الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البنتاغون: الجيشان الاميركي والروسي يكثفان اتصالاتهما في سوريا

تم نشره في الجمعة 26 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً




 موسكو - واشنطن - اعلن مسؤولون في وزارة الدفاع الاميركية ان الجيشين الروسي والاميركي يكثفان اتصالاتهما في سوريا لتأمين الحماية للقوات التابعة لكل منهما والتي باتت تعمل في نطاق يضيق اكثر فأكثر. وقال قائد العمليات الجوية الاميركية في الشرق الاوسط الجنرال جيفري هاريجيان للصحافيين «كان لزاما علينا ان نزيد» عملية تبادل المعلومات مع الروس «نظرا الى تحرّكنا جميعا في نطاق جوي» بات يضيق. 
وتتقدم قوات الدولة السورية وحلفاؤها، بينهم روسيا، باتجاه شرق سوريا مقتربةً من المناطق حيث يشن التحالف بقيادة الولايات المتحدة عمليات ضد تنظيم داعش. ويزيد هذا التقدّم من خطر وقوع حوادث بين قوات الجيش السوري وتلك التابعة للتحالف، في وقت لا تزال المفاوضات الدولية لحل الازمة في سوريا متعثرة. 
والاسبوع الماضي كان مسؤولون في وزارة الدفاع الاميركية أعلنوا أنّ طائرات التحالف بقيادة واشنطن قصفت قافلة لمقاتلين موالين للجيش السوري كانت في طريقها الى موقع عسكري تتولى فيه قوات التحالف تدريب فصائل معارضة في منطقة التنف قرب الحدود الاردنية. ووفقا لمسؤولين في البنتاغون، فإنّ الاتصالات بين الجيشين الاميركي والروسي باتت تتم الان على مستوى كبار العسكريين والمقار العامة وعلى مستوى واشنطن وموسكو.
وقال رئيس اركان الجيوش الاميركية جو دانفورد الجمعة الماضي ان الولايات المتحدة قدمت «اقتراحا» الى موسكو لتعميق تبادل المعلومات، من دون ان يذكر اي تفاصيل. وأضاف «انطباعي هو أنّ الروس يُحاولون بالحماس نفسه الذي لدينا تجنّب الحوادث والتأكّد من مواصلة الحملة ضد داعش وضمان سلامة طاقمنا».
ووفقاً للجنرال هاريجيان، فإنّ الروس والأميركيين يُحدّدون بشكل منتظم المناطق التي يعمل فيها الجنود والطائرات التابعين لكل طرف وحيث يجب على الطرف الآخر أن لا يقترب. لكنّ هاريجيان أوضح أن هذه المناطق لا علاقة لها بـ«مناطق خفض التصعيد» التي تم التوصل اليها في استانا بموجب مذكرة وقعتها في الاونة الاخيرة كل من روسيا وايران وتركيا. 
في سياق آخر، أعلنت وزارة الخارجية الروسية عن تحقيق التهدئة في العديد من مناطق سوريا، مشيرة إلى إمكانية تصعيد الوضع في شمال سوريا بعد تهديدات أنقرة ضد قوات سوريا الديمقراطية. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في مؤتمر صحفي أمس، «أخذا في الاعتبار التهديدات التي تطلق من قبل أنقرة ببدء حملة واسعة ضد قوات سوريا الديمقراطية، والاشتباكات المستمرة بين الأكراد والتشكيلات المسلحة غير القانونية الموالية لتركيا، تبقى هناك إمكانية عالية لتصعيد الوضع في شمال سوريا». وأكدت زاخاروفا في الوقت ذاته أن موسكو تشير عموما إلى تعزيز الديناميكية الإيجابية لتطور الوضع السياسي والعسكري في سوريا، موضحة أن ذلك مرتبط بشكل مباشر بتنفيذ بنود المذكرة الخاصة بإقامة مناطق وقف التصعيد في سوريا. وأشارت إلى تهدئة الوضع كثيرا في محافظات حلب وإدلب وحمص ودرعا.
من جهة أخرى قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية إن الغرب لا يزال يتجاهل الحوادث المتكررة المتعلقة باستعمال أسلحة كيميائية في سوريا والعراق، مشيرة إلى أن ذلك يحدث، على ما يبدو، لصالح أطماع جيوسياسية معينة. وأضافت أن «شركاءنا لا يزالون يتمسكون بمعايير مزدوجة في مجال قضايا مكافحة الإرهاب في سوريا والعراق». وأكدت زاخاروفا أن الغرب في محاولة لتغيير النظام في سوريا يوجه اتهامات دون أي أساس إلى الحكومة السورية المنتخبة شرعيا، والتي تنازلت في عام 2013 طوعيا عن قدراتها العسكرية الكيميائية. وأضافت أن مثل هذا الوضع يصب في مصلحة الإرهابيين الذين لا يزالون يستعملون الكلور وغيره من المواد السامة بل والمواد السامة القتالية الحقيقية التي تصنع محليا.
كما أكدت زاخاروفا من جديد أن محاولات القيادة الأمريكية تبرير الضربة الأمريكية لقافلة قوات موالية للحكومة السورية في 18 أيار غير مقبولة، مضيفة أن الحديث هنا يدور عن انتهاك القانون الدولي وخرق سيادة سوريا. وقالت إن الغرب، على ما يبدو، لا يرغب في إدراك ضرورة توحيد جهود كل اللاعبين الذين يواجهون إرهابيي «داعش» و»جبهة النصرة» في الأجواء وعلى الأرض في سوريا.
من جهة أخرى أعلنت زاخاروفا أن وزيري الخارجية سيرغي لافروف والدفاع سيرغي شويغو سيبحثان خلال زيارتهما إلى مصر تسوية أبرز الأزمات في المنطقة بالطرق السياسية والدبلوماسية. وقالت إن الوزيرين الروسيين سيقومان بزيارة القاهرة في 29 ايار وسيبحثان «المهمات العملية الخاصة بزيادة العمل المشترك في كافة مجالات التعاون الروسي المصري، بما في ذلك في المجالات السياسي والاقتصادي والعسكري التقني وغيرها».
من جهة أخرى، أشارت زاخاروفا إلى أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف سيجري محادثات على هامش منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي مع نظيره الألماني زيغمار غابريل وكذلك مع رئيس وزراء كردستان العراق نيجيرفان برزاني. وأضافت أن وزارة الخارجية الروسية ستقدم المزيد من التفاصيل حول مباحثات لافروف مع برزاني في وقت لاحق.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش