الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الغاء « راسب ناجح» في التوجيهي .. مبهم ويثير اسئلة بحاجة الى إجابات

تم نشره في الخميس 13 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 20 نيسان / أبريل 2017. 09:24 مـساءً
كتبت ـ كوثر صوالحة

القرارات الاخيرة لوزارة التربية والتعليم والتي اثارت الجدل حولها بطريقة كبيرة واخرها الغاء «راسب ناجح» من كشف الثانوية العامة ما زال يتفاعل على كافة المواقع وفي البيوت والمدارس وبين الطلاب والمعلمين.

الغاء «راسب ناجح» وباعتراف وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز طرحت من خلال مقال لاحد الخبراء التربويين ويدعى ياسر السالم تحدث في المقال عن قضية راسب ناجح والعلامة الحدية لطلبة التوجيهي .

وقال الرزاز ان هذا المقترح نوقش ضمن ورشة عمل واستطاعت الوزارة التوصل الى قرار باعتماد المقترح محسنا وبما يخدم تطبيق استراتيجية تنمية الموارد البشرية .

القرار غير مفهوم وغير واضح وتفاصيله مبهمة، وهو قرار مفاجئ لم يتم التمهيد له ومحاط بالعديد من التساؤلات المشروعة المحتاجة الى اجابة واضحة : «كيف يمكن ان ينجح كافة الطلاب في الامتحان وماهي المعايير التي سوف تتبع او القواعد التي سيتم انتهاجها : هل هي قواعد جديدة بالكامل ام تركيب قواعد على قواعد اخرى ».

السياسات التعليمية في كل دول العالم يجب ان تكون سياسات مدروسة تضاريسها سهلة التطبيق وخططها واضحة،» التعليم يجب ان لا يدخل في اطار القرارات المستعجلة او من خلال ورشة عمل» .

القرارات التي اتخذتها الوزارة في الفترة الاخيرة تبين لنا بوضوح ان «التوجيهي « « شهادة الثانوية العامة « مصطلح مبهم في الاردن والجميع منا يعلم اهمية النجاح في هذه المرحلة وتجاوزها لانها الانتقال الى رسم المستقبل المنشود، الان ماذا سيحل بالتوجيهي ؟ هل سيكون كل الطلاب بعد عام من تقديم الامتحان على موعد مع مقعد جامعي وان الطالب يضمن نجاحه مسبقا بمجرد تقدمه للامتحان ؟ اسئلة مشروعة ومطروحة لا بد من الاجابة عليها بوضوح حتى يفهم الجميع ما هو القادم ؟

الغاء راسب ناجح كيف ستتم ؟هل من الممكن ان ينجح كافة الطلاب ؟، بالمنطق والعقل» لا»، لان قدرة التحصيل لدى الطلاب والقدرة على التعامل مع الامتحانات والقدرة على التعامل مع المواد مختلفة من طالب الى اخر بل من اخ الى اخر في ذات الاسرة، فنجد عائلة كافة ابنائها من المتفوقين وهناك ابن لها لم يتجاوز معدله 60% اي هناك اختلاف في القدرات التحصيلية للبشر.

لا احد ضد القرار الى الان،وبالطبع لا احد معه،هو قرار ما زال مبهما ولا يوجد الية واضحة المعالم لتطبيقه وقد يكون القرار قد اثار نوعا من الاطمئنان لدى الطلاب والاهالي لعدم وجود رسوب في التوجيهي، هذا الشي المرعب والمخيف وهو الحافز من اجل الدراسة والسهر والجد على مدار سنوات الدراسة كافة .

الرزاز دافع عن القرارات الاخيرة من قبل الوزارة كونها نابعة من الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية وهي عابرة للحكومات 

الشرح للقرار قد يضعنا في اطار فهم جزئي له وليس كليا، الا ان الرزاز يوضح ان هناك تغيرا جذريا في التوجيهي وشهادة الثانوية العامة ستبدا اعتبارا من العام الدراسي القادم 2017 ـ 2018،حيث يؤكد الرزاز ان القرار سيؤدي عند تطبيقه الى حساب مجموع طالب التوجيهي وسيكون مجموع العلامات 1400 علامة وعلى ضوء هذا المجموع سيتم تحديد التخصص لكل فئة وعلى سبيل المثال والحديث للرزاز ان من يحصل على 1300 علامة فاكثر يحق له الالتحاق بتخصص الطب ومن يحصل على 1100 فاكثر يحق له التقدم لتخصص الهندسة ومن يحصل على 800 يحق له التقدم للتخصصات الانسانية والاقل للتخصصات المهنية وهكذا .

وفي توضيح اكثر لن يدخل اي طالب تخصص الطب الا اذا كان حاصلا على مجوع 1300 او اكثر وبعد ذلك يتم تقييم الطالب في مادتي الرياضيات والفيزياء ولا يتم تقييم الطالب في مادة التاريخ او الجغرافيا مثلا.

حديث الرزاز يشير ايضا الى ان هناك تغيرا في الية القبول الموحد لدى التعليم العالي والسؤال المطروح هل الوزارتين في المرحلة القادمة مستعدين لانجاز هذه التغيرات؟ بانتظار العديد من الاجابات . 

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش