الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمم المتحدة: ميانمار وافقت على استئناف توزيــع المسـاعــدات الغذائيــة فــي راخـيـن

تم نشره في الجمعة 27 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

 واشنطن- قالت بيتينا لوشر، المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، امس الجمعة، إن سلطات ميانمار وافقت على السماح للأمم المتحدة باستئناف عملية توزيع المساعدات الغذائية ،في شمال ولاية راخين والمتوقفة منذ شهرين تقريبًا.

وقالت لوشر في إفادة صحافية في جنيف:»حصل برنامج الأغذية العالمي على الضوء الأخضر ؛لاستئناف عمليات توزيع المساعدة الغذائية في الشطر الشمالي من راخين.. نعمل مع حكومة ميانمار بشأن تنسيق التفاصيل».

ولم تذكر لوشر جدولًا زمنيًا، أو تفاصيل بشأن التوزيع المقرر للحصص الغذائية على المنتمين لأقلية الروهينغا المسلمين ،الذين لا يزالون يعيشون في شمال راخين، وقالت إن ذلك لا يزال محل نقاش مع السلطات في ميانمار.

 وفي سياق اخر قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية هيذر ناويرت في بيان رسمي ان وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون دعا مساء أمس الاول الخميس قائد الجيش البورمي الى انهاء اعمال العنف ضد اقلية الروهينغا المسلمة، بحسب ما ذكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية.

وعبر تيلرسون في اتصال هاتفي مع مين اونغ هلاينغ عن «قلقه في ما يتعلق بالازمة الانسانية المستمرة والاعمال الوحشية في ولاية راخين» التي تسودها اعمال عنف اجبرت مئات الالاف من الروهينغا على الفرار الى بنغلادش المجاورة.

وأضافت ناويرت انّ «وزير الخارجية حضّ قوات الأمن على دعم الحكومة من اجل انهاء العنف في ولاية راخين والسماح للذين نزحوا خلال الازمة بالعودة بامان، وخصوصا العدد الكبير من افراد  الروهينغا».

ومنذ بداية الأزمة في آب فرّ أكثر من 600 ألف من مسلمي الروهينغا من بورما الى بنغلادش بغية الاحتماء، وتعتبر الأمم المتحدة أنهم تعرضوا لتطهير عرقي وهي تتّهم بورما بالتسبّب بأكبر موجة نزوح للاجئين في آسيا منذ عقود.

وجاء في بيان وزارة الخارجية الأميركية ان تيلرسون طالب خلال هذا الاتصال الهاتفي بأن يقوم الجيش البورمي «بالتعاون مع الأمم المتحدة لضمان (إجراء) تحقيق دقيق ومستقلّ في ما يتعلق بكل الانتهاكات والخروق المفترضة لحقوق الإنسان».

كما طالب وزير الخارجية الأميركي بأن يُسهّل الجيش وصول المساعدات الإنسانية الى المناطق المعنية بالأزمة.

وفي شأن متصل قالت مقررة الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان في ميانمار يانغي لي إن خطاب الكراهية منتشر على نطاق واسع في البلاد، وخاصة الموجه ضد الروهينجا.

وقالت لي، التي قدمت تقريرها إلى امس الجمعية العامة امس إن خطاب الكراهية ذلك يصل إلى درجة التحريض على ارتكاب الأعمال العدائية والعنف مضيفة ان «على مدى عقود غرس في عقول الناس في ميانمار أن الروهينجا ليسوا من السكان الأصليين للبلاد، ولذا لا يتمتعون على الإطلاق بأي حقوق يمكنهم المطالبة بها». وكالات

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش