الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صلاح جرار يستعرض جهود العلامة الأسد في خدمة اللغة العربية

تم نشره في الأربعاء 19 آب / أغسطس 2015. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور - عمر ابوالهيجاء
استذكر منتدى عبدالحميد شومان، مساء يوم أمس الأول، العلامة الراحل الدكتور ناصر الدين الاسد، خلال محاضرة تحدث فيها د. صلاح جرار، حملت عنوان: «جهود المرحوم ناصر الدين الأسد في خدمة اللغة العربيّة»، وأدارها الدكتور خالد الجبر، وسط حضور كبير من المثقفين والمهتمين.
وأستهل د. جرار المحاضرة بالقول: كان المرحوم الأسد خلال عمله رئيساً للجامعة الأردنيّة مرّتين ووزيراً للتعليم العالي وعضواً في مجامع اللغة العربيّة في الأردنّ والقاهرة ودمشق، من أبرز دعاة  تعريب التعليم الجامعي في الدول العربيّة، ولعلّه ليس من باب المصادفة أن يكون أوّل رئيس للجامعة الأردنيّة متخصّصاً في اللغة العربيّة وآدابها وأنْ تكونَ أوّلُ كليّة تُنشأ في الجامعة هي كليّة الآداب وأوّل قسم هو قسم اللغة العربيّة وآدابها.

وأضاف د. جرار: وعندما كان الأسد رئيساً للهيئة العلمية لمسابقة أدب الأطفال التي كانت تنظمها مؤسسة عبد الحميد شومان، حيث كنت عضواً في تلك الهيئة بمعيّة الصديق ثابت الطاهر والدكتور علي محافظة والدكتور محمد شاهين، لم يكن يدع كبيرة ولا صغيرة من الأخطاء اللغوية تمرّ في محاضر جلسات الهيئة أو قراراتها أو إعلاناتها، وكانت آراؤه على الدوام معزّزة بالأدلّة المقنعة، وكذلك الشأن عندما كان رحمه الله أحد أعضاء اللجنة العليا لإعلان عمّان عاصمة للثقافة العربيّة سنة 2002 حيث كنت المنسّق العامّ للجنة، فقد كان يحرص على أن تخرج محاضر جلسات اللجنة وقراراتها وإعلاناتها بريئة من أيّ خطأ، ولم يكن في ذلك كله متكلفاً ولا متمحّكاً بل كان ينطلق من معرفة واسعة وعميقة في اللغة ودلالات ألفاظها وتعابيرها وأساليبها، ومن محفوظ واسعٍ للشواهد القرآنية والشعرية والنثرية. وعن مؤلفات وكتابات الأسد قال د. جرار إنها قدمت الكثير من خلال خدماتٍ جليلةً للّغة العربيّة، فهي على ثلاثة أنواع: نوعٍ قام من خلاله بتحقيق نصوصٍ أدبيّة عربيّة ودراستها، والنوع الآخر وقف فيه على قضايا اللغة العربيّة في الوقت الراهن وإشكالياتها وأزماتها في ضوء تراجع اهتمام أبنائها بها ومَيْلهم إلى غيرها من اللغات، والنوع الثالث يتمثل في وقوفه على بعض القضايا الخلافية في الاستخدام اللغوي. وأضاف د. جرار: ثمة ملمح آخر في علاقة المرحوم الأسد باللغة العربيّة، وهو أنّه رغم حبّه للغة العربيّة وشغفه بها ودفاعه عنها إلاّ أنّه كان دائماً صاحب فكر مستنير ومتفتح ولم يحاول في يوم من الأيام أن يضيّق على المتحدّثين بها، فإن كان غيره يذهب إلى تخطئة بعض الاستخدامات اللغوية فإنّ الأسد يصحّح بعض تلك الاستخدامات متى وجد دليلاً على صحّتها، مؤكدا أن الدكتور الأسد كان يؤيّد تعلّم اللغات الأجنبية والاستفادة منها –على ألاّ يكون ذلك على حساب العربيّة- ولا يعارض استخدام المصطلح الأجنبي ما داموا هم صانعيه ومخترعيه.  يشار ان الدكتور ناصر الدين محمد الأسد ولد في العقبة عام 1922، وحصل على الليسانس الممتازة في اللغة العربية من جامعة اللغة العربية في القاهرة عام 1947، وعلى الماجستير في الآداب من الجامعة نفسها عام 1951، وعلى الدكتوراة في الآداب بتقدير ممتاز من الجامعة نفسها عام 1955.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش