الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كوريا الشمالية تلمح إلى إجراء مزيد من التجارب النووية

تم نشره في الثلاثاء 2 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً

 سول - لمحت كوريا الشمالية أمس إلى مواصلة تجاربها النووية قائلة إنها ستعزز قوتها النووية «إلى الحد الأقصى بطريقة متتالية في أي وقت» في مواجهة ما تصفه بالعدوان والهستيريا الأمريكية.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قال إن من المحتمل أن ينشب «صراع كبير» مع كوريا الشمالية بسبب برامجها النووية والصاروخية الباليستية في حين قالت الصين الأسبوع الماضي إن الوضع في شبه الجزيرة الكورية قد يتصاعد أو يخرج عن السيطرة.

وفي استعراض للقوة أرسلت الولايات المتحدة حاملة الطائرات كارل فينسون إلى المياه قبالة شبه الجزيرة الكورية للمشاركة في تدريبات مع كوريا الجنوبية للتصدي لسلسلة من التهديدات من كوريا الشمالية.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية في بيان نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية «الآن والولايات المتحدة تتحرك بلا كلل من أجل فرض عقوبات والضغط على جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية فإن البلاد ستسرع وتيرة تعزيز قوة ردعها النووية وفقا لسياستها الجديدة التي تطلق عليها ’أقصى درجات الضغط والاشتباك’.» وتابع أن كوريا الشمالية ستتخذ «إجراءات لتعزيز قوتها النووية إلى أقصى حد وستطبق ذلك بطريقة متتالية ومتعاقبة في أي لحظة وفي أي مكان تقرره قيادتها العليا».

وكانت كوريا الشمالية أجرت خمس تجارب نووية وسلسلة من الاختبارات الصاروخية في تحد لمجلس الأمن. وتجري هذه التجارب بمعدل غير مسبوق ومن المعتقد أنها أحرزت تقدما في تصنيع صواريخ متوسطة المدى وصواريخ تطلق من غواصات.

وأجرت كوريا الشمالية يوم السبت تجربة صاروخية وصفتها واشنطن وسول بالفاشلة لكنها أثارت إدانة دولية واسعة.

في سياق متصل صعد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تواصله مع حلفاء بلاده في آسيا لضمان تعاونهم للضغط على كوريا الشمالية بشأن برامجها النووية والصاروخية.

وقال مسؤولون أمريكيون إن ترمب تحدث إلى رئيسي وزراء تايلاند وسنغافورة في اتصالين هاتفيين منفصلين بشأن التهديد الكوري الشمالي ودعا كلا منهما لزيارة واشنطن. وقال مسؤول أمريكي شريطة عدم نشر اسمه إنهم» ناقشوا سبل مواصلة الضغط الدبلوماسي والاقتصادي على كوريا الشمالية».

وجاء اتصال ترمب بالزعيمين الآسيويين بعد يومين من إجراء كوريا الشمالية تجربة لإطلاق صاروخ آخر قالت واشنطن وسول إنها لم تنجح ولكنها أدت إلى إدانة دولية. وتحدث ترمب ليل السبت مع الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي الذي تلقى أيضا دعوة لزيارة واشنطن. وانتقدت جماعات لحقوق الإنسان دوتيرتي بسبب حملة لمكافحة المخدرات قُتل خلالها أكثر من ثمانية آلاف شخص. وقبل أسبوع تحدث ترمب مع زعيمي الصين واليابان بشأن القضية الكورية الشمالية.

وقال رينس بريبوس كبير موظفي البيت الأبيض لبرنامج (ذيس ويك) الذي تبثه شبكة (إيه.بي.سي) «نحتاج تعاونا عند مستوى معين مع أكبر عدد ممكن من الشركاء في المنطقة للتأكد من أن الأمور تسير بشكل جيد. «حتى إذا حدث أمر ما في كوريا الشمالية يكون الجميع متفقين بشأن دعم خطة عمل ربما يتطلب وضعها مع شركائنا في المنطقة. «لا بد وأن نفكر بأسلوب واحد».«وكالات».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش