الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«أنا إنسان.. أنا مسؤول» تسلط الضوء على السلوكيات الخاطئة في المجتمع

تم نشره في الثلاثاء 24 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً

   الدستور - آية قمق

مبادرة « انا انسان انا مسؤول» هي مبادرة فردية شبابية مجتمعية لتسليط الضوء على السلوكيات والممارسات الخاطئة التي نراها في حياتنا اليومية قد تؤذينا أو تزعجنا وتزعج من حولنا، تأسست 2017 لصاحبها خير الدين شموط.

الفكرة
يقول شموط تقوم المبادرة على فكرة، ان الأخلاق هي سيدة الموقف في أي عمل نقوم به، حيث تنتهي حريتك عند حرية الآخرين و التغيير يبدأ من كل إنسان، خلال اليوم يتعرض الفرد لعدة مواقف سواء في الشارع العام أو وسائل النقل العام أو بالجامعة أو المدرسة أوالبيئة المحيطة بتصرفات خارجة عن المألوف.
ويضيف شموط تأثرت أيام دراستي الجامعية لتخصص الصحافة والاعلام بدكتوري الإعلامي هاني البدري حيث كان كل صباح في برنامجه يتطرق لموضوع أزمة الأخلاق ويقول دائماً « إن المجتمع في دائرة واحدة كل منا يؤثر على الآخر»، ومن ثم قمت بطرح فكرة أن نقوم بتصوير ونقد هذه السلوكيات الخاطئة وأن نشرك المجتمع بأثرها ومضارها وحلها أيضاً».
التأسيس.

]  كيف تم تأسيس المبادرة؟
 - جاء مشروع تخرجي فقررت عمل فيديو عن الممارسات المجتمعية الخاطئة وتفاجأت بكمية أزمة الأخلاق الموجودة بالمجتمع مثل عدم احترام الاصطفاف على الدور في أي مؤسسة حكومية أو حتى خاصة، وبمراكز التسوق، إضافة إلى استخدام الكراجات الخاصة، اغلاق الشوارع عن طريق الاصطفاف المزدوج وبجانبه مسربين بحيث يتم  اغلاق الشارع تماماً، ما يؤدي إلى ازدحام الشارع، وبوسائل النقل العام حيث تتعرض إلى العديد من الانتهاكات مثل الرسم على المقاعد أو تمزيقها، مع العلم أنها وجدت لخدمة الجميع، والشخص الذي يقوم بهذا التصرف لا يكترث أن هناك أشخاصا من بعده سيتخدمون هذا المكان، وللأسف يترك بصمته السيئة بدلاً من بصمته الحسنة، أما جسور المشاه فأصبحت مكاناً لرمي النفايات ومكاناً للباعة الذين يقومون بنشر بضائعهم، وإضافة الكتابة على جسور المشاه وأحياناً تكون عبارات نابية، حيث لا يستطيع الفرد بالمجتمع استخدام جسر المشاه لما يشاهده من مناظر مسيئة وروائح كريهة، وللأسف كلها نابعة من بيئة المجتمع.

]  كيف رصدت هذه الممارسات؟
- في البداية كنت أصور بالكاميرا صورا فوتوغرافية ومقاطع فيديو ثم أقوم بفرزها وتصنيفها حسب المواضيع، حيث قمت بتصوير بعض الممارسات مثل تخريب الممتلكات العامة واغلاق الطريق وقطع الشارع تحت جسر المشاه وغيرها من المشاهد الغريبة التي ليس لها تفسير سوى التخريب وعدم او قلة الوعي واللامبالاة، ومن ثم أسست صفحة على موقع التواصل الاجتماعي ( فيسبوك ) ونشرت الفيديوهات وبدأ المجتمع بالتفاعل مع الصفحة التي لاقت قبولا واستحسانا منهم.
ومن ثم بدأ الناس يشاركونني الفيديوهات والصور خلال يومهم عن طريق ارسالها للصفحة وأقوم أنا بنشرها، ولم يقتصر النشر فقط على السلوكيات التي كانت واضحة بالنسبة لي، حيث بدأ الناس التطرق لمواضيع أخرى تحصل في المطاعم أو المقاهي أو حتى في العمارات السكنية مثل دروات المياه التي لا يحافظون على نظافتها بعد استخدامهم لها.
وبالنسبة للعمارات السكنية تفاجأت بوجود عدة ملاحظات لم أكن أتوقع وجودها مثل رمي النفايات على أبواب المنازل من قبل الجيران وأحياناً رمي الأوراق ومنشورات المحلات في غرف المصاعد، بالإضافة إلى استخدام الكراجات من قبل الجيران أنفسهم كونهم أنهم لا يمتلكونها».
]   هل من حلول للمشاكل التي تصورها وترصدها؟
- بعد التفاعل الواضح على الصفحة كنت بحاجة لوجود جهة مسؤولة لتتابع الحالات التي يمكن حلها مثل أزمات المرور التي سببها استهتار الناس وعدم التزامهم بقواعد السير، تواصلت مع إدارة السير المركزية الممثلة في دائرة العلاقات العامة، حيث رحب جلال الرحاحلة بالفكرة وكان متعاوناً جداً وعرض مساعدته في تبني أي اقتراح أو فكرة تساهم في سير العملية التنظيمية لحركة السير».

]  هل هناك نشاطات قدمت للمجتمع من خلال المبادرة؟
- من خلال تواجدي بعمان تولدت لدي فكرة مشاركة المجتمع بالمسؤولية الاجتماعية للوطن، حيث قمت بالتواصل مع أمانة عمان ممثلة بأمين عمان الدكتور يوسف الشواربة وفكرتي لاقت استحسانا لديه ورحب بها وقام بمنحي نصف ساعة على الهواء مباشرة في برنامج الإعلامي مجحم العدوان وكان متعاونا وقمنا بتقديم فكرة المبادرة وكانت فرصة ذهبية للمبادرة واطلاقها من قلب العاصمة عمان إلى جميع أفراد المجتمع عبر أثير إذاعة « هوا عمان « .
إضافة إلى نادي السيارات الذي قدم لنا قاعاته لعقد أول انطلاقة لحملة سلامة الشباب التي تضم العديد من الأفكار التوعوية والتي تجوب المملكة بالمشاركة مع أكثر من مبادرة، حيث تأسست حملة الشباب ممثلة بعرفات عواد رئيساً للحملة وخير الدين شموط عضو لجنة سلامة الشباب، وقمنا في اعطاء محاضرت توعية للشباب في عدة مناطق وجامعات، حيث كان اللقاء الأكثر في الشباب وتوجيه رسائل توعوية لهم وتقديم فيديوهات من الكاميرات العائدة لدائرة السير والكاميرات الثابتة التي ترصد العديد من تصرفات خطيرة تؤدي إلى حوادث مميتة وسببها عدم الإلتزام بقواعد السير وانتهاك حريات الآخرين على الطرقات».
رسالة

]   ما هي رسالتك للمواطن الاردني؟
- نحن مجتمع طيب الأعراق قائدنا هاشمي يعربي من نسل الرسول صلى الله عليه وسلم ونحن أمة الأخلاق، ويعرف الأردنييون بطيب أصلهم وبأخلاقهم العالية التي يتباهى بها كل أردني أمام العالم أجمع، والصورة النمطية لأي أردني خارج المملكة هي صورة حسنة مهذبة غاية في الأخلاق ولكن للأسف داخل الأردن تنعكس الصورة وذلك بسبب أن المجتمع كأي مجمتع في العالم يحتوي الصالح و ( الطالح ) وللأسف ( الطالح ) يؤثر على الصالح ويطغى عليه بشكل كبير، نحن في مجتمع واحد نؤثر ونتأثر ببعضنا فلا يصح إلا أن نكون يدا واحدة ونبدأ في التغيير من بعض الممارسات البسيطة جداً وفي الوقت نفسه سهلة جداً وتؤثر بشكل كبير على يومنا وتعكر صفو نهارنا، الجملة التي تتردد على مسمعي كثيراً ( هو فشي غيري أنا كلها بتعمل هيك )، يجب على كل فرد بالمجتمع أن يوقن في التغيير والذي يبدأ من الشخص نفسه ولو اجتمع كل يوم فردان من المجتمع وقررا الالتزام فقط لوصلنا في فترة قصيرة إلى مرحلة تريح المجتمع ويصبح الفرد مسؤولا عن نفسه وينمي بداخله الوازع الأخلاقي الذي يردعه عن فعل هذه التصرفات».
اتمنى من المجتمع التفاعل مع هذا الموضوع لما له من أثر كبير على المجتمع سواء الآن أو مستقبلاً وأتمنى أن ننشئ جيلا يحترم الآخرين ويقدر الممتلكات العامة للوطن، وتنمية حس المسؤولية الإجتماعية لديه؛ يمكنكم المشاركة بفيديوهات وصور أو أفكار تساعد على الحد من هذه المشكلة».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش