الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مصرع 5 ضباط بالجيش العراقي بتفجير قرب منفذ طريبيل

تم نشره في الأحد 30 آب / أغسطس 2015. 03:00 مـساءً


بغداد - اعلن مصدر عسكري عراقي  مقتل خمسة ضباط بحرس الحدود بتفجير على مقربة من منفذ طربيل الحدودي مع الاردن غرب بغداد.
وقال المصدر إن تفجيرا لم تعرف طبيعته بعد وقع بعد ظهر أمس مستهدفا دورية لحرس الحدود العراقي قرب منفذ طربيل الحدودي مع الاردن غرب الانبار وأسفر عن مقتل خمسة ضباط برتب مختلفة.
كما اعلن مصدر امني في الموصل العراقية أن عصابة  داعش الارهابية أعدمت 20 ارهابيا من عناصرها لتمردهم على تعليماتها في الموصل في مدينة الموصل. وقال ضابط رفيع بشرطة الموصل لمراسل وكالة الانباء الاردنية (بترا) ببغداد إن العصابة الإرهابية أعدمت 15 ارهابيا بتهمة الفرار من جبهات القتال في منطقة الخازر وان خمسة اخرين جاءت عقوبتهم بعد ان شنوا هجوما مسلحا ضد ما يسمى بـ»والي الموصل أبو عبد المجيد العفري». واكد المصدر الامني ان عناصر داعش الارهابية انهارت معنوياتهم بشكل ملحوظ بسبب الأوضاع الداخلية للتنظيم وفقدانهم الحاضنة الشعبية من قبل السكان المدنيين بالموصل.
وفجر مسلحو عصابة داعش، مسجدا في ناحية الشورى جنوب مدينة الموصل، بذريعة وجود ضريح بجانبه.
ونقلت وكالة العراق المركزية للأنباء عن مصادر مطلعة قولها إن مسلحي (داعش) «لغموا مسجد أبو بكر الصديق في ناحية الشورى، بعبوات ناسفة، وفجروه بذريعة وجود قبر بجوار المسجد، وضمن باحته  الخارجية».ويعد مسجد أبو بكر الصديق أقدم مسجد في ناحية الشورى، ويعود تاريخه إلى نحو قرن من الزمان.وسبق أن فجرت عصابة (داعش) الارهابية العشرات من المقامات والاضرحة والمراقد الدينية والمناطق الآثرية في محافظة نينوى، لأسباب وذرائع مختلفة.
وأفاد مصدر في قيادة عمليات الانبار، ان 11 من عصابة داعش الإرهابية الاجرامية قتلوا بقصف صاروخي استهدف ثلاثة اوكار لهم شمالي مدينة الفلوجة.ونقلت وكالة العراق المركزية للأنباء، عن المصدر قوله إن «القوات الامنية اطلقت عددا من صواريخ الراجمة استهدفت ثلاثة اوكار لعصابة داعش الاجرامية وسط ناحية الصقلاوية شمالي مدينة الفلوجة، ما ادى الى مقتل 11 عنصراً من داعش واصابة آخرين لم يعرف عددهم».
واضاف المصدر أن «توجيه هذه الصواريخ التي اصابت اهدافها بدقة جاء على خلفية معلومات استخباراتية توفرت لدى القوات الامنية ما دعاها الى قصف الاوكار بصورة مباشرة».وتخوض القوات الامنية معارك كبيرة في قاطع الانبار لاسيما في الرمادي والفلوجة التي تمكنت القوات الامنية وفصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي وابناء العشائر من عزلهما عن بعض وتطهير العديد من المناطق منهما لاسيما في الرمادي.
في السياق ذاته كلّف رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي القائد العام للقوات المسلحة، ثلاثة قادة عسكريين جدد، بإدارة المعارك الجارية ضد تنظيم «داعش» في محافظة الأنبار، خلفاً لقائدين قتلا أمس الأول الخميس، في هجوم شنه التنظيم، قرب مدينة الرمادي مركز المحافظة.
ووفقا لبيان صادر عن مكتب العبادي، نقلته وكالة أنباء العراق المركزية للأنباء، فقد «تم تعيين العميد الركن درع الفتلاوي، قائداً للفرقة الثامنة، والعميد الركن محمود الفلاحي، قائداً للفرقة العاشرة، واللواء الركن اسماعيل شهاب معاوناً لقائد عمليات الأنبار وقائدا للمحور الشمالي من الرمادي».
ويأتي تكلّيف العبادي للقادة الجدد بعد يومين من مقتل قائد الفرقة العاشرة في الجيش العراقي العميد الركن سفين عبد المجيد، ومعاون قائد عمليات الأنبار (تابعة للجيش) اللواء الركن عبد الرحمن أبو رغيف، خلال معارك مع تنظيم داعش قرب مدينة الرمادي.(رويترز)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش