الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إلى روح أمي

تم نشره في الجمعة 4 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً


إسلام علقم

الآنَ يا أمّي أُودِّعُ داخلي
طفلاً صغيراً مع وفاتِك غادرا
يا وردةً عملاقةً وَثَبَتْ إلى
كَفِّ السّماءِ فأشْبَعَتْهُ تَعَطُّرا
سأشيخُ مع سربٍ يشابه سَحنَتي
نعدو الفضاء لكي نبوح بما جرى
لَمَّتْ يديكِ جداولا من أدمُعي
إلّا دُموعاً رافقَتْكِ لِلثّرى
إن كان حدْسي لا يخيبُ فإنني
كذَبْتُه كَيْ لا أصدّقَ ما يَرى
ما ظنّ قلبي أنّكِ قد ترحلي
لو كان صدّق حينها؛ لَتَفَطَّرا
يا حرّةً مأسورةً في هَمِّنا
أفْنَيْتِ عُمْرَكِ والسنينَ تصَبُّرا
لضفائرٍ رحلتْ أصُبُّ واحتسي
ذكرى الطفولة والامومة ساهرا
كان الأصيلُ يئنُّ في صفحاتِه
وأنا أُلَمْلِمُ ما اعتراهُ مُفسِّرا
رَحَلَتْ وغابَ النبضُ عن أرجائِها
وكأنّها نهرُ الحياةِ تَبَخّرا
ما عادَ وردُ الدّارِ يمزجُ عِطرَها
والأنسُ عن تلكَ المجالسِ أدْبَرا
أيغيبُ نورٌ كان يقهرُ عتمةً
وتموتُ عينٌ كي تُزلزلَ مُبصِرا !؟
سرقَ الرحيلُ من الرؤى أوقاتَها
واستَوْحَشَتْ عينايَ من هَجْرِ الكَرى
قَلّبْتُ وَجهي في المَرايا باحثاً
عنْ راحتَيْها؛ فارتَمَيْتُ تَحَسُّرا
سمراءُ وَشَّحَها الإلهُ بِحُمْرَةٍ
دفءٌ يُوَلِّدُ بعضَه وتناثَرا
يا طِيبَ رِفْقَتِها وعَذْبَ حديثِها
يا نورَ طلّتِها على مَنْ جاوَرا
لا شيءَ يُنسيني غيابَ شُروقِها
والبردُ يعصفُ في الضلوعِ تجبُّرا
كانتْ بآلامي تعيدُ ولادَتي
ترمي بهمّي والمآسي للوَرا
الآن أعلم أنّ وجهي مهملٌ
ما عاد يُمْسَح إن بدا مُتعفِّرا
وإذا تَصَدّعَ لن يكونَ له سُقا
من غيرُ أمّي كان يَهرعُ ماطِرا؟
لا شيء يُنسي والقلوبُ إلى النَّوى
تمشي إليهِ مع الغروبِ قَواطِرا
مالي أرى الأشياءَ تفقدُ لونَها
ويغيبُ عنها ما يُحسُّ وما يُرى
سَكَبَ الزّمانُ مَرارَه فلفظتُه
لكنّ هذا المُرُّ فِيّ تَغَوّرا

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش