الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مصالحـة فلسطينيـة برعايـة مصريـة

تم نشره في الاثنين 18 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً

 

 فلسطين المحتلة - أعلنت حركة «حماس» في بيان صباح أمس الأحد أنها حلت اللجنة الإدارية في قطاع غزة، ودعت حكومة الوفاق للقدوم إلى القطاع، لممارسة مهامها والقيام بواجباتها فورا.

وجاء في البيان، «استجابة للجهود المصرية الكريمة، بقيادة جهاز المخابرات العامة المصرية والتي جاءت تعبيرا عن الحرص المصري على تحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام، وحرصا على تحقيق أمل شعبنا الفلسطيني، بتحقيق الوحدة الوطنية، فإن حركة حماس تعلن: حل اللجنة الإدارية في قطاع غزة، دعوة حكومة الوفاق للقدوم إلى قطاع غزة؛ لممارسة مهامها والقيام بواجباتها فورا، الموافقة على إجراء الانتخابات العامة، استعداد الحركة لتلبية الدعوة المصرية للحوار مع حركة فتح، حول آليات تنفيذ اتفاق القاهرة 2011 وملحقاته، وتشكيل حكومة وحدة وطنية في إطار حوار تشارك فيه الفصائل الفلسطينية كافة الموقعة على اتفاق 2011».

وكان وفد حماس برئاسة إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة الذي وصل قبل أسبوع إلى القاهرة، قد أجرى مباحثات مع رئيس المخابرات العامة خالد فوزي، في حين التقى وفد برئاسة القيادي في حركة فتح عزام الأحمد مسؤولين مصريين أمس الأول السبت. يذكر أن «حماس» أعلنت عن تشكيل لجنتها الإدارية في آذار الماضي، وهو ما اعتبرته السلطة الفلسطينية مخالفة لاتفاق «الشاطئ» الذي بموجبه توصلت فتح وحماس لتشكيل حكومة الوفاق الوطني برئاسة رامي الحمد الله.

وفي أول تعليق على القرارات قال محمود العالول نائب رئيس حركة فتح، إن ما يجري تداوله من أخبار بشأن قيام حماس بحل ما تسمى اللجنة الإدارية في قطاع غزة إيجابي ومبشر. وأضاف العالول أن الخطوة الأولى لاستعادة الوحدة الوطنية هي حل ما تسمى اللجنة الإدارية، وتسليم الأمور في قطاع غزة لحكومة الوفاق الوطني، ليتم بعد ذلك حل القضايا العالقة الأخرى، والتي جرى سابقا وضع حلول لها كملف الموظفين والمعبر والمصالحة المجتمعية.

 

وتعتبر قضية استيعاب موظفي حكومة حماس في القطاع والبالغ عددهم نحو اربعين الف موظف مدني وعسكري في حكومة السلطة الفلسطينية، وملف الاجهزة الامنية من اهم المشاكل التي ادت الى فشل المصالحة بين فتح وحماس مرات عدة.

من جانبه، رحبت الفصائل الفلسطينية وقيادات مختلف الأحزاب والحركات بالضفة الغربية وغزة والشتات، بقرار حركة حماس التي أعلنت عن حل اللجنة الإدارية في قطاع غزة مع دعوة حكومة الوفاق للقدوم إلى القطاع لممارسة مهامها والقيام بواجباتها فورا. وموافقتها إجراء الانتخابات الفلسطينية العامة.

وثمنت الفصائل موقف حماس وموقف فتح بالتعاون والاستجابة للجهود المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام، وحرصا على تحقيق آمال الشعب الفلسطيني بتحقيق الوحدة الوطنية.

وقالت حركة «حماس»، إن حلها للجنة الإدارية في غزة يضع حركة فتح في اختبار حقيقي أمام الجهد المصري والشعب الفلسطيني الذي يتطلع إلى استجابة عملية وفعلية لتحقيق طموحاته في وحدة وطنية وشراكة حقيقية. وأكد الناطق باسم حماس فوزي برهوم أن حركته تعاطت مع الجهود المصرية الكبيرة بشكل مسئول وبروح وطنية عالية وقدمت نموذجًا وطنيًا راقيًا واستجابت لكل مستلزمات ومتطلبات نجاحه لما فيه من تعزيز للوحدة ونهوض بالمشروع الوطني وتمتين للنسيج الاجتماعي. وأشار إلى أن حماس تقدر عالًيا الجهود المصرية الكبيرة المبذولة من أجل تحقيق وحدة شعبنا وإنهاء الانقسام.

من جانبه، قال الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي، إن إعلان حركة حماس حل اللجنة الإدارية، يجب أن يتبعه إعلان السلطة الفلسطينية وقف كافة الإجراءات التي اتخذتها ضد قطاع غزة مؤخرًا. وشدد البرغوثي على أن إعلان الحركة حل اللجنة الإدارية خطوة مهمة تفتح الأبواب لحوار وطني شامل وجاد. وأضاف «نأمل أن تؤدي هذه الخطوة إلى إعلان حوار شامل يبدأ من القاهرة حيث يتواجد وفدا فتح وحماس، وأن يؤدي هذا الحوار إلى تنفيذ كافة بنود المصالحة وما تم الاتفاق عليه سابقًا، بما فيه ذلك تحديد موعد لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية، والبحث في تشكيل حكومة وحدة وطنية». وأكد البرغوثي ضرورة أن تكون هذه الخطوة دافعًا لحركة فتح إلى الأمام واتخاذ خطوات مثيلة لإنهاء حالة الانقسام التي أثقلت كاهل الشعب الفلسطيني. وشدد البرغوثي بالقول إذا توافقت الحركتان وأعلنوا عن تشكيل حكومة وحدة وطنية، فإننا كقوى وطنية سنذهب للمشاركة في هذه الوحدة.

وبارك تجمع الشخصيات المستقلة إعلان حركة حماس حل اللجنة الإدارية في قطاع غزة، داعيًا حركة فتح للتعامل بإيجابية مع هذه الخطوة، ومطالبًا السلطة الفلسطينية بخطوة إيجابية عبر إعلان وقف كافة العقوبات المتخذة ضد أهالي غزة.

وقال رئيس تجمع الشخصيات المستقلة بالضفة الغربية خليل عسّاف: «إن إعلان حركة حماس حل اللجنة الإدارية، خطوة طيبة ونباركها، ويجب أن يكون وراءها مباشرة خطوات أخرى من الجانب الأخر وعلى رأسها وقف الإجراءات ضد غزة». وأضاف عساف «هذه الخطوة بالاتجاه الصحيح ويجب أن تفتح جميع ملفات المصالحة وأن يتم تطبيق كل ما جاء فيها بشكل متزامن بين الجانبين». وشدد على ضرورة فتح حوار شامل يؤدي إلى إجراء الانتخابات العامة وتجديد الشرعيات وانتخاب قيادة جديدة تحمل الهم الفلسطيني وتوصل حقوقه ومطالبه لكل العالم وصولًا إلى تحقيق دولة فلسطينية مستقلة كباقي دول العالم». كما قال «على كل الجهات اغتنام هذه الخطوة، للذهاب نحو إنهاء حالة الانقسام الداخلي، والوقوف في صف واحد لتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني في العيش بكرامة».

ومن المتوقع أن تصدر مصر بيانا حول نتائج اللقاءات مع وفدي حركتي فتح وحماس المتواجدين في القاهرة، واعلان البدء بحوار وطني لانهاء الانقسام، وتحقيق مصالحة فلسطينية-فلسطينية». (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش