الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكتمان سياسة الإصلاح الجديدة

عمر كلاب

الاثنين 31 آب / أغسطس 2015.
عدد المقالات: 1583

حملت نقاشات مجلس النواب حيال قانون اللامركزية وإقراره , دلالة غامضة لمجريات العملية الاصلاحية بعد العودة النيابية الى المربع الاول في القانون –بإقراره كما جاء من الحكومة – متجاوزا المجلس توصيات لجنته المشتركة واقتراحاتها , ومما زاد في الغموض والابهام تصريحات وزير التنمية السياسية والشؤون البرلمانية خالد الكلالدة القائلة “ استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان “ في معرض تبريره للحدث  والوزير الكلالدة يساري عتيق يعرف متى يستعين بالنص الديني ومتى يستعين بالنصوص الدنيوية , فالغامض او الغيبية السياسية التي حاصرت قانون اللامركزية دفعته الى الاستعانة بالنص الديني .
قانون اللامركزية جوبه برفض متنورين المجلس النيابي وعتقاء المجلس قبل ان يجري القانون في الاوردة التشريعية بسلاسة وسرعة تُعيدنا الى سرعة وسلاسة مرور قانون ضريبة الدخل الذي اقرته السلطة التشريعية وطالبت بتعديله في ذات يوم اقراره , مما يعني ان النص الغَيبي هو الحاضر في المشهد التشريعي وهذا يبرر استناد وزير التنمية السياسية والشؤون البرلمانية الى نص ديني فثقافة الغيب جزء اصيل من النصوص الدينية , وعليه فإن قراءة قانون الانتخاب القادم ستخضع لنفس الظروف والمسوغات وإن كانت الحكومة قد استبقت ذلك كله بالتصريح ان القانون سيكون ملكا لمجلس النواب ولن تقوم الحكومة على حواراته وتسويقه .
الريبة الطالعة من تصريحات الكلالدة تؤكد حالة الصراع الدائرة في مطبخ صنع القرار حول اهمية الاصلاح المتدرج واولويته في ظل الظروف الامنية السائدة في الاقليم وغَلبة انصار التأجيل بحجة الظرف الاقليمي على انصار التدرج الاصلاحي فالكتمان المقصود في حديث الكلالدة كتمان مؤقت لحين ايداع القانون في عهدة المجلس النيابي , وفيه من إبراء الذمة الحكومي اكثر ما فيه من الولاية العامة التي كانت ثيمة حكومية دائمة في بداية العمل , فالنواب سيتحملون وزر تسويق قانون لم يُطبخ بدرايتهم ومعرفتهم ولن يضمنوا بالتالي مخرجات الحوار المجتمعي الذي سيجري على القانون .
حتى اللحظة ما زال المواطن حائرا بين تصريحات المسؤولين وافعالهم , فرغم صدقية الحديث الحكومي عن دفن الصوت الواحد وجدية الحكومة في التخلص منه الا ان سلوكها الواقعي يكشف عكس ذلك , وفي حوار مع مجموعة نواب قبل ايام وتبريرهم لتمرير قانون اللامركزية بهذه السرعة وهذا الشكل اجمعوا انهم شاهدوا خلف الابواب المغلقة ما جعلهم يسرعون في اقراره كما جاء من الحكومة رغم رفضهم الكشف عما شاهدوه وعرفوه وكأن المواطن لا يستحق المعرفة او المشاركة في المشاهدة , فثمة غاطس نيابي يقول انهم يفكرون عن الناس ويدركون مصلحتهم اكثر منهم .
في احدى مسرحيات الكاتب الانجليزي شكسبير ثمة نص مشابه رغم اختلاف النهايات , فالكاتب الانجليزي طالب ان يفتح الانسان عينيه للمشاهدة لان المشهد الذي سيرتسم في المخيلة سيكون اكثر بشاعة ورعبا من المشهد الحقيقي , ونحن نطالب بتطبيق رؤية شكسبير بالمشاهدة لان الجميع حريص على الوطن واستقراره وامنه وامانه , وسبق لنا تجربة التفكير عن المواطن واخفاء المعلومات عنه لمصلحته كما تقول الاحجية الرسمية , فرسم المواطن الاف القصص والحكايا الوهمية وسادت الاشاعة وباتت هي الاقرب الى الحقيقة من الحقيقة نفسها ولعلنا نعيش الآن احد مخاطر هذه العقلية على الوعي العام الذي بات يتعامل مع منشور على حائط افتراضي بيقينية تفوق اي خبر او رد رسمي .
الرسائل الملكية والخطابات الملكية كلها تشير وتسعى الى رفع المشاركة الشعبية افقيا وعاموديا , ومن يراجع تجارب دول الربيع العربي يعرف ان مملكة المغرب الشقيقة اجتازت المرحلة بالاصلاح المتدرج الذي بشّر به الملك قبل الربيع العربي لكن نظرية السلحفاة التي تسيطر على سرعة الاصلاح افقدت اللحظة الاردنية ميزتها الاستباقية فبتنا نقارن نفسنا مع الاقليم رغم استباقنا له بعقدين على الاقل .
[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش