الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 450 في «جمعة الغضب»

تم نشره في السبت 22 تموز / يوليو 2017. 12:11 صباحاً

 ]  القدس المحتلة - استشهد 3 فلسطينيين وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، بأن طواقهما قدمت خدماتها الإسعافية لنحو 450 مصابا خلال المواجهات التي شهدتها القدس المحتلة وبقية مدن الضفة الغربية، امس الجمعة، منها 110 إصابات بالقدس، في ظل الأحداث الدائرة بالمسجد الأقصى.

وبينت الجمعية، في بيان صحفي، أن الإصابات كانت كالآتي:

 23 بالرصاص الحي، و147 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و215 جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، و65 إصابة بكسور مختلفة جراء التعرض للضرب من قبل قوات الاحتلال.

وذكرت مصادر استشهاد فتى فلسطيني جراء إصابته بعيار ناري في الرقبة برصاص مستوطن في منطقة «رأس العامود» شرق القدس، وقال شهود عيان، إن مستوطنا فتح النار على مجموعة من الفلسطينيين المتظاهرين رفضا للبوابات الالكترونية التي وضعتها إسرائيل مؤخرا على مداخل المسجد الاقصى، مما أدى لاستشهاد شاب.

 وقالت مصادر محلية في القدس، إن الفلسطيني هو محمد محمود شرف، البالغ من العمر 17 عاما، من سكان حي جبل المكبر بالمدينة، ولفتت إلى أن الشبان الفلسطينيين قاموا بنقل جثمانه إلى منزله خشية احتجازه من قبل الشرطة الإسرائيلية، وجرى تشييعه في الحي بمشاركة المئات من السكان.

 كما استشهد فلسطيني ثان، متأثرا بجراح أصيب بها جراء مواجهات مع الإحتلال، ببلدة الطور في القدس المحتلة، وأفاد شهود عيان من الحي المقدسي، أن الشهيد يدعى محمد حسن أبو غنام ويبلغ 21 عامًا، وهو طالب في جامعة بيرزيت. 

 وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، عن استشهاد المواطن الثالث متأثراً بجروح أصيب بها بالرصاص الحي في القلب، خلال مواجهات مع الإحتلال في حي «أبو ديس، شرقي القدس المحتلة، وأضافت أن الشهيد اسمه «محمد لافي»، وأنه توفي في مجمع فلسطين الطبي برام الله.‎ 

 وأضافت المصادر أن عشرات آخرين أصيبوا خلال المواجهات المتفرقة المستمرة منذ ما بعد تأدية صلاة الجمعة في الشوارع المحيطة بالمسجد الأقصى.

 كما أُصيب 125 فلسطينيا بجراح وحالات اختناق، إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، اليوم الجمعة، خلال مواجهات اندلعت في مواقع متفرقة من الضفة الغربية.

 وكانت فصائل فلسطينية دعت إلى إعلان النفير العام اليوم وتظاهرات ومواجهات مع السلطات الإسرائيلية في كافة المناطق الفلسطينية احتجاجا على إجراءات إسرائيل الأخيرة بحق المسجد الأقصى.

 وأطلقت شرطة الإحتلال قنابل الصوت والمسيلة للدموع باتجاه الفلسطينيين، في حي رأس العامود، وقال أحد شهود العيان لوكالة الأناضول: «لاحق عشرات عناصر الشرطة الإسرائيلية الشبان الذي ردوا برشق هذه القوات بالحجارة وترديد هتاف (الله اكبر)»، وأضاف: «انتشرت قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية في مدخل حي رأس العامود، وأغلقته مدخله بجدار بشري».

 وفي شارع صلاح الدين، هاجمت قوات الاحتلال بقنابل الصوت وخراطيم المياه، المئات من الفلسطينيين بعد انتهاء صلاة الجمعة. وسار الشبان في الشارع وهم يرددون: «على القدس رايحين شهداء بالملايين»، و»لن تهزم أمة قائدها محمد» قبل أن يهاجمهم عناصر الشرطة.

 وفرضت قوات الاحتلال ، قيودا على دخول الفلسطينيين إلى البلدة القديمة من مدينة القدس،، بعد قرار المجلس الوزاري الاسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية «الكابينت» إبقاء البوابات الإلكترونية على مداخل المسجد الأقصى، في ظل دعوات فلسطينية للنفير في جمعة غضب نصرة لقبلة المسلمين الأولى.

ودفعت قوات الاحتلال منذ ساعات فجر اليوم المزيد من قواتها إلى مدينة القدس، وأقامت المزيد من الحواجز الشرطية الحديدية على بوابات البلدة القديمة، ومحيط المسجد الأقصى، بينما منعت الحافلات التي تقل مصلين من داخل الأراضي المحتلة منذ عام 1948 من الوصول.

وأضافت، إنها قررت منع الرجال من سكان القدس دون سن 50 عاما من الدخول إلى البلدة القديمة والمسجد الأقصى، دون فرض أي قيود على النساء.

ومنذ ساعات الصباح ، حولت قوات الاحتلال مدينة القدس المحتلة وخاصة البلدة القديمة وبوابات المسجد الأقصى إلى ثكنة عسكرية، وأجبرت قوات الاحتلال موظفي الأوقاف وحراس المسجد الأقصى على إخلاء محيط باب المجلس.

وأدى عشرات الآلاف من مختلف المناطق الفلسطينية صلاة الجمعة في الشوارع المحاذية للأقصى وأمام بواباته، بعد أن منعتهم قوات الاحتلال من الدخول للأقصى إلا عن طريق البوابات الإلكترونية، وهو ما يرفضه الفلسطينيون جملة وتفصيلًا.وكذلك اندلعت مواجهات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الاحتلال عند حاجز قلنديا بين القدس ورام الله، وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز بكثافة باتجاه المتظاهرين.

وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال تمنع طواقم الهلال الأحمر من الوصول لمنطقة باب الأسباط ومحيطها لمعالجة المصابين.، وأنه تم تبليغ الهلال الأحمر بهذا القرار من قبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وقامت قوات الاحتلال بالاعتداء على الفلسطينيين الذين توجهوا لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، وحاولت قمع تقدمهم، واعتقلت عددًا من الشبان الذين حالوا التقدم، وأصيب ستة من المتظاهرين، اثنان منهم بالرصاص المطاطي نقلوا للمستشفى وأربعة عولجوا ميدانيًا.

وأغلقت قوات الاحتلال،، الطرق المؤدية إلى البلدة القديمة في القدس، تحسبًا ليوم الغضب الذي أعلن عنه بسبب وضع البوابات الإلكترونية على أبواب المسجد الأقصى منذ أيام، كما حولت المدينة لثكنة عسكرية ودفعت بآلاف الجنود وعناصر الأمن إليها.كما قام عناصر أمن الاحتلال بتفتيش المواطنين المقدسيين بالشوارع بطريقة استفزازية، ومنعهم كذلك من الوصول إلى البلدة القديمة. وذكر شهود عيان أن حظر تجول فرض من قبل قوات أمن الاحتلال على البلدة القديمة منذ الفجر، ومنع الكثير من الناس من مغادرة منازلهم.

 من زاوية اخرى أصيب مساء  الجمعة الشاب عمر عبد الجليل العبد، من قرية «كوبر» في رام الله، بعد أن نفذ عملية طعن في مستوطنة «حلاميشط قرب رام الله بالضفة الغربية المحتلة،و أسفرت عملية الطعن عن مقتل 3 مستوطنين.

 في سياق اخرعقدت المرجعيات الدينية والوطنية اجتماعاً عاجلاً امس لبحث آخر التطورات في المسجد الأقصى المبارك، وأكد مفتي القدس محمد حسين، رفضه للإجراءات «الإسرائيلية»، داعياً المقدسين للصلاة في أقرب نقطة قرب المسجد الأقصى دون الدخول عبر البوابات الإلكترونية.

الى ذلك أعلن الرئيس محمود عباس باسم القيادة الفلسطينية عن تجميد الاتصالات مع الجانب الإسرائيلي على المستويات كافة، موجها النداء للفصائل الفلسطينية وخاصة حماس من أجل توحيد الصف، ومطالباً الجميع بوقف المناكفات الإعلامية وتوحيد البوصلة نحو الأقصى.

وأضاف الرئيس عباس بعد انتهاء اجتماع القيادة الفلسطينية الذي عقد مساء أمس في مقر الرئاسة بمدينة رام الله لبحث الاعتداءات الإسرائيلية على الأقصى:

 أن مدينة القدس الشرقية هي العاصمة الأبدية لشعبنا ودولتنا ولنا السيادة عليها وعلى مقدساتها وسنبقى نحميها ونعمل على تحريرها من الاحتلال.

ودعا الرئيس عباس إلى عقد جلسة للمجلس المركزي الفلسطيني لوضع التصورات اللازمة والخطط لحماية مشروعنا الوطني وحماية حقنا في تقرير المصير والدولة.وقال عباس:

 «مستمرون في تقديم كل ما هو ممكن لتعزيز صمود أهلنا في مدينة القدس، وسنخصص مبلغ 25 مليون دولار  لتعزيز صمودهم.وتوجه الرئيس بتحية إجلال وإكبار للمرابطين في القدس على وقفتهم الشجاعة لحماية المسجد الأقصى. وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش