىء، فهذا التنظيم الارهابي يحتاج لمنظومة تحارب جذوره الفكرية»، مطمئنا الحضور أن قواتنا المسلحة وأجهزتنا الامنية تعي هذه المخاطر وتنجح في محاربتها خارجيا وداخليا. وأضاف ، أن المدينة الجديدة، تندرج تحت ما يسمى باقتصاد المدن الجديدة وهي كفكرة ليست سوى  مدينة ذات صلاحيات ادارية وتوفر فرص عمل وفرصا استثمارية، إذن هي مشروع وطني ريادي محفز للنمو ولحل المشاكل الاقتصادية التي يعايشها الاردن والاختناق السكاني الذي تعيشه المدن  الكبرى كعمان واربد. وكان الدكتور ناصر الدين أكد في كلمة له إن ما تنتهجه الجامعة في التواصل مع رجالات الدولة والشخصيات القيادية البارزة من خلال هذه اللقاءات الحوارية انسجاما لما دعا إليه جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين رؤساء الوزارات وكبار المسؤولين ، لمواصلة دورهم الوطني ، والاتصال بالمواطنين  وبالفئات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية والعلمية والثقافية لشرح خيارات الدولة الداخلية والخارجية ، والحديث عن التحديات والأزمات التي يواجهها بلدنا ، سواء تلك الناجمة عن ظروف محلية ، أو تأثيرات خارجية .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش