الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«أي بشارة يا أمي!» رواية جديدة لسوزان الراسخ

تم نشره في الأربعاء 28 كانون الأول / ديسمبر 2016. 09:57 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 28 كانون الأول / ديسمبر 2016. 11:04 مـساءً
عمان - الدستور
صدرت عن دار «أمجد للنشر والتوزيع» رواية «أي بشارة يا أمي!» للروائيّة سوزان الراسخ، فيها تتمثّل الفانتازيا السحريّه وهي تسرد في سياق متصّل أحداثاً واقعيّة كدراما تتبنّى تكنيك محاورات في مقاربة للحوار المسرحي، محاورات بين شخوص باعدت الأزمان بينها، استدعاها الراوي من صورها المؤطّرة على الجدار؛ شخوص تُخفي في دواخلها حالات خاصة جداً. لكنها فجأة تنثال من الزوايا المعتمة والمتناقضة في ذات الفرد الواحد، لتتحوّل الراسخ شريكةً في همومها وتحرّكاتها، وحتى في نبض قلوبها التي قادتها إلى مصائرها.
تقول الراسخ في خلفية الغلاف: هذه الروايه بمثابة بعثٌ وإحياءٌ لكائنات إنسانيّة، ذات أرواح متشظيّة مؤرّقة، تم استدعاؤها من رحم أزمان باعدت بينها المسافات، فجاءت وهي تحمل كماً من فيْض الوجدان كي تسعى إلى خلاصها، وهي تستحضر الماضي في سلسلة عشوائيّة من الأحداث. فهاجت وماجت في سباق محتدم وسط ترف مهرجان بوْح تلقائي بالغ الشدّة والعنفوان. بوحٌ لهواجس متّقدة، فيه الكثير من الصدق والشفافية، وحلّ الكثير من الأحاجي والألغاز المستعصية، وملء الفراغات، لتخرج الأسرار متاحة للجميع، بعد أن كانت مكتومة، حبيسة الصدور، لا يصحّ أن تُقال، وهي تُفضي بحقيقة دالّة تقول:
«نحن نمضي.. والناس تتواتر.. لكن الأرض تبقى في أماكنها لا تموت، تعجّ بأناس ظالمين ومفسدين.. صالحين وأتقياء وعادلين».
ومن الجدير بالذكر أن للراسخ أربع روايات: «الحب والجسور»، «غزْل الحكاية»، «امرأة على أرجوحة الزمن»، «عندما تنزف الذاكرة» والمجموعة القصصيّة «السفر في أرض الدهشة».
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش