الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

افتتاح «مهرجان عمون لمسرح الشباب» في «الثقافي الملكي»

تم نشره في الثلاثاء 23 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً

 عمان – الدستور – عمر أبو الهيجاء
      
مندوبا عن وزير الثقافة نبيه شقم افتتح محمد أبو سماقة مدير المركز الثقافي الملكي مساء أول أمس «مهرجان عمون لمسرح الشباب السادس عشر 2017»، في المركز الثقافي الملكي، الذي تنظمه وزارة الثقافة – مديرية الفنون والمسرح، بالتعاون مع نقابة الفنانين الأردنيين والذي تستمر عروضه حتى مساء الأربعاء المقبل.
واشتمل حفل الافتتاح الذي نقيب الفنانين ساري الأسعد وعدد كبير من الفنانين والجمهور محبي المسرح، عرض فيلم يتحدث عن تاريخ مهرجان عمون لمسرح الشباب منذ بداياته، وكما الفيلم على لقطات من بعض العروض في المهرجانات السابقة.
مندوب الوزير أبوسماقة بدوره أعلن عن بدء فعاليات مهرجان عمون لمسرح الشباب 2017.
تاليا عرض المهرجان مسرحية «الطاحونة» على مسرح هاني صنوبر (الرئيسي) ومسرحية «العرس الوحشي» على مسرح محمود أبو غريب (الدائري).
«الدستور»، التقت الفنان محمد الضمور مدير المهرجان وسالته أهم هذه المهرجان وأهدافه ودور وزارة الثقافة في دعمه فقال: هذه الدورة هي السادسة عشرة لمهرجان عمون لمسرح الشباب، حيث انطلقت أول دورة له في العام 1992، وكان الهدف الرئيس والمعلن لاقامة هذا المهرجان هو رفد الساحة المسرحية بطاقات شبابية على كل المستويات من اخراج وتمثيل وبقية العناصر المسرجية، وكان النتائج فوق كل التوقعات منذ انطلاقته وحتى اليوم وأصبح لدينا ما يزيد عن 60 مخرجا على الساحة الأردنية والعربية، مشيرا إلى أن هذا الجهد يعود إلى دعم وزارة الثقافة التي أخذت على عاتقها تبني هذا المهرجان وغير من المهرجانات المسرحية والفنية، وهذا بالطبع ليس غريبا على وزارة التي الثقافة التي نقدم كل الشكر على دعمها المتواصل للحركة المسرحية، ولابد من الإشارة هنا بأن وزارة الثقافة تحاول أن تقدم كل ما هو جديد في كل دورة، فمثلا في هذه الدورة فتحت الوزارة المجال لمشاريع التخرج من طلبة الجامعات الأردنية لتقديم مشاريعهم الإخراجية مشاركة رسمية والمنافسة على جوائز المهرجان.
وجاء في كلمة وزارة الثقافة لمهرجان عمون لمسرح الشباب على كتيب المهرجان حيث نقرأ: إن وزارة الثقافة بذلت كل الجهود على مر السنين الفائتة في دعم قطاع المسرح بكل ما اتيح من امكانيات ليبقى المسرح حيا ما دامت الحياة، فالمسرح فن لا يموت، فن مفعم بالحياة، فن ساحر عبقري، مسكون بروح الشباب، فن راقي يسمو بالروح ويلون الكون بألوان قوس قزح.
وأكدت وزارة الثقافة في كلمتها على أن الخشبة المسرحية الجمية المؤنسة لأرواحنا تعانقكم، تعاقنا، تثير فينا الزوابع والأحاجي والغاز الوجود، وها هي تفتح أذرعها لتقدما ابداعاتكم أيها الشباب خريجين وطلبة وهواة، ملامسين آلام المتلقين وآمالهم، بكل صدق ومودة وعمق.
اما كلمة نقابة الفنانيين الأردنيين بقلم نقيبها الفنان ساري الأسد، التي قال فيها: هو عالمنا وفضاؤنا الأكثر رحابة، هنا نروي الحكايات بلا  اجتزاء أو استعلاء، فوق خشبة المسرح يتماهي الواقع ليصبح حلما يقصده المشغوفون بالأمل والوصايا نحو التطهير، كلنا نصبح في قدسية الممكن والمستحيل فقط عندما يجمعنا معلمنا الأول وحكيمنا النوراني، هذ المسرح خلاص العقول ونجواها.
وتم عرض أمس الاثنين مسرحية «العازفة»، وهي من إخراج الفنانة دانا خصاونة، وتأليف د. ملحة عبدالله، وتمثيل دانا خصاونة، وتقول خصاونة عن مسرحيتها:»حين تكون الحياة أصعب من القتل..وحين يؤدي القتل إلى الجنو نحاول العزف ..لكن لا محالة»
وكما تم عرض أيضا مسرحية «اللعبة»، وهي من تأليف يوسف حسن ناجي، ومن إعداد واخراج: الفنانة نسرين الردايدة، وتمثيل:سعيد المغربي، حمزة كراسنة، عبد الله عبيدات، آلاء الشلول، عبدالله الشقران، محمد الكواملة، ودانا الردايدة.والمسرحية كما تقول المخرجة الردايدة:»أولئك الذين يحاربون الفساد يجب عليهم تنظيف أنفسهم».
أما اليوم سيتم عرض مسرحية «متاهة جهنم»، ومسرحية «إنكفاء».
أما يوم غد الأربعاء فسيكون حفل الختام وتوزيع جوائز مهرجان عمون لمسرح الشباب على مستحقيها،والجوائز هي: الجائزة الذهبية لأفضل إخراج، والجائزة الذهبية لأفضل ممثل، والجائزة الذهبية لأفضل ممثلة، وجميع الجوائز مقدمة من وزارة الثقافة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش