الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تجار لـ «الدستور»: طلب ضعيف على مادة حديد التسليح محليا

تم نشره في الأربعاء 5 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً

عمان – الدستور – أنس الخصاونة
سجلت معدلات الطلب اليومية على مادة حديد التسليح خلال النصف الاول من العام الحالي انخفاضا  كبيرا في معدلات الطلب مقارنة بالفترة ذاتها من الاعوام السابقة وذلك بحسب تجار وموزعي حديد.
وقال تجار  لـ «الدستور» ان قطاع حديد التسليح شهد تراجعا في حجم العمل كل عام مقارنة بالعام الذي سبقه، مشيرين الى  إن العام الحالي من وجهة نظرهم  يعد الأسوأ على القطاع، حيث ان تراجع حجم المشاريع الإسكانية وقلة العطاءات الحكومية المطروحة، بالاضافة الى الاحداث السياسية التي تعصف بالمنطقة وقلة السيولة النقدية لدى التجار والتخوف من فتح مشاريع فردية بزخم والتي كانت في السابق؛ ما اثر ذلك سلبا في عمل القطاع محليا.
واضافوا :  لقد جرت العادة ان يسجل القطاع نشاطا خلال بعض اشهر السنة من السنوات السابقة الا ان الموشرات الحالية لهذا العام مختلفة عن الاعوام السابقة، حيث ان هنالك تراجعا في المبيعات والطلب كل شهر وهي متفاوتة حسب طبيعة الشهر، مشيرين على سبيل المثال أن اشهر ذروة عمل القطاع والتي بدات من شهر اذار سجلت وحتى الفترة الحالية تراجعا كبيرا في العمل والاداء وبنسب تفوق توقعات التجار لمثل هذه الفترة.
وقال التجار :  نأمل ان تشهد الاشهر المقبلة وتحديدا شهري اب وايلول تحسنا ولو بسيطا بحيث يتسنى للتجار تعويض جزء من الخسائر المادية التي لحقت بهم وبما يمكنهم من تامين الكلف المادية المترتبة عليهم ودفع اجور محالهم وعمالهم.
وفي هذا الشأن قال تاجر وموزع حديد/ جمال المفلح ان الطلب على مادة حديد التسليح خلال العام الحالي وحتى هذه الفترة كان بشكل عام ضعيفا، واننا كتجار ومشتغلين بالقطاع لم نشهد زخما وارتفاعا في معدلات الطلب والبيوعات، مرجعا ذلك لمجموعة من العوامل اهمها قلة السيولة النقدية، وعدم فتح مشاريع اسكانية بزخم التي كانت في السابق، ولطبيعة الاحداث السياسية والاقتصادية التي تعصف بالمنطقة والتي اثرت بشكل مباشر وغير مباشر على عمل القطاع محليا، لافتا إلى ان القطاع سجل  فترة شهر رمضان الفضيل وما قبله ركودا كبيرا.
ولفت الى  ان القطاع سجل ارتفاعات طفيفة على سعر طن مادة حديد التسليح وصلت لحوالي 10 دنانير للطن خلال الشهرين الماضيين وذلك خلافا للاعوام السابقة والتي شهدت ارتفاعات كبيرة على سعر المنتج محليا، مشيرا انه وبرغم ذلك الا ان ذلك لم يحسن من وضع القطاع إذ ان متوسط سعر طن الحديد يقدر حاليا بحوالي 460 – 470 دينارا للطن وهذا السعر يشمل وصول المنتج الى كافة المشاريع حول المملكة مع وجود فروقات بسيطة على الاسعار في حال النقل الى الاماكن والمحافظات البعيدة.
بدوره قال تاجر حديد/ محمد عبابنة ان القطاع يشهد كل عام تراجعا في البيوعات وفي حجم النشاط  وعمل القطاع مقارنة  بالعام الذي سبقه، لافتا الى ان العام الحالي وحتى هذه الفترة ما زال يسجل ركودا في الطلب على مادة حديد التسليح وهو ما انعكس سلبا على التجار وعلى قدرتهم في البقاء في السوق.
وأكد اهمية الشهرين المقبلين واهمية طرح عطاءات مختلفة من القطاعين العام والخاص وبما ينعكس ايجابا في التداول في القطاع، مشيرا إلى ان بقاء الوضع على حاله من شأنه ان يهدد صغار التجار لعدم قدرتهم على التكيف مع الظروف والمعطيات الموجودة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش