الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ترامب يتهم إيران بإطلاق الصواريخ من اليمن على السعودية

تم نشره في الاثنين 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً

عواصم - حمّل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إيران مسؤولية الصواريخ التي يوجهها الحوثيون والجيش اليمني ضد السعودية، وقال إنه يعتبر إيران مذنبة بشن قصف صاروخي من اليمن باتجاه المملكة.

وقال ترامب، للصحفيين الذين رافقوه على متن الطائرة الرئاسية وهو في طريقه إلى طوكيو الليلة قبل الماضية: «في رأيي، إيران قامت بشن هجوم ضد المملكة العربية السعودية، وأنتم تعرفون ذلك، ألم تروا كذلك كيف أطلق الصاروخ وكيف تصدى نظامنا المضاد له؟».وكانت الدفاعات الجوية السعودية قد أعلنت الليلة قبل الماضية، أنها دمرت صاروخا باليستيا في شمال شرقي الرياض، تم إطلاقه من الأراضي اليمنية.

وخلال الأيام الماضية، كثف الحوثيون من إطلاق الصواريخ الباليستية على المناطق السعودية، وذلك وسط تصعيد عسكري هو الأعنف من نوعه منذ أشهر.

ونقلت وكالة الانباء الرسمية السعودية «واس» عن المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، قوله انه «في تمام الساعه (20:07) من مساء السبت تم إطلاق صاروخ بالستي من داخل الأراضي اليمنية باتجاه أراضي المملكة».واضاف ان «الصاروخ كان باتجاه العاصمة الرياض وتم إطلاقه بطريقة عشوائية وعبثية لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، حيث تم اعتراضه (...) من قبل سرايا البيتريوت». وتابع «أدى اعتراض الصاروخ لتناثر الشظايا بمنطقة غير مأهولة بشرق مطار الملك خالد الدولي ولم يكن هناك أي إصابات».

 وروى سكان في الرياض انهم سمعوا دويا هائلا عندما دمر الدفاع السعودي الصاروخ.

وذكرت هيئة الطيران المدني ان مطار الملك خالد الدولي بالرياض واصل عمله بشكل طبيعي، وقال سكان ان قوات الامن اغلقت عددا من الطُرق.

وشنت مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية، مساء السبت، غارات على مواقع عسكرية لجماعة أنصار الله «الحوثي» ومنها مقر وزارة الدفاع، وسط العاصمة صنعاء، بحسب شهود عيان.

وقال الشهود، للأناضول، إن المقاتلات استهدفت بغارتين، مقر الوزارة الخاضعة للحوثيين في منطقة العرضي، وسط العاصمة، والذي سبق استهدافه مرات سابقة منذ انطلاق عاصفة الحزم في 26 آذار 2015. كما شنّت مقاتلات التحالف، غارات على معسكرات ألوية الصواريخ في جبل «عطان» ومعسكر «النهدين»، جنوبي صنعاء، وفق ذات المصادر. وبينما لم يتسن للأناضول الحصول على تعقيب فوري من الحوثيين حول ما ذكره الشهود، لم يصدر عن التحالف أي بيان بذات الخصوص.

ولم يُعرف على الفور أي حصيلة للضربات الجوية، التي جاءت عقب اعتراض الدفاعات الجوية السعودية، صاروخا باليستيا، أطلقه الحوثيون صوب مطار العاصمة السعودية الرياض. ويعلن الحوثيون بين الفينة والأخرى استهداف مناطق في المملكة بصواريخ باليستية، إلا أن التحالف يعلن اعتراض وتدمير معظم الصواريخ الذي يتم إطلاقها. 

وشهدت مدينة عدن أمس هجومين انتحاريين نسبا إلى تنظيم القاعدة واستهدفا استهدفا مقرين أمنيين وأسفرا عن مقتل خمسة جنود على الأقل، وذلك بعد أشهر من الهدوء في كبرى مدن جنوب اليمن. ونفذ الهجوم الأول «انتحاري من القاعدة يقود سيارة مفخخة انفجرت في مقدم موكب مدير أمن عدن العميد شلال شايع، أثناء دخوله مقر عمله» بحسب ما أفاد مصدر أمني مضيفا أن مدير الأمن «نجا من الهجوم». وأشار المصدر إلى «مقتل خمسة جنود يمنيين وجرح اخرين في حصيلة أولية». وأضاف أنه عقب العملية الانتحارية «تعرض المبنى والموكب لإطلاق نار كثيف من قبل مسلحين تمركزوا فوق أسطح مبان تقع في محيط مقر ادارة المباحث». واستمرت الاشتباكات لساعات فيما دفعت ادارة أمن عدن بتعزيزات أمنية من معسكر جبل حديد لتطهير المباني من المسلحين.وفي عملية انتحارية ثانية في المدينة، قال المصدر أن «احد المهاجمين الذين تمكنوا من التسلل الى مبنى ادارة الامن وهو يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه». وأدى الانفجار الى اندلاع حريق كبير في المبنى وحصل تبادل لاطلاق النار بين حراس المقرّ و»عناصر من القاعدة» كانت تدعم الانتحاري. وأضاف المصدر أن المهاجمين تسللوا الى مقر ادارة البحث الجنائي وأحرقوا ملفات المركز. والعميد شايع هو من القيادات الأمنية البارزة في عدن ومدعوم من الإمارات العربية المتحدة ويعتبر الخصم اللدود لتنظيمي داعش والقاعدة اللذين حاولا اكثر من خمس مرات استهداف موكبه، منذ استعادة القوات الحكومية بدعم من التحالف العربي الذي تقوده السعودية مدينة عدن من المتمردين الحوثيين في صيف 2015.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش