الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردنية أم رجال.. ليست أم كشة أيها ال....

رنا حداد

الثلاثاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2017.
عدد المقالات: 40

مقارنات غير منصفة ولا حكيمة يمتهن بعض من يتقنون اختراع تصاميم بالصورة والكاريكاتير، ويمارسون هواية اللعب بالكلمات بحجة المزاح، تم اصدارها بحق المرأة والفتاة الأردنية.
غالبية هذه الملصقات او الكتابات تدور في فلك مقارنة الزوجة الأردنية، وحتى الفتاة مع مثيلاتها بالغرب او من دول شقيقة.
المقارنات وأنا زوجة وام أردنية عربية يشهد العالم بأصالتها، لا تعنيني بوجهها المخجل،واعرف انها لا تعني كثيرات من بنات وسيدات وطني، بقدر ما يسوؤني ما تعكسه من وجه غير مرضي لمستوى فكري وصل اليه البعض بتداول نكات و»مسجات» جاحفة بحق المرأة الأردنية التي هي بالنهاية أم، وزوجة،أخت وابنة .. للعبقري الذي يخترع هذه النكات والمقارنات بهدف نيل شعبية وتجميع «لايكات»من خلال تعزيز مصطلحات وايجاد صور نمطية غير موجودة ولكنها بالتداول وسرعة الانتشار ستترسخ في ذهن من يقرأ ويشاهد مجتمعنا .
انت، نعم انت، يا من أوجدت ألقابا مثل «ام كشة»، و.. أم «ركب سوداء» .. تظن ان التغيير الذي تحتاجه حواء يصب في مصلحتك؟
مطلقا، حينها ستطالبك انت ايضا بالتغيير، شكلا وسلوكا.
واعلم ايضا عزيزي (العبقري في التنكيت)، أن المرأة حينما تصنع النكتة ستكون أكثر مهارةً ودقة من الرجل بحكم اهتمامها بالتفاصيل.
وعودا على بدء، لا اريد بداية حرب «مسجات» و لا «نكات» جندرية !! فــــ «اللي فينا مكفينا»،، ولكنني اتساءل اذا كانت هذه النكات تعبر عن أزمات، فمثلا، ماذا لو ربطناها بارتفاع نسب العنوسة وتأخر سن الزواج؟
 ماذا لو كانت تقف خلف تزايد حالات الطلاق؟ سيما اننا عرفنا ان النكتة هي سبيل تعبير عن الضمير أو ألم مكبوت.
بدل تداول النكات ووضعها في خانة «الحالات» على مواقع التواصل الاجتماعي وتبادلها سرا وعلانية على شاشات هواتفنا الذكية !! دعونا نتعامل معها بذكاء، فلما لا ندرس ونكتشف السر في عناصر مكونات «النكتة الزوجية» تحديدا، وما تحمل من نقد سلوكيات وصفات جسدية ..في محاولات للعلاج.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش