الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

غوتيريش: 50 طفلا يمنيا يموتون أثناء انعقاد مؤتمرنا في جنيف

تم نشره في الأربعاء 26 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً

 جنيف - دعا أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش المجتمع الدولي إلى دعم مفاوضات السلام في اليمن، ودق ناقوس الخطر بسبب ارتفاع حصيلة الضحايا الأطفال في البلاد جراء العمليات القتالية. وقال غوتيريش أثناء مؤتمر للمانحين حول اليمن في جنيف، إن الإحصائيات المتوفرة تدل على أن طفلا ما دون 5 سنوات يموت في اليمن لأسباب غير طبيعية كل 10 دقائق. وتابع قائلا: «هذا يعني أن 50 طفلا يمنيا سيموتون أثناء انعقاد مؤتمرنا. وكان بإمكاننا منع ذلك». وشدد على ضرورة أن يبدأ المجتمع الدولي العمل فورا لإنقاذ حياة المدنيين في اليمن. ويرمي المؤتمر الذي تشارك فيه أكثر من 50 دولة، إلى جمع مبالغ قدرها 2.1 مليار دولار لتمويل المساعدات الأممية لليمن هذا العام. وحسب معلومات الأمم المتحدة، بلغ عدد المحتاجين إلى المساعدات بصورة ماسة في اليمن 18.8 مليون شخص، أي نحو ثلث عدد سكان البلاد. وقال ستيفن أوبراين مسؤول الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة: «لقد أصبح هذا الصراع بسرعة أسوأ كارثة إنسانية في العالم، وحتى نستطيع إنقاذ الأرواح وحماية المدنيين فإننا نحتاج المال، ولهذا السبب نعقد هذا المؤتمر وأود أن أحث دول المنطقة على تكثيف الدعم للشعب اليمني المحاصر في هذا الصراع».

وحث أوبراين على تفادي هذه الأزمة الإنسانية وأوضح أن 17 مليون يمني يفتقرون إلى الغذاء الكافي وأن ثلاثة ملايين طفل على الأقل يعانون سوء التغذية ويواجهون خطرا كبيرا. وأكد هذه الحقائق برنامج الأغذية العالمي في اليمن، الذي أظهر أن المؤتمر ينعقد في وقت حرج جدا بالنسبة لليمن، معرباً عن قلقه من تدهور الأزمة أكثر في حال عدم توفير الدعم الكافي، وأشار بيان صحفي للبرنامج إلى تطلعه لحشد دعم فوري لليمن. إلى ذلك، أعلن غينادي غاتيلوف، نائب وزير الخارجية الروسي، أن أهم ما يمكن أن يقوم به المجتمع الدولي لليمن هو وقف هذه «الحرب المجنونة»، داعيا إلى وقف الحصار وطرح مبادرة لتحسين الوضع الإنساني. وقال غاتيلوف في كلمة ألقاها في المؤتمر: «في حال استمرار الحرب في اليمن سيستفيد تنظيم «داعش» وتنظيم «القاعدة» وغيرهما من الإرهابيين والمتطرفين».

ودعا الدبلوماسي الروسي إلى طرح مبادرة فورية لتحسين الواقع الانساني في اليمن ووقف كل أشكال الحصار البحري والجوي والبري في هذا البلد. وحذر نائب وزير الخارجية الروسي من تصعيد الكارثة الإنسانية في اليمن في حال اقتحام ميناء الحديدة وشن هجوم لاحقا على العاصمة صنعاء، مؤكدا أن ذلك أمر غير مقبول. كما دعا غاتيلوف إلى استئناف عمل مطار صنعاء بشكل اعتيادي من أجل إيصال المساعدات الإنسانية إلى البلاد. وقال الدبلوماسي الروسي إن موسكو تجري اتصالات مع جميع الأطراف المتنازعة في اليمن وشركائها في الخليج، مؤكدا أن الجانب الروسي سيواصل جهوده في مجال تسوية الأزمة اليمنية.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش