الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجيبة المليانة و الجيبة الهفيانة

كامل النصيرات

الاثنين 31 تشرين الأول / أكتوبر 2016.
عدد المقالات: 897
شوفوا ؛ ومن الآخر ..إذا كان بجيبتك مصاري محرزات شوية ؛ و جيبتك دفيانة مثلما يقولون ؛ فإنك تسير في كل الشوارع (معنقراً) رأسك للأعلى وحتى يجوز لا ترى أحداً بعينيك ..مشيتك تختلف ؛ تشعر أن خطواتك مكتوب عليها : ولا هامنّي إشي ..! جلستك لها مذاق خاص ؛ تجعص ..تحط (رجل على رجل) ..براحتك ..توزّع ابتسامات على الطالعة و النازلة ..توافق على آراء كثيرة دون أن تفهمها ..تحس أنك مالك للدنيا ..تتفشخر ..بالنهاية تشعر _حقيقةً- أنك مليءٌ بالاحترام و الكرامة و لديك فائض منهما ..وأي مشكلة تصير معك فإن جيبتك الدفيانة تشكّل سلاحاً حاسماً في ذلك ..!
أما إذا كانت جيبتك تفتح فمها عليك كلّ وقت ..و مخزوقة ..و كاشخة ..و كل شويّة تذكرك بأن صوتك مرتفع و عليك أن تضبطه كي لا تتورط في أي نقاش (إنت مش قده) ..فإنك حينها رأسك لن يرحمك من وجع رقبتك وهي (مدلدلة) و عيونك تقرأ كل تفاصيل مساحة المتر المربع الذي تحت قدميك لأنك لم ترفع عيونك في الناس ..!
تشعر أنّ كل شيء ضدك ..الشارع ؛ الاسانسير ؛ الكهرباء ؛ الثلاجة ؛ الغاز ؛ الدكنجي ؛ أولادك ..حتى زوجتك تصبح تعبيرتها قاسية نحوك ؛ وتسمعك جملاً مثل : يلا عاد ..خلصنا يا زلمة ؛ اعطيني من الاخر ما تشرحلي و تبرطم و أنا مش فاهمة عليك؛ وتمزح معك مزحتها الثقيلة : لو تجوزت دكتور والا مهندس كان هسّا حالتي غير هالحالة ..و أنت تبتسم مقهوراً ولا تريد التصعيد لأنك تدرك أنك كنت خيارها الأخير بعد أن (حمّظت) في دار أبيها ..!
مشيتك و جيبتك فاضية ؛ هي مشية المهزوم ..قدماك لا تسعفانك ..وتشعر أن الكل لا يحترمك وأن كرامتك مفقودة ..حتى رأيك في أي مسألة لا يلتفت إليه أحد ..!
يا سادة : مين إللي اخترع الجيبة ..؟ أكيد واحد قاد مؤامرة كبرى ضدّ الفقراء و المهمشين كي يزيد في قلّة احترامهم و بعثرة كرامتهم في الأرض ..!
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش