الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عباس يستقيل من رئاسة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير

تم نشره في الأحد 23 آب / أغسطس 2015. 03:00 مـساءً

 فلسطين المحتلة - تواصل حكومة الاحتلال الصهيوني عمليات التهويد في مدينة القدس المحتلة والتهجير القسري للسكان يهدف من خلاله لتفريغ المنطقة من محتواها الفلسطيني بغية عزل المدن الفلسطينية عن بعضها، والمضي قدما بتنفيذ مخطط الإحتلال المعروف بـ» EI» والمعد منذ حوالي 15 عاماً والذي يهدف لفصل جنوب الضفة الغربية عن شمالها.
وذكر تقرير المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان امس ان عمليات التهويد والمصادرة والاستيلاء على الاراضي في الضفة الغربية والقدس استمرت خلال الشهر الماضي.
وكشفت مصادر عبرية الاسبوع الماضي النقاب عن استمرار حكومة اسرائيل في بناء المئات من الوحدات الاستيطانية في القدس المحتلة ومختلف أنحاء الضفة الغربي حيث تؤكد المصادر أن شركة «نوفي اسرائيل» بدأت ببناء مشروع سكني في «حي رمات» في مستوطنة «جبعات زئيف» يتضمن إقامة 370 وحدة سكنية.
وما زالتما يسمى بـ» بلدية القدس» المحتلة تستخدم اساليب جديدة للسيطرة على اراضي المواطنين الفلسطينيين لتنفيذ مخططات تهويدية  فقد نشرت اسبوعية يروشاليم ان البلدية قررت اقامة حديقة مؤقتة لمدة  خمسة اعوام على مساحة 1300 دونم على سفح جبل المشارف في القدس العربية بين بلدتي الطور والعيسوية ، مشيرة الى أنه توجد في هذه المنطقة اراض فلسطينية خاصة، جزء منها تابع للجامعة العبرية وآخر تابع لمستشفى اوغستا فيكتوريا، كما توجد فيها قاعدة عسكرية اسرائيلية.
وقدم مواطنون من الطور والعيساوية مؤخرا التماسا الى محكمة الشؤون المحلية طالبوا فيه الغاء قرار البلدية. وحالولت البلدية قبل اربعة سنوات تنفيذ مخطط لاقامة ما يسمى حديقة قومية على مساحة واسعة في المنطقة  لكن في اعقاب اعتراض الفلسطينيين من البلدتين المجاورتين رفضت لجنة الاستئناف القطرية تنفيذ المخطط ووجهت تعليمات لاجراء دراسة لاحتياجات سكان المنطقة.
من جهة ثانية، أصيب عشرات الفلسطينين بحالات اختناق والرصاص المطاطي الذي اطلقه جنود الاحتلال الاسرائيلي امس بعد هجوم شنه المستوطنون على عدد من المزارعين في محاولة لمنعهم من فلاحة واستصلاح اراضيهم في المنطقة الشرقية من قرية قصرة جنوب نابلس.
وقال غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية ان عشرات المواطنين اصيبوا بحالات اختناق والرصاص المطاطي جراء اطلاق كم هائل من قنابل الغاز والقنابل الصوتية من جنود الاحتلال الاسرائيلي الذين يتواجدون بكثافة الى جانب المستوطنين في قصرة جنوب نابلس.
واضاف دغلس أن المستوطنين من مستوطنة «ياش كوديش» هاجموا منطقة «بسلاطة « الواقعة شرقي بلدة قصرة بعد قيام عشرات المزارعين بعملية استصلاح لاراضيهم الزراعية، وحاولوا منعهممن الاستمرار بعلمية الاستصلاح الامر الذى رفضه المواطنون وقاموا بالتصدى للمستوطنين واجبروهم على التراجع مما جعل قوات الاحتلال الاسرائيلي تتدخل الى جانب المستوطنين حيث لا تزال المواجهات مستمرة.
على صعيد منفصل، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين امس إن عدد الأسيرات الفلسطينيات المعتقلات لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ارتفع مؤخرا إلى 25 أسيرة، يقبعن جميعهن في سجن «هشارون». وأوضحت الهيئة في بيان لها أن الأسيرات، هن:  لينا جربوني، والنائب خالدة جرار، ومنى قعدان، وديما سواحرة، وآمال السعدي، وهالة أبو سل، ونهيل أبو عيشة، وميسون موسى، وأمل طقاطقة، وهنية ناصر، ووئام عصيدة، وعلياء العباسي، ومنى السايح، وفلسطين نجم، وثريا طه، وصابرين أبو شرار، ودنيا واكد، وياسمين ابو سرور، وابتسام حمارشة، وياسمين شعبان، وإحسان دبابسة، وشيرين العيساوي، وزهور جبارين، وروان رضوان، والمسنة فتحية خنفر.
ولفتت الهيئة إلى وجود أسيرات يعانين من أمراض عدة، كحال الأسيرة لينا جربوني، والمسنة فتحية خنفر، ودنيا واكد وآمال السعدي، مؤكدة أن سلطات الاحتلال تنتهك الأعراف والمواثيق الدولية الخاصة بالأسيرات، حيث تمارس بحقهن خرقا واضحا لبروتوكولات اتفاقية جنيف الرابعة لحقوق الإنسان، وتحديدا في المواد 32 و49 و76.
في السياق، اعتقلت قوات الاحتلال امس 7 فلسطينيين في الضفة الغربية. وقالت وزارة الداخلية الفلسطينية في بيان لها ان قوات الاحتلال الاسرائيلي دهمت مدن الخليل ورام الله وقلقيلية وسط اطلاق نار كثيف واعتقلتهم.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش