الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير التخطيط يطلق مشروع إعداد سيناريوهات النمو الأخضر الحضري لمناطق في المملكة

تم نشره في الأربعاء 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً

 عمان – الدستور – أنس الخصاونة 

اطلق وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد نجيب الفاخوري امس مشروع إعداد سيناريوهات النمو الاخضر الحضري لعدد من المناطق في الأردن تشمل (العاصمة، الزرقاء، الرصيفة، المفرق، وإربد) في اطار الدعم الفني الذي يقدمه البنك الدولي للأردن.

واكد الفاخوري على ان هذا المشروع والذي يطبق لأول مرة كتجربة في المنطقة العربية على درجة عالية من الاهمية في اطار التحديات التنموية والاقتصادية والسكانية التي تواجهها المملكة، خصوصاً مع استمرار التحديات القائمة والاستثنائية التي يواجهها الأردن حالياً بما فيها تبعات استضافة اللاجئين السوريين والزيادة الكبيرة على عدد السكان، حيث ان عدد السكان ازداد بنسبة 14%، وتصل نسبة زيادة السكان الى الاردنيين 21%، وهذا يأتي بالضغط الكبير على قطاعات البنى التحتية والقطاعات الاجتماعية والخدمية، حيث اننا في الاردن وقبل ازمة اللجوء كان لدينا الانتشار غير المخطط والعشوائي في العديد من مناطق المملكة، والذي كان له تبعات كبيرة على الانفاق الرأسمالي للحكومة وعلى تقديم الخدمات، والمزيد من التحديات الكبيرة في عملية التنمية، وتخطيط المدن والقرى في المملكة الاردنية الهاشمية، وتفاقمت تلك التحديات بعد ازمة اللجوء وافرزت ازمات في عدد من القطاعات ابرزها السكن والموصلات والبطالة والفقر، والتلوث، ونقص الخدمات الأساسية والتطور العشوائي لكثير لمدن الرئيسية.

 

واضاف ان تطوير سيناريوهات النمو الحضري والتي نناقش نتائجها الاولية اليوم تصُب في وضع تصور لآثار السياسات العامة المختلفة على الأبعاد البيئية والاجتماعية والاقتصادية للمدن المستهدفة، وتقييم مجموعات مختلفة من تلك السياسات للتوصل إلى توافق في الآراء حول أفضل مسار للتنمية لكل مدينة من المدن المستهدفة، حيث ان هذا قرار المدن نفسها، وهي ان تأخذ هذا التوجه والذي هو جزء من الاصلاح السياسي الاقتصادي والاجتماعي والاداري والقضائي، والذي يقوده جلالة الملك عبدالله الثاني، حيث ان البلديات المنتخبة عليها مسؤوليات كبيرة الان في ان تنفذ وتستفيد من ادوات التخطيط هذه والسيناريوهات لتحدد مسارات افضل لنمو مدنهم المسؤولين عنها، والحكومة المركزية مسؤوله ان تقدم الدعم اللازم لهذه البلديات ان احسنت التخطيط السليم، وتساعد في هذا التحول المطلوب مستقبلا.

وجاء مشروع إعداد سيناريوهات النمو الحضري لعدد من المناطق في الأردن (العاصمة، الزرقاء، الرصيفة، المفرق، واربد) في اطار الدعم الفني الذي يقدمه البنك الدولي للأردن وذلك من خلال فريق الخبراء لمؤسسة كابسوسCAPSUS، والنمو الحضري احد القضايا الرئيسة التي تخدم الاردن للتعرف على اتجاهات النمو الحضري ومساراته وصولاً لوضع التصور الامثل للنمو ضمن تلك الاتجاهات سعياً لتخفيف حدة الظواهر التي تعانيها مدننا في ظل ما تتعرض له من زيادة في النمو والتوسع وزيادة في عدد السكان وتطور الانشطة الحضرية فيها. 

واشار الفاخوري على انه وايماننا من الحكومة ومن خلال وزارة التخطيط والتعاون الدولي في التشاركية واعطاء المحليات الدور الفاعل في عمليات التخطيط والتنفيذ والمتابعة فقد تم عقد خمس ورش عمل لإعداد السيناريوهات الحضرية في المدن المستهدفة وبمشاركة فاعلة من مختلف الفعاليات، والتي قدمت بنفسها عرضاً لإبراز التحديات التي تواجهها في مناطقها ولمختلف القطاعات، ولأهمية موضوع النمو الحضريفي تحسين نوعية الحياة للسكان في المدن،قامت الوزارة وبالتعاون مع البنك الدولي بأرسال وفد من البلديات المستهدفة وأمانة عمان الى كوريا الجنوبية وذلكل لاطلاع على التجربة الكورية في هذا المجال كأحد الممارسات الدولية الفضلى في مجال النمو الحضري والتعامل والممارسة مع مراحل هذا النمو وتوظيفه لخدمة تطوير قطاعات البنى التحتية (النقل، الاسكان، الطاقة، تكنولوجيا المعلومات والاراضي والمساحة) والبيئة والمدن الذكية وضمن خطط مستدامة وصولاً لوضع التصور الامثل والانسب لمعطيات هذا النمو المتسارع. 

واضاف ان التنمية المحلية وتنمية المحافظات تقع على سلم اولويات عمل الحكومة ووزارة التخطيط حيث تم إيلاء ملف تنمية المحافظات اولوية قصوى . 

كما قامت الوزارة وبالتنسيق مع هيئة الاستثمار بإعداد الخرائط الاستثمارية للمحافظات تستند الى المزايا النسبية لكل محافظة حيث تم اعداد دراسات جدوى اقتصادية لــــ(120) فرصة استثمارية وبواقع (10) فرص لكل محافظة، كما تقوم الوزارة وبتكليف من الحكومة ومن خلال لجنة وزارية مختصة بالعمل على دراسة مؤسسات التمويل والصناديق الاقراضية القائمة، وذلك لضمان تكاملية وتنسيق عمل تلك الصناديق وتحسين جودة ادائها، ووضع السياسات والاجراءات اللازمة لتنفيذها لضمان رفع كفاءة استخدام الأموال المتاحة فيها، ومنع الازدواجية في أعمالها، وتعظيم استفادة الشباب والرواد والمشروعات المتوسطة والصغيرة من برامج التمويل التي تنفذها تلك الصناديق.

وحضر حفل الاطلاق وزير البيئة د. ياسين الخياط ووزير دولة لشؤون الاستثمار مهند شحادة، وعدد من كبار موظفي الوزارات المعنية.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش