الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحكومة الشرعية ترفض عرضا للحوثيين بالقاء السلاح مقبل تسوية سياسية

تم نشره في السبت 22 آب / أغسطس 2015. 03:00 مـساءً



 عواصم -  أبدت الميليشيات الحوثية المتمردة على الشرعية اليمنية، رغبتها بالموافقة على إلقاء السلاح، وتسليمه إلى مخازن الحكومة، وذلك عبر شرط أساسي بعثته مع إسماعيل ولد الشيخ أحمد، المبعوث الأممي لليمن، بتسوية سياسية عبر تطبيق مطالب الحوثيين المدنية، إلا أن الحكومة الشرعية رفضت مبدأ التسوية السياسية مع المتمردين على الشرعية، وذلك بعد أن جاهروا في سرقة الأسلحة واحتلال المدن اليمنية.
وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد التقى بمقر إقامته المؤقتة بالعاصمة الرياض امس المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ.
وجرى خلال اللقاء الذي حضره خالد بحاح نائب الرئيس اليمني، رئيس الوزراء، بحث التطورات على الساحة اليمنية بعد تحرير محافظات عدن وأبين ولحج وتعز وشبوة من ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية والتقدم الذي تحققه قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في محافظات إب ومأرب والبيضاء.
وأوردت «وكالة الانباء اليمنية»، أكد إسماعيل ولد الشيخ أحمد المبعوث الأممي لليمن استمرار الجهود الدولية التي ترعاها الأمم المتحدة لإعادة والأمن والاستقرار لليمن وإتاحة المجال للبناء والتنمية وبدء عملية  الإعمار وتجبير أضرار ما خلفته تداعيات الحرب.
ميدانيا، ارتكبت ميليشيات الحوثي والرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح مجازر مروعة في تعز راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى من المدنيين لا سيما في حي عصيفرة التي تعرض إلى حملة قصف عنيفة بصواريخ الكاتيوشا ومدافع الهاون.
وأشارت مصادر إلى سقوط أكثر من 20 مدنيا في قصف عشوائي للميليشيات على أحياء تعز. كما تعرضت محطة كهرباء المدينة في حي عصيفرة إلى حملة قصف أدت لاشتعال الحرائق في أجزاء منها.
وباتت ميليشيات الحوثي، التي تلقت مزيدا من التعزيزات، تستخدمها الآن في عملية انتقامية ضد المدنيين بعد أن فقدت السيطرة على المراكز والمنشآت الحيوية في المدينة.
في هذه الأثناء،تواصل المقاومة الشعبية تقدمها النوعي في تعز وفي بقية المناطق التي تشهد اشتباكات مع ميليشيات الحوثي وصالح تحت غطاء كثيف لغارات التحالف العربي . حيث قصفت طائرات التحالف  
 تجمعات الميليشيات الحوثية داخل قصر الشعب الذي تحاصره المقاومة الشعبية منذ أيام وسط اشتباكات عنيفة في محاولة لدحر الميليشيات الحوثية.كما استهدف طائرات التحالف معسكر قوات الأمن الخاصة ومعسكر اللواء 22 في ضاحية الحوبان ومعسكر اللواء 35 غرب المدينة، كما استهدفت قوات الأمن الخاصة شرق تعز. غارات التحالف استهدفت أيضا تجمعات ميليشيات الحوثي داخل قصر الشعب في تعز.
وكانت وكالة أنباء سبأ اليمنية التي يسيطر عليها الحوثيون قد زعمت  امس إن غارات شنها تحالف تقوده السعودية على مدينة تعز وسط اليمن  أسفرت عن مقتل 43 شخصا وإصابة 50 آخرين.
على الجانب الآخر، صدّت قوات المقاومة والجيش هجمات عدة لميليشيات الحوثي وصالح في إب وكرش شمال محافظة لحج، وألحقت بها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.
وكانت مصادر أمنية وطبية قد أفادت بدورها بمقتل أربعة أشخاص على الأقل في انفجار عبوة ناسفة قرب مبنى يضم مقر محافظ عدن. وفي تمهيد لعملية السهم الذهبي لتحرير العاصمة من الميليشيات الحوثية، شنت طائرات التحالف غارات مكثفة على معاقلهم في قاعدة الديلمي الجوية، والمعهد الجوي. حيث أفاد شهود عيان بأن انفجارات دوت عقب القصف وشوهدت ألسنة اللهب والنيران تتصاعد من المناطق المستهدفة.
 في غضون ذلك، رست في ميناء عدن أول سفينة تجارية منذ إعادة العمل بالمرفأ عقب تحرير المحافظة الجنوبية، من تمرد الحوثيين على الحكومة باليمن.
وافاد نائب مدير المرفأ بتصريح صحافي امس بان السفينة التي تحمل 350 حاوية، تعد مؤشرا على عودة النشاط التجاري. وكانت 6 سفن اماراتية، تحمل موادا إغاثية وطبية وأغذية، رست في ميناء عدن منذ اندلاع الأزمة اليمنية، بجانب سفينة سابعة أبحرت الخميس من ابوظبي. (وكالات )

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش