الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«مضاد حيوي» ... علاج طبيعي لفيروسات مجتمعية

تم نشره في الأحد 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً

  الدستور-رنا حداد
عادة، وهذا ما يؤكده في كل مرة الاطباء واصحاب الاختصاص، فالمضادات الحيوية الطبيعية تكون خيارات أفضل بالمقارنة مع المضادات الحيوية التقليدية!!
وما يجعل هذا الخيار مرغوبا اكثر هو عدم وجود آثار غير مرغوب فيها ، سيما ان كنا نتحدث عن علاج من حياتنا الطبيعية لفيروسات تهاجم مناعتنا وتحاول تثبيط عزيمتنا ومضينا قدما بلا امراض «مجتمعية» تعيق لحاقنا بركب التقدم والحضارة والتواجد بقوة، كيف لا ونحن نملك الادوات والمقومات واكثر من ذلك «غيرة» يحملها شباب يرغبون بحياة صحية جميلة خالية من امراض يمكن علاجها بــــ «مضاد حيوي» .. طبيعي.
مشروع اردني بحت
نعم وبحسب الشباب العاملين بـــ «برنامج ومشروع مضاد حيوي» فهو مشروع اردني بحت ، يقول احمد سرور واحمد ابو كوش، من شباب البرنامج انه صمم خصيصا للتعامل مع التطرف الفكري والفساد.
مضاد حيوي هو بمثابة دواء لفيروسات مجتمعية قد تنهك المجتمع ما لم تعالج.
وما يميز هذا المشروع بحسب اصحابه انه يشكل في مضمونه التحدي الحقيقي بطرح مواضيع لم يجرؤ احد على طرحها من قبل او الاقتراب منها وتسليط الضوء عليها.
المشروع يتناول شخصيات من المجتمع تصادفها أحداث هي من صميم حياتنا تقدم بعرض تمثيلي تكون على الاغلب نتيجته صادمة وتحمل مضمون رسالة البرنامج .. العلاج من ظاهرة او فكر او حدث يعطب مفاصل المجتمع ويعبث بتفكير وصحة وسلامة اهله، سيما الشباب وهم عماد المجتمع.
منصات التواصل الاجتماعي اسرع في وصول الهدف
يقول شباب المشروع الذي بدأ وما زال يبث من موقع التواصل الاجتماعي الاكثر شهرة واستخداما في الأردن «الفيسبوك» انه وفي فترة سابق كان الاداء التمثيلي حصرا على مؤسسات خاصة تشرف على ما يقدم للناس، اليوم تغير الوضع وهو ما اعتبروه تغيرا ايجابيا فمن وجهة نظرهم مواقع التواصل الاجتماعي اعطت منصات ومجالا للشباب وللمواهب وايضا فرصة ليقول الجميع بما فيهم المقدم والمتلقي كلمته ورأيه، بل وفي حالتنا ومن خلال متابعة ردود الافعال والتواصل والتفاعل مع الناس وردودها نحن نعرف ماذا يريد الناس واكثر من ذلك كيف استبلوا مشهدنا وفهموا قضيتنا التي هي بالمحصلة قضايا مجتمعية واحداث يومية نمر بها جميعا بلا استثناء.
الحرية، بحسب شباب «مضاد حيوي»  ليست بالتهكم بقدر التفكير والتقديم والتحصين والعلاج فابداء الرأي والنقد التوازن مطلوب، اضافة الى اهمية الحوار والنقاش مع المتلقي.
نسب مشاهدة عالية وقبول مجتمعي لهذا العلاج
 شباب مضاد حيوي ومن خلال هذا المشروع وقبله ايضا العديد من الاعمال التي قدمت هم وطموح وفكر الشباب بل الشارع الاردني عموما بما لديهم أعمال نشرت في الفضاء الالكتروني ولاقت استحسانا ونسب مشاهدة عالي.
سرور أكد سرور انه وزملاءه لا يقومون على تطوير نصوصهم وحدهم، بل يشترك معهم في تطوير الفكرة وكتابة النص المعني الاول بالمواضيع والمقصود هنا «المواطن الاردني».
وعن منبع افكار مضاد حيوي قالوا «كل يوم هناك موضوع يستحق ان نتناوله ونتحدث عنه، ونراهن على نجاحنا بردود الافعال وايضا بما نحمل من ايمان بما نقوم به ونقدمه.
عن التحديات قالوا « لا يوجد تحديات ان وجدت رغبة حقيقية في التغيير وايصال رسالة، بل علاج وهو مضمون برنامج « مضاد حيوي».
سر وخلطة النجاح كما يراها الفريق الجميل « اننا نمتلك كما هائلا من الإبداع والاصرار والتحدي».
الهدف الاول والاخير «التحصين»
حال اكتشاف العلة او المرض يلجأ الحكيم والمهتم الى تحصين المعني وهو هنا «المواطن» ابن البلد، والمجتمع بكافة اطيافه وعناصره المؤثرة في قيمة وجوده وبالتالي تفاعله مع العالم.
يقول فريق عمل «مضاد حيوي» :  التحصين .. كان مفقودا في مجتمعنا حتى بدأنا نلمس خطورة في مناعتنا ضد امراض منها التطرف وسهولة الانقياد.
يؤكدون « لا ننكر  وجود التشنج الداخلي وبعض اشكال العصبيات العصبيات والتي يسهل معها الانزلاق نحو النزاعات وايضا غياب قيم التسامح، واحترام الآخر، بفكره ورأيه، والكثير من العلل التي تفقد المواطن الشعور بالاطمئنان على نفسه ومجتمعه الذي يعيش فيه ، كما قد تفقده القدرة على مواجهة التحديات، والمشاركة الفاعلة في بناء الحاضر والمستقبل على أسس عقلانية، من ه نا جاءت اهمية التحصين ووضع المبضع التصحيحي واعطاء مضاد حيوي لكافة الفيروسات التي يؤيد تشخيصها المواطن معنا».
وزادوا « من خلال الحرية المسؤولة والتفاعل الإيجابي مع متطلبات التغيير، ومواجهة تحديات الثقافة الكونية التي تهدد الثقافات المحلية في عقر دارها، ننطلق ونحاول التصحيح».
عروض للاطفال وطلاب المدارس والجامعات.. هم امل التغيير
الشباب موجودون في كل اسرة، في كل مكان، مجتمعنا يوصف بالفتي ، من هنا يهتم بهما كل إنسان.
إن «مضاد حيوي» من خلال مواضيعه وافكاره يحاول ان يطرح الشباب ومشكلاتهم .
يقول الفريق «تركنا المجال للشباب من خلال ردود الفعل والرسائل عبر الفيسبوك لاختيار قضايا ومواضيع لنقاشها وطرحها.ونعم نقضي وقتا في قراءة التعليقات والردود والتفاعل معها».ويضيف فريق مضاد حيوي «ادوات التكنولوجيا الحديثة سهلت وصول الرسالة، وبالتالي التأثير وبالطبع الجيل القادم اقوى بادواته».
ما الذي يضمن النجاح، والاستمرارية؟
إن نجاح اي فكرة او مشروع او برنامج يتوقف على اتصالها بالإنسان والمجتمع، ويجب أن تأخذ موضوعات التمثيليات والدراما والبرامج المنبثقة عنها من الواقع، من القرب من الناس، فهذا يضمن لهما حداً أدنى من السلامة. والاستمرارية.
ويؤمن الفريق ان «العمل الجماعي مهم والايمان بالذات اساس، اضافة الى ايمان صاحب الفكرة بها وباهدافها، امتلاك الرغبة الحقيقية بالتغيير والتأثير، وعدم الوقوف عند التحديات بل تجاوزها».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش