الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يقيم «مهرجانًا للخمور» على مقبرة مأمن اللـه في القدس

تم نشره في الأربعاء 19 آب / أغسطس 2015. 03:00 مـساءً



فلسطين المحتلة - شرعت وزارة الحرب الاسرائيلية باستكمال بناء مقطع جديد من جدار الفصل العنصري في منطقة بيت جالا بمحافظة بيت لحم، خلافا لقرار المحكمة العليا ومطالبتها الوزارة بمراجعة مخطط البناء في المنطقة لمساسه بحقوق السكان الفلسطينيين.
وذكرت صحيفة هارتس الاسرائيلية «أن آليات تابعة لسلطات الاحتلال باشرت بقلع أشجار الزيتون وأعمال الحفر في المنطقة الواقعة ما بين مدينة بيت جالا ومستوطنة هار جيلو وقرية الولجة.
وقال رئيس بلدية بيت جالا، نائل سلمان إن جرافات عسكرية إسرائيلية، بحماية من الجيش، بدأت بأعمال قلع أشجار زيتون وتجريف أراض فلسطينية، مملوكة لنحو 100عائلة فلسطينية، غربي بلدة بيت جالا، استكمالا لبناء جدارالفصل.
وأضاف أن بناء المقطع «يحرم السكان من آخر ما يملكوه من أراض زراعية»، مشيرا إلى أن عملية استكمال بناء الجدار من شأنها حرمان البلدة من مئات الدونمات الزراعية.
وكان سكان بيت جالا لجأوا للقضاء الإسرائيلي قبل 8 سنوات، للمطالبة بوقف خطة الحكومة الإسرائيلية بناء جزء من الجدار الذي سيفصل «دير كريمزان»، الواقع على أطراف البلدة، إلى نصفين، ليصار الى ربط مستوطنتي «غيليو» و»هار غيليو»، القائمتين على أرض مدينتهم.
وإذا ما أتمت السلطات الإسرائيلية بناء هذا المقطع من الجدار، فإنها سوف تحكم إغلاق المنطقة في وجه أصحاب الأراضي الفلسطينيين ببيت جالا، هذا بالإضافة إلى عزل منطقة «وادي كريمزان» عن أهالي المدينة.
وفي السياق، و ضمن مسلسل الاعتداءات الاسرائيلية على المقدسات الاسلامية في مدينة القدس بهدف تهويد المدينة المقدسة والغاء معالمها التاريخية وهويتها العربية والاسلامية تعمل بلدية الاحتلال بالتنسيق مع المتطرفين على تغيير معالم منطقة مقبرة مأمن الله  الإسلامية .
ووفقا لشهادات مقدسيين صادقت بلدية الاحتلال على مشروعات عمرانية في عدة مواقع لتحويل نحو 200 دونم هي مساحة مقبرة مأمن الله التاريخية الى مركز جذب عقاري وسكني وسياحي وتجاري سعيا الى محو كل أثر إسلامي عربي في مدينة القدس .
وبدأت سلطات الاحتلال في دعم توجه عدد من الشركات الاسرائيلية المشهورة بتجارة بيع الخمور والمشروبات الروحية في إطلاق فعاليات مهرجان الخمور الحادي عشر على أرض مقبرة مأمن الله الإسلامية التاريخية في القدس المحتلة اواخر الشهر الجاري .
ودعما لهذا التوجه اخذت بلدية الاحتلال في القدس الترويج لهذا المهرجان الذي يتعارض مع مشاعر اهل المدينة عبر موقعها الرسمي على الانترنت مبينة أن فعاليات المهرجان ستجري في تاريخ (26-27)  الشهرالحالي بمشاركة كبريات شركات الخمور الإسرائيلية.
من جهة ثانية، منعت قوات الاحتلال الصهيوني امس عدداً من أطفال المخيمات الصيفية المقدسية من دخول المسجد الأقصى المبارك كما سمحت للمستوطنين المتطرفين باقتحامات جديدة لباحاته.
وقالت دائرة الاوقاف الاسلامية بالقدس المحتلة في بيان لها «إن شرطة الاحتلال الخاصة نصبت متاريس حديدية على بوابات المسجد الأقصى للتدقيق في بطاقات المصلين ومنعت دخول عدد من النساء والأطفال بحجة مشاركتهم في التصدي لاقتحامات المستوطنين المتطرفين للحرم القدسي الشريف» .
واكدت ان جماعات المستوطنين اليهود المتزمتين اقتحمت باحات المسجد الأقصى من باب المغاربة عبر مجموعات صغيرة ومتلاحقة، وبحراسات معززة ومشددة من عناصر الوحدات الخاصة في شرطة الاحتلال الاسرائيلي، ونفذت جولات استفزازية في حين تصدى المصلون والأطفال لهذه الاقتحامات والجولات بهتافات التكبير.
في جرائم اخرى، أصيب شاب فلسطيني بجروح متوسطة إثر دهسه من قبل مستوطن يهودي في حي الشيخ جراح بالقدس ثم لاذ بالفرار. كذلك، اعتقلت قوات الاحتلال 11 فلسطينيا في الضفة الغربية. وقالت وزارة الداخلية الفلسطينية في بيان ان قوات الاحتلال دهمت مدن الخليل وبيت لحم وجنين ونابلس وسط اطلاق نار كثيف واعتقلتهم .
على صعيد اخر،  أكد مدير الوحدة القانونية في نادي الأسيرالمحامي جواد بولس أن الأسير محمد علان المضرب عن الطعام منذ أكثر من شهرين، استيقظ من الغيبوبة وأعلن فوراً أنه ماض  في إضرابه حتى ينال حريته، ويرفض أي  مقترح يقضي بإبعاده، رغم أن الأطباء أكدوا أنه ما زال مصنفاً ضمن حالة الخطر، واحتمالية الوفاة المفاجئة. وأعلن علان أمام الأطباء أنه في حال لم يكن هناك أي حل لقضيته خلال 24 ساعة، سيطلب إيقاف جميع أنواع العلاج، وسيمتنع عن شرب الماء.
الى ذلك،  دعت رئيسة حزب ميرتس اليساري الاسرائيلي زهافا غالؤون الى الافراج عن الاسير علان لاسباب صحية.
ونقلت الاذاعة الاسرائيلية عن غالؤون قولها ان علان لا يشكل حاليا تهديدا أمنيا، مؤكدة مع ذلك وجوب تقديمه للمحاكمة في حال توفر ادلة كافية تثبت ضلوعه في هجمات. وأعربت عن اعتقادها بان سياسة الاعتقال الاداري الممارسة بحق آلاف الفلسطينيين لم تعد تفي بالغاية المرجوة منها وبالتالي يتوجب الغاؤها.«وكالات».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش