الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أوقاف القدس ترفض الاحتكام لمحـاكـم الاحتـــلال وقوانيـنـــه

تم نشره في الخميس 7 أيلول / سبتمبر 2017. 11:16 مـساءً

عمان - الدستور - حمدان الحاج
أصدر مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية والهيئة الإسلامية العليا ودارالإفتاء الفلسطينية ودائرة الأوقاف الإسلامية بياناً امس الخميس اكدوا فيه رفض وإدانة محاكمة أوقاف القدس امام محاكم الاحتلال .
واكد البيان الذي حصلت «الدستور» ان الجهات الاسلامية المعنية تتابع بقلق بالغ ما تقوم به قيادة الشرطة الاسرائيلية، والنيابة العامة من خطوات خطيرة جداً بحق المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف، ومبانيه وساحاته ومصلياته ومنها (باب الرحمة) ومحاولة ادخال الأوقاف الإسلامية في المملكة الأردنية الهاشمية والتي تشرف إشرافاً كاملاً على المقدسات الإسلامية وأوقافها ومنها المسجد الأقصى تحت وصاية ورعاية جلالة الملك عبدالله الثاني والتي أقرت حكومات اسرائيل المتعاقبة منذ احتلال مدينة القدس عام 1967 أن الأوقاف الأردنية هي صاحبة الصلاحية الحصرية في الإدارة والإشراف والإعمار لهذه المقدسات وعلى رأسها المسجد الاقصى المبارك.
واضاف البيان «إننا نستهجن ونرفض ما تقوم به قيادة الشرطة التي تحاكم أوقاف القدس في محاكم الاحتلال وبموجب قانون مكافحة الارهاب على أساس أن الأوقاف منظمة إرهابية أو تسهل دخول إرهابيين إلى باب الرحمة الذي هو جزء لا يتجزأ من المسجد الاقصى المبارك وتحت ذريعة باطلة وادعاء كاذب بأن هناك لجنة تسمى لجنة التراث والمصنفة منظمة إرهابية عاملة في مكاتب باب الرحمة».
واضافوا «إننا نرفض الاغلاق بقرار من الشرطة منذ عام 2003 والذي كان أمر إغلاقه يتجدد سنوياً بقرار من مقتش الشرطة العام، دون مسوغ قانوي أو شرعي، مدعياً بأن هناك منظمة إرهابية في المكان تسمى (لجنة التراث)التي لا وجود لها، ورغم مطالبات الأوقاف مراراً وتكراراً إلغاء هذا القرار إلا أن الشرطة ترفض ذلك، بل وعمدت الآن إلى اتخاذ خطوات متطرفة لدى محكمة الصلح الإسرائيلية ضد أوقاف القدس والمسجد الأقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف وبالأخص ضد مبنى باب الرحمة داخل المسجد الأقصى.
وإننا نعتبر هذا الإجراء من قبل الشرطة اعتداء على حق الله سبحانه وتعالى على المسجد الأقصى المبارك / الحرم القدسي الشريف وإدخاله في أمور لا يمكن أن يقال عنها إلا تجرؤ على الله سبحانه وتعالى ومحاكمة مسجده الذي هو جزء من عقيدة مليار وسبعماية مليون مسلم.
ونطالب الشرطة الاسرائيلية وسلطات الاحتلال باحترام الوضع القائم منذ عام 1967 والذي بموجبه تعلم الشرطة الإسرائيلية أن أوقاف القدس كسلطة دينية تابعة للأوقاف الأردنية ترفض اللجوء لمحاكم الاحتلال والاحتكام بقوانينها ولهذا السبب تغيبت أوقاف القدس عن جلسة المحكمة الجائرة التي انعقدت بتاريخ 30 آب  2017 واتخذت قرارا من طرف واحد بإغلاق باب الرحمة لأجل غير مسمى ولم تحضر أوقاف القدس هذه الجلسة لرفضها مبدأ القضية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش