الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دعمـا للأسـرى.. إضــراب شـامـــل يعم الضفة وغزة ومسيـرات تعزيزا لصمـــودهـــــــم

تم نشره في الجمعة 28 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً


 فلسطين المحتلة - عم إضراب شامل يو أمس كافة محافظات قطاع غزة والضفة المحتلة، تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال لليوم الثاني عشر على التوالي. ففي الضفة، شهدت جميع المحافظات إضرابا شاملا في شتى مناحي الحياة، حيث أغلقت مداخل عدد من القرى والبلدات، تضامنا مع الأسرى المضربين في سجون الاحتلال.
كما شهدت معظم المحال التجارية والجامعات والمؤسسات الحكومية إضرابا شاملا، في وقت انطلقت فيه مسيرات دعم وتأييد للأسرى باتجاه مناطق «التماس» مع الاحتلال. وكانت اللجنة الوطنية لإسناد إضراب الأسرى، دعت إلى الإضراب الشامل في جميع محافظات الضفة المحتلة، لدعم صمود الأسرى.
كما أعلن المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة أن اللجنة الإدارية الحكومية أصدرت توجيها بضرورة التعاطي مع فعاليات إسناد الأسرى المضربين بإعلان إضراب شامل بالمؤسسات الحكومية.
بدورها، أعلنت لجنة الأسري في القوى الوطنية والاسلامية بعد اجتماعها أمس في غزة عن إضراب شامل في الضفة الغربية وقطاع غزة اسنادا ?ضراب الأسرى. كما دعت غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة إلى إضراب تجاري شامل وإغلاق كافة المحلات التجارية والتوجه إلى خيمة الاعتصام في ساحة السرايا لمؤازرة كافة الأسرى في مطالبهم الشرعية.
ويضرب نحو 1500 أسير عن الطعام منذ 17 من الشهر الجاري بالتزامن مع ذكرى يوم الأسير للمطالبة بإنهاء سياستي العزل والاعتقال الإداري وتحسين أوضاعهم المعيشية. في سياق متصل استهدفت مدفعية الاحتلال الاسرائيلي، نقطة للمقاومة الفلسطينية وسط قطاع غزة، دون وقوع إصابات.
في سياق متصل أفادت مصادر محلية أن دوي عدة قذائف مدفعية سمع في المناطق الوسطى للقطاع، وتبين أنها قذائف مدفعية أطلقها الاحتلال تجاه نقطة رصد تابعة للمقاومة، دون وقوع إصابات.
وزعم الإعلام الاسرائيلي أن قوة عسكرية صهيونية على الحدود الوسطى مع قطاع غزة تعرضت لإطلاق نار، دون وقوع إصابات، قائلا إن القصف جاء ردا على إطلاق النار تجاه الدورية.
من جهة أخرى قالت صحيفة «يديعوت أحرنوت» الاسرائيلية، إن السلطة في رام الله قررت احتجاز الأموال التي تخصمها من رواتب موظفي غزة لصالح الكهرباء ورفضت تحويلها للاحتلال لإجباره على وقف تزويد القطاع بالكهرباء.
وبحسب الصحيفة، فإن السلطة أبلغت سلطات الاحتلال بشكل رسمي توقفها عن دفع ثمن الكهرباء الذي يصل القطاع من الكيان، في حين تمثل 10 خطوط كهرباء صهيونية تصل القطاع ما نسبته 30% من مجمل الكهرباء الذي يعتمد عليه قطاع غزة. ويأتي هذه الإجراء ضد قطاع غزة، بعد قرار خصم 30 إلى 50 % من رواتب موظفي السلطة في القطاع قبل عدة أسابيع.
من ناحية أخرى أمنت قوات الاحتلال الليلة الماضية، الحماية لعشرات المستوطنين خلال اقتحامهم مقام «قبر يوسف» بمنطقة بلاطة البلد شرقي مدينة نابلس، لتأدية طقوس دينية.
وقالت مصادر محلية إن مواجهات اندلعت بين قوات الاحتلال وعدد من الشبان الفلسطينيين في محيط المقام الإسلامي ومناطق شرقي نابلس؛ عسكر البلد ومدخل مخيم بلاطة وشارع عمان، استمرت حتى انسحاب الاحتلال والمتطرفين اليهود من المنطقة. ويدعي المستوطنون أن القبر يعود لسيدنا يوسف عليه السلام، فيما تنفي الروايات التاريخية وأهالي المنطقة تلك الادعاءات، مؤكدين أن القبر يعود لرجل صالح سكن المنطقة قديما ويدعى يوسف.
كما اعتقلت قوات الاحتلال 14 فلسطينيا عقب حملة اقتحامات واسعة لمختلف أنحاء الضفة والقدس المحتلتيْن.
وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال أعادت اعتقال الأسير المحرر والقيادي في حركة «حماس»، فازع صوافطة، عقب دهم منزله في مدينة طوباس شمال الضفة المحتلة.
وطالت الاعتقالات 4 مواطنين من مدينة طوباس وبلدة طمون القريبة منها شمال الضفة المحتلة، وفلسطينييْن من بلدة بيت دجن، وحي المساكن الشعبية قرب نابلس.
كما اعتقلت قوات الاحتلال فلسطينييْن من بلدة كفر قدوم شرقي قلقيلية شمال الضفة، وآخر من مدينة البيرة، وثلاثة من بلدتي حوسان، وبيت فجار قضاء بيت لحم جنوب الضفة، بالإضافة لاعتقال مواطنيْن من مدينة الخليل جنوبا.
ودهمت قوات الاحتلال ورشة حدادة في بلدة أبو ديس شرقي القدس، وعملت على تفكيك مخارطها ومصادرتها، بزعم أنها تستخدم لإنتاج وسائل قتالية وقطع أسلحة، قبل أن تقوم بإغلاقها.
وأشارت مصادر محلية إلى أن قوات الاحتلال فشلت باعتقال ممثل الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح الوطنية، مؤمن صبّاح؛ وهو أسير محرر، عقب دهم منزل عائلته في بلدة عصيرة الشمالية قرب نابلس
على صعد متصل شيعت أعداد محدودة من القدس جثمان الشهيدة سهام راتب نمر (??عاما) من مخيم شعفاط بالقدس المحتلة.
وكانت سلطات الاحتلال  سلمت مساء الأربعاء، جثمان الشهيدة لذويها بعد احتجازه لمدة شهر وفق شروط. وأفادت مصادر مقدسية أن الاحتلال وضع شروطا لتسليم الجثمان وهي: مشاركة 50 شخصا في تشيّع الجثمان، ودفع كفالة مالية قيمتها 20 ألف شيكل، والدفن فور استلامها.
وكانت الشهيدة سهام النمر قد توفيت عقب إطلاق قوات الاحتلال النار عليها بمنطقة باب العامود في القدس المحتلة بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن.
والشهيدة سهام راتب النمر هي والدة الشهيد مصطفى نمر (27 عاماً) الذي أعدمته قوات الاحتلال سابقا، بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس وسط مخيم شعفاط شمالي القدس المحتلة.
الى ذلك كشفت القناة العاشرة الإسرائيلية أن جمعية «حوننو» اليمينية التي تحصل على إعفاء ضريبي عن التبرعات، قامت بتحويل هبات مالية لأحد القتلة الذين اختطفوا وأحرقوا الفتى الفلسطيني محمد أبو خضير حياً.
وحسب ما نشرته القناة، فإن وثائق داخلية للجمعية تبين أن من جملة الهبات المالية التي دُفعت، تم في 2015 تحويل مبلغ 3000 شيكل (800 دولار) للقاتل بن دافيد الذي قاد المجموعة التي اختطفت الطفل أبو خضير من حي شعفاط وأحرقته حياً في غابة في القدس.
وقد أدين بن دافيد بالجريمة، وحكم عليه بالسجن المؤبد بإضافة 20 سنة أخرى. وتحظى جمعية «حوننو» بإعفاء ضريبي، ما يعني تمويلها من قبل حكومة إسرائيل. وتم تحويل الأموال إليه تحت باب «هبات المعيشة» إلى جانب الاستشارة القانونية التي قدمتها له.
كما يستدل من التقرير أن الجمعية حولت هبات بقيمة آلاف الشواكل لمئير اتينغر، أحد كبار الجهات المستهدفة من قبل اللواء اليهودي في الشاباك، ويعقوب إلعاد سيلع الذي نقل معلومات استخبارية لنشطاء اليمين حين كان يخدم في الجيش، ولنساء الإرهابيين اليهوديين عامي بوبر وجاك طايطل، وكذلك لنشطاء يمين بارزين. وقالت جمعية حوننو تعقيباً على النبأ إن «الجمعية تعمل بشكل دقيق حسب متطلبات القانون. حوننو تلتزم بكل المتطلبات القانونية. تم فحصنا المرة تلو الأخرى من قبل سلطات الضريبة، ولم يتم إلصاق أي شائبة بنا»، على حد قولها.«وكالات».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش