الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الرفاعي : الشباب العربي يواجه تحديات غير مسبوقة ومستهدف من التنظيمات الظلامية

تم نشره في الاثنين 22 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً

 عمان ـ الدستور 

 رعى النائب الثاني لرئيس مجلس الاعيان سمير الرفاعي حفل تخريج الدفعة الاولى من متدربي مشروع « الشباب المبادرة نحو غد آمن ومنتج « الذي اطلقته جمعية الانوار الخيرية للسيدات في محافظة معان بالتعاون مع  منظمة ميرسي كير وبتمويل من الاتحاد الاوروبي، وذلك في مركز الامير الحسين بن عبد الله الثاني الثقافي.

 وقال الرفاعي في الكلمة التي القاها خلال الحفل .. في هذا اليوم، ونحن نلتقي معاً، على مسافة أيام قليلة من الذكرى الواحدة والسبعين لاستقلال الأردن؛ نستذكر التضحيات الصادقة التي بذلها الملك المؤسس المغفور له عبدالله ابن الحسين، والرعيل الأول من رجالات الدولة الكبار الذين خاضوا معترك الاستقلال بإرادة وعزيمة وصبر.. ونستحضر معاني هذه المناسبة ودلالاتها، وفي مقدمتها دائماً، الاستثمار بالإنسان وبطاقة الشباب وبالروح الإيجابية.

    واضاف ، ان  قطاع الشباب  يمثل الأولوية المتقدمة في فكر وجهد وفي توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني .. وجاءت دعوة سمو  ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني لمشاركة الشباب في بناء سلام مستدام، ومبادرات سموه العديدة، والتي حظيت بتأييد دولي، وتبني الهيئات العالمية لها؛ تأكيداً لإيمان القيادة الهاشمية بأولوية قطاع الشباب ودوره المنشود في البناء والتحديث وفي التواصل والانفتاح، على قاعدة من الشراكة والمسؤولية، وكل ما يتطلبه ذلك من جهود وبرامج تسهم في توفير البيئة الأنسب للتفاعل والحوار والرأي.  

 وقال انه  بهذه المناسبة الكريمة، نشهد معاً، اليوم، إنجازا وطنياً جديداً، بتخريج كوكبة من «الشباب والشابات المبادر» ممّن اكتسبوا المهارات المفيدة لحاضرهم ومستقبلهم، وكنموذج للاستجابة لهذه الأولوية والتعامل معها بوحي من المسؤولية.. وبالتعاون مع منظمة «ميرسي كور»، باتجاه تعزيز القدرات المجتمعية وتمكين الشباب من مهارات العمل وأدواته العصرية، لبناء مستقبلهم الآمن والمنتج، وبمفاهيم زمانهم ولغة أبناء جيلهم. 

ولكن، أيضاً، بالانتماء لثقافة مجتمعاتهم الأصيلة، وبدعم منظوماتنا الاجتماعية وفي مقدمتها الأسرة، وبمساندة مشكورة من وجهاء العشائر وعلماء الدين والسلطات المحلية والهيئات الحكومية والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني في محافظة معان.

 واكد الرفاعي انه لا تنمية حقيقية دون مجتمع مدني حاضر وفاعل،  وتقوم الجمعيات والهيئات المتنوعة، عادةً، بدور متقدم في المجال التنموي، وفي تحفيز العمل التطوعي والجماعي وبثّ الروح الإيجابية، وفي تعزيز الانفتاح وربط أجزاء المجتمع، بعضه ببعض، وتأكيد انتماء جيل الشباب لثقافة أمتهم، وبانفتاحهم على الحاضر بثقافاته وحضاراته، وعلى قاعدة من الثقة بالذات.

  وفي هذا الإطار، أيضاً، تسهم الجمعيات والهيئات المدنية بتعزيز التفكير الناقد لدى الشباب ورفع مستوى الصحة النفسية والاجتماعية، ومن خلال تمكين الأسر والمجتمعات من المعرفة والخبرة والمهارات واستثمار الموارد المتاحة..  واكد  أن هذا الدور المتقدم لمؤسسات المجتمع المدني، جدير بالدعم من الجهات الحكومية ومن هيئات القطاع الخاص أيضاً، بحيث تقوم الجمعيات والمنتديات بدورها المنشود في توطيد أركان الدولة المدنية، وكما تحدث عنها وأكد عليها جلالة الملك في أوراقه النقاشية ، ولتسهم كذلك، في معترك التنوير، من خلال تكريس ثقافة الانفتاح والحوار ورفع كافة القضايا إلى مستوى النقاش العام. واشار الى ان جيل الشباب في منطقتنا العربية، يواجه تحديات غير مسبوقة،  وهو جيل مستهدف من تنظيمات الظلام والتكفير، وهو كذلك ، جيل متعلم ومطلع، وقد أتاحت له تكنولوجيا الاتصال الحديثة أن يكون متصلاً بأحدث تطورات العلم والسياسة، ولكنه، في المقابل، يواجه شح الفرص على صعيد العمل ويعاني من معضلة البطالة، ضمن واقع اقتصادي يجابه الكثير من الصعوبات ،وبالذات، ما نجم عن السنوات الست الماضية، من أزمات لجوء وإغلاق حدود وتعطل قطاعات إنتاجية واقتصادية مهمة، وتأجيل لمشاريع استراتيجية كان من المفترض لها، أن تنقل اقتصاداتنا نحو فضاءات واعدة، وتوفر فرص العمل والتكنولوجيا الأحدث والتدريب المناسب.. وهذا جزء من انعكاسات الأحداث الإقليمية، والانهيارات المؤسفة، في البنى الأمنية والإدارية من حولنا.   وبين الرفاعي انه في الوقت الذي تقوم به قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية بحماية أمن الأردن، من الخارج والداخل، وصون المنجزات وحماية الاستقرار؛ فإن واجب مؤسساتنا المدنية وهيئاتنا، هو حماية الأمن الثقافي والاجتماعي، وتحصين الشباب ورفع مناعة المجتمع تجاه الثقافات الدخيلة.. وأيضا، من خلال المساهمة بتجديد النخبة الوطنية، وبضخ دماء جديدة، بالمزيد من اكتشاف ودعم وتعزيز الطاقات الشبابية، وتوفير البيئة الأنسب للإبداع والتميّز.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش