الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفيصلي يعادل الجـزيـرة في مباراة مـثيـرة

تم نشره في الأحد 17 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً

عمان - الدستور - خالد حسنين
خرج كل من الجزيرة والفيصلي بنقطة، من المواجهة المثيرة التي جمعتهما مساء أمس على ستاد عمان الدولي، في قمة لقاءات الأسبوع الثاني لدوري المناصير للمحترفين بكرة القدم.
ورغم أن الجزيرة تقدم أولاً بهدفين، إلا أن الفيصلي نجح بتعديل النتيجة في الشوط الثاني، ليدشن الأول رصيده بأول نقطة، فيما رفع الثاني رصيده إلى (4) نقاط، ليتصدر الترتيب العام بفارق الأهداف.

المباراة في سطور
 - النتيجة: تعادل الجزيرة والفيصلي بهدفين لكل منهما، تقدم الجزيرة عن طريق عدي جفال د.(11) و(22)، فيما سجل للفيصلي مهدي علامة د.(61) وبهاء عبدالرحمن د.(67).
- الحكام: طاقم بحريني مكون من علي السمهيجي (ساحة)، حمد جعفر ونواف شاهين (مساعدين) وعبدالعزيز شريدة رابعاً.
- مثل الجزيرة: أحمد عبدالستار، يزن العرب، جبر خطاب (عصام مبيضين)، فادي الناطور، فراس شلباية، مهند خيرالله، محمد طنوس (نور الدين الروابدة)، أحمد سمير، موسى التعمري (أحمد العيساوي)، عدي جفال وعبدالله العطار.
- مثل الفيصلي: معتز ياسين، ابراهيم الزواهرة، ياسر الرواشدة، عدي زهران، ابراهيم دلدوم، دومينيك (أحمد سريوة)، بهاء عبدالرحمن، خليل بني عطية (مهدي علامة)، يوسف الرواشدة، أكرم الزوي ولوكاس.

هدفان.. وإثارة
بكّر الجزيرة بتهديد مرمى منافسه، من خلال عرضية عدي جفال التي قابلها عبدالله العطار برأسه ومرت بجوار المرمى بعد مضي دقيقتين فقط.
رد الفيصلي جاء عبر الركنية التي نفذها بهاء عبدالرحمن والتي عكسها لوكاس برأسه خلفية فمرت أمام المرمى دون متابعة.
تلك البداية الهجومية، أسفرت عن هدف السبق للجزيرة، الذي جاء بإمضاء عدي جفال بضربة ثابتة نفذها بأناقة في المقص الأيمن لمرمى معتز ياسين د.(11).
ذلك الهدف، منح الجزيرة دفعة معنوية هائلة، فأحكم الفريق قبضته على منطقة وسط الميدان، وكان الأفضل من حيث الانتشار وتدوير الكرة، وسط غياب شبه تام للاعبي الفيصلي، وكان محمد طنوس قريباً من الهدف الثاني بتسديدة مرت بجوار المرمى.
وعند الدقيقة (22)، نجح الجزيرة بترجمة أفضليته الميدانية إلى هدف ثان، إثر عرضية فراس شلباية على فوهة المرمى والتي قابلها عدي جفال برأسه داخل الشباك.
رد الفيصلي كاد ان يكون سريعاً، بعدما أطلق بهاء عبدالرحمن كرة قوية من مشارف المنطقة أخذت يد الحارس عبدالستار وارتدت من العارضة أمام لوكاس الذي تابعها في المرمى، لكن راية الحكم تدخلت بداعي أن المهاجم كان في موقف تسلل، فلم يتم احتساب الهدف.
الدقائق التالية كانت مليئة بالإثارة، حيث تراجع الجزيرة نسبياً إلى المواقع الخلفية معتمداً على الهجمات المرتدة التي فاحت منها رائحة الخطورة، ومن إحداها قام موسى التعمري بمجهود مميز ليسدد كرة بجوار المرمى، ليرد الفيصلي بتسديدة جميلة من خليل بني عطية أبعدها عبدالستار، الذي عاد وأبعد تسديدة لوكاس، ومرت بعدها تسديدة ابراهيم دلدوم بجوار المرمى.
واختتم التعمري محاولات الشوط الأول بفاصل من المراوغة حتى وصل إلى منطقة الجزاء وسدد كرة أرضية سيطر عليها معتز ياسين.
 
 رد فيصلاي
 استهل الفيصلي الشوط الثاني بحماس كبير بحثاً عن تقليص الفارق، وبرزت تسديدة يوسف الرواشدة التي أمسكها عبدالستار، بعدها مرر أكرم الزوي تمريرة نموذجية خلف الدفاع إلى المنطلق داخل المنطقة دومينيك، لكن الأخير سدد الكرة عالياً دون تركيز.إزاء ذلك، لم يقف الجزيرة مكتوف الأيدي، بل عمل على مشاكسة منافسه معتمداً على المهارة العالية للاعبيه، لكن دون تهديد فعلي لمرمى عبدالستار.
الفيصلي بدوره اقترب مجدداً من تقليص الفارق بعد أن هيأ الزوي الكرة أمام لوكاس فسددها ضعيفة سيطر عليها عبدالستار دون صعوبة، ليتمكن الفريق من تحقيق مساعيه عن طريق البديل مهدي علامة الذي استقبل كرة على مشارف المنطقة وسددها على يسار عبدالستار د.(61).
انتعش الفيصلي بعد الهدف وارتفعت معنويات لاعبيه، وسط تراجع ملحوظ على أداء لاعبي الجزيرة، ومرت رأسية ابراهيم الزواهرة فوق العارضة، قبل أن ينجح (الأزرق) بترجيح الكفتين بهدف التعادل الذي تحقق بتسديدة جميلة لبهاء عبدالرحمن من مسافة بعيدة استقرت في الشباك الجزراوية د.(67).
وكاد الزوي يفعلها بعد أن راوغ الدفاع لكن تدخل عبدالستار في الوقت المناسب فوّت عليه الفرصة. هدأ الإيقاع نسبياً بعد ذلك، قبل أن يرتفع مجدداً مع الدقائق الأخيرة، لكن النتيجة بقيت على حالها حتى صافرة النهاية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش