الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قصائد لحدادين وقواسمة تنحاز للوطن والأنوثة وتتأمل مرايا الذات

تم نشره في السبت 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور

استضاف نادي خريجي جامعة بيروت العربية، منتصف الأسبوع الماضي، الشاعرين: غدير حدادين وهشام قواسمة، في أمسية قدما خلالها باقات من القصائد المنحازة إلى الحداثة والتجديد ونصوصا وجدانية تضج بالمعاني الوجودية.
غدير حدادين صاحبة «سأكتفي بعينيك قمحاً للطريق» و»أشبهني» و»أحلم كما أشاء» التي تنحاز أشعارها إلى الوطن والجمال وعنفوان المرأة، وإلى جمل شعرية جميلة المعاني تلامس وجدان وعقل القارئ وتلتقط أنفاس الأشياء الصغيرة المخبأة في زوايا النفس الوجدانية وعلاقتها المميزة بالمكان والمدينة تؤأمها عمان، قرأت في البداية القصيدة الأحب والأقرب إليها: وطني المقدس/ لست محطة أعبرها وأبكيها حنيناً/ ولست كوفية أرتديها لمناسبة عابرة/ ولا نشيداً يسمع في الصباح/ حبيبي أنت وملح أيامي وصبر الأمهات/ منك وفيك وإليك أعبر كل حين/ في سهر الجنود على حدود الورد/ في تعب الكادحين لبسمة أطفالهم/ في سكر التين وصلاة الزيتون/ وفي مستقبل الراية الجامعة/ فدم محباً ايها الوطن المقدس.

وقرأت أيضا: «يحدثُ/ وانا أشرب صحوي عند الشباك صباحاً أن أقف على أرصفة الصباح/ أعيد برمجة المدينة/ وأجفف بعض رطوبة هذا الضوء المنساب على فنجان القهوة/ يحدث/ أن أشعل نافذة كانت بالورد حديقة/ كانت بالأصل قصيدة».
أما هشام قواسمة صوت شعري متميز في فضاء الكتابة والنصوص الشعرية: «رحيل النوارس» و»سطور الملح» و»قال شيئا ومضى» عناويين لدواوين استمدت روحها من خلال صور شعرية مركبة عن معاناة الانسان في الوجود وبنائها اللغوي المتزن في التعبير. حيث قرأ:
«أنا عاشقُ امرأة لا تنام على كتفي/ تكتفي بالتبسم حين تراني/ وتتركني للمدى أرقب النجمات على بابها ثم أغفو وحيداً/ يزاحمني ظلُّها في الصباح/ أنا عاشق امرأة لا يحط على غصنها غير شعري».
وقرأ أيضا: «وأنا أحبُّك/ فازرعيني وردة في الصبحِ/ تشدو أو تصلي/ حاضراً في الصمتِ/ والأشواقُ تملؤني وأملؤها/ شعراً خفيفَ الحزنِ/ يقطرُ في دميْ/ ولك تعودُ موانئي/ والشمسُ تشرقُ كي أراكِ/ بكاملِ الإيضاحِ/ لي غيمةٌ ولك المواسمُ والطريقْ/ ولك تفاصيلُ الجنونِ.. وخفةُ الإيقاع/ واللغةُ التي قد لامست خيطَ الفرحْ».
وقصيدة أخرى قال فيها: «سلام على قلبها حين نام على الغصنِ/ يحمل قافيتي في الصباح/ سلام على عينها ترسم الأفق مبتسما للندى/ سلام على روحها حين تغفو على كتفي/ وتعيد الكلام/ تنام القصيدة في حضنها/ وأنام مليئا أرتب احلامها في المنام».
ويذكر أن الأستاذ خليل أبو رضوان أدار الأمسية بحضور جمع نخبوي من خريجي جامعة بيروت العربية وعدد من الشعراء والكتاب والمهتمين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش