الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كرة اليد تدخل أزمة جديدة وقرار اتحادها يثير ردود فعل متباينة!!

تم نشره في السبت 29 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 09:38 مـساءً
عمان – الدستور - غازي القصاص
.. وكأن قدر كرة اليد الاردنية ان تخرج من ازمة لتدخل في أخرى، فهي لم تلتقط بعد انفاسها من أزمتها السابقة التي شهدت مقاطعة عدد من الاندية لبطولاتها مما ادى الى تجميدها في عام 2014، لتجد نفسها تواجه أزمة جديدة يحتاج نزع فتيلها الى رؤية عميقة وحلول مقنعة تستند على مبدأ العدالة كي تتجنب اللعبة انعكاساتها السلبية في الايام المقبلة!!!.
فرضت الأزمة نفسها على الاتحاد إثر عدم اقامة لقاء القمة بقاعة مدينة الحسن في اربد بين فريق الاهلي حامل اللقب والمنفرد بصدارة الدوري مع مضيفه فريق الحسين الثاني على سلم الترتيب قبل لقاء الاياب بينهما، ولأن الأمر لا يجوز ان يبقى معلقاً بعد أن طال انتظار ما سيقرره الاتحاد في هذا الشأن، فقد خرج الاتحاد بقرار تباينت ردود الفعل حول صحته!!.
تحضرني هنا عبارة «وين الغلط» وهو اسم مسلسل سوري بثه التلفزيون في سني الثمانينات من تمثيل «غوار وابوعنتر»، فهناك خطئ أدى الى إندلاع أزمة جديدة في ساحة كرة اليد التي اعتقدنا انها نجحت في استعادة عافيتها، ومضت قدماً في معالجة جراحها ببلسم الوفاق والمحبة والحرص على تطويرها!!!.
الاتحاد حمل في مؤتمره الصحفي الاهلي المسؤولية عن عدم اقامة المباراة لرفضه اللعب، مستنداً على تقرير مراقب المباراة وشهادة حكامها، فقرر تخسير الاهلي.
رد الحسين الذي أصر على تخسير الاهلي جاء مرحباً، فالقرار اعلنه بطلاً للدوري بشكل غير مسبوق في مسيرته، وبالتالي جرد الاهلي الذي لم يخسر في أي من مبارياته الملعوبة اللقب الذي كان اكثر الفرق تتويجاً به.
الاهلي سارع إلى عقد مؤتمراً صحفياً، تحلى فيه بروح المسؤولية، ولم يشوبه الانفعال الذي يقود الى رد فعل سلبي توقع البعض ان يؤثر على مشاركته في منافسات البطولة الاسيوية التي كان المؤتمر يفصله عنها ايام معدودة.
حرص الاهلي على تأكيد عدم وجود مشكله مع الاتحاد ونادي الحسين، لكنه اعتبر المظلة الامنية الموجودة في القاعة غير كافية لمباراة قوية يترتب على نتيجتها تحديد بطل الدوري، واكد عدم مغادرة فريقه الملعب إلا بعد تأكيد مراقب المباراة له بتأجيلها إلى اليوم التالي، لافتاً الى عدم قيام الحكم بتدوين خسارة الاهلي في استمارة المباراة.
وأوضح الأهلي في مؤتمره ان فريقه عسكر قبل يوم من المباراة في اربد، وكان على استعداد لخوضها، مؤكداً انه استأنف القرار وينتظر ان ترد لجنة الاستئناف على ذلك.
نجزم بأن الغلط يكمن في الاتحاد الذي تسبب بشكل رئيس في حدوث المشكلة، فلم يتواجد منه أي عضو لحضور المباراة التي كانت ستحدد بطل الدوري، فيقيناً وجود الاتحاد كان ضرورياً لاتخاذ اي قرار يتعلق في ضمان سير المباراة كون المراقب الذي حمله الاهلي المسؤولية ليس عضواً في الاتحاد انما رئيساً للجنة الحكام، وكشفت معلومات تم تداولها في اوساط اللعبة ان المراقب عرض الامر على مسؤول اتحادي فطلب منه تأجيلها!!!.
نسأل: هل يُعقل ان يتواجد عضوان من الاتحاد في رومانيا الجميلة لمتابعة الاشراف على المعسكر التدريبي لمنتخب الشباب ولا يتواجد اي عضو في لقاء قمة الدوري؟؟، وأي مسؤولية تلك التي تجعل اعضاء الاتحاد لا يعيرون أي أهمية للقاء في غاية الاهمية والحساسية؟؟!!.
يقيناً، يتحمل الاتحاد المسؤولية الكاملة عما حدث، فوجوده كان كفيلاً بحل المشكلة، لأن المباراة كانت ستقام بعد زوال السبب الذي تمسك الاهلي به لخوضها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش