الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السياحة العجيبة القاتلة.. نذهب إلى الموت وندفع مصاري!!

محمد داودية

الأربعاء 31 أيار / مايو 2017.
عدد المقالات: 689

لا يُعقل ولا يُقبل، أن يكون أهم عنصر هو التنزيلات، لدى احتساب كلفة السياحة الى تركيا!! 

هل أصبحت كلفة السياحة المنخفضة الى تركيا أهم من السلامة، وأثمن من دم أبنائنا السواح ؟!

تهمنا كليا، سلامة أبنائنا الراغبين في السفر الى تركيا. لكننا نصر على ان تتحقق ثلاثة شروط، لاستمرار هذه السياحة، المحفوفة بالمخاطر الجسيمة:

1.  أن تُعلن الحكومةُ التركية المنكوبة بالارهابيين، انها آمنة للضيوف والسياح، لتصبح السياحة ترفيها ومتعة ومعرفة وثقافة، وليست مصيدةً وحقولَ موت ومفخخاتٍ قاتلة.

2.  أن لا ترسل مكاتبُ السياحة والسفر ابناءَنا الى التهلكة. هذه المكاتب التي تملأ الأفقَ إعلاناتٍ عن تخفيضٍ وتنزيل واغراء وتشجيع وتقسيط كلفة السياحة الى تركيا، عليها ان تتعهد لوزارتي الداخلية والسياحة بأن تلك البلاد الشقيقة، وأعني تركيا، آمنةٌ لا محاذيرَ تحول دون السفر اليها. 

3.  ان تُصدرَ وزارةُ السياحة تصريحاتٍ حسب مقتضى السلامة، تؤكد ان السفر الى تركيا آمنٌ أو محفوفٌ بالموت والمفخخات الإرهابية الوحشية. 

أيها السواح الأردنيون، ...

ألا تعرفون أن تركيا في حالة حرب مع الإرهاب الإجرامي، وأن السفر إليها خطر عليكم وعلى أُسركم؟

ألا تعلمون أن السيارات المفخخة، والضباع المنفردة، استهدفت وتستهدف تركيا الشقيقة، وانها ألحقت بجنودها وبشعبها وبسواحها –ونحن منهم- آلاما بالغة وأضرارا فادحة.

ألا تعلمون أحبائي، ان تركيا في قتالٍ ضار مع الاكراد، وان الحرب بين الاكراد والدولة التركية قديمة ومستمرة، وهي تتم داخل الحدود التركية وخارجها وتمتد الى مسافة 100 كيلومتر، داخل حدود العراق الشقيق؟

ألا تعلمون ان في تركيا اضطرابات داخلية، وتوترات عميقة، تعبر عن نفسها في اعتقالات يومية، في كل القطاعات، وصلت الى نحو 70 ألفا، ومعلوم ان هذه الاعتقالات، ليست في صالح الاستقرار ولا من علاماته.

ألا تعلمون أعزائي، أن هناك قوات تركية تقاتل داخل حدود سوريا؟.

الغريب العجيب، أنه رغم كل هذه الشواهد الكثيرة المؤكدة المعلومة للكافة، فلا تزال السياحة الاردنية تتوجه إلى تركيا!

كلنا أملٌ أن تتعافى تركيا، وان تكون مهيأة أمنيا، لاستقبال سواحنا الذين يحملون محبتنا لشعبها ولحضارتها ولمطاعمها.

وتعالوا نعد على أصابعنا:

1. السياحة الداخلية بالسيارات في الوطن أقل كلفة.

2. البتراء لا نظير لها في العالم.

3. مغطس السيد المسيح عليه السلام في سويمة ينتظركم مسيحيين ومسلمين.

4. محمية ضانا هي الأولى على مستوى العالم.

5. المياه المعدنية في ماعين وام قيس وعفرا والبربيطة، فيها المنافع التي لا تحصى لدعم الحمل وضد الضعف الجنسي ولكهرباء القلب ولعلاج لا مثيل له لامراض الجلد والجهاز التنفسي. مواقع لا تضاهى في فوائدها.

6. البحر الميت -بحيرة لوط- فرادة موصوفة. فيها أعلى نسبة اكسجين في العالم وقضاء ساعتين في منطقة البحر الميت تعادل تناول ادوية الاسترخاء وإزالة التوتر.

7. وادي رم، وادي القمر، غروب خلاب يقصده الذواقون من كل أنحاء العالم.

8. أضرحة شهداء مؤتة رضوان الله عليهم، لها علينا حق السلام.

9. موقع أهل الكهف المذكور في القرآن الكريم، يقع على مرمى كيلومترات من العاصمة.

10-مأدبا أقدم الكنائس وأطيب الناس، مقرط العصا.

11-المواقع الأثرية والتاريخية الأردنية لا حصر لها.

لا يعرف الأردن شبرا شبرا  إلا الجنود، ولذلك يحبونه ويفتدونه.

اعرفوا الأردن كي تحبونه أكثر.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش