الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تشلسي مرشح لتخطي محطة كريستال بالاس

تم نشره في السبت 1 نيسان / أبريل 2017. 01:00 صباحاً

 نيقوسيا - يعود تشلسي لمتابعة بحثه عن لقبه السادس في الدوري الانجليزي لكرة القدم، بعد انتهاء وقفة المباريات الدولية، عندما يستقبل جاره اللندني كريستال بالاس المتجدد اليوم السبت في المرحلة الثلاثين، في وقت ينصب فيه الحديث حول مستقبل نجمه البلجيكي ادين هازارد. 

وغاب هازارد (26 عاما) عن مباراة تشلسي الاخيرة ضد ستوك ومنتخب بلاده ايضا، بعد اصابة في ربلة ساقه، ويتوقع أن يعود للمشاركة ضد كريستال بالاس، بيد أن المهاجم المميز كان محور تقارير ربطته بالانتقال إلى ريال مدريد الاسباني الموسم المقبل. 

واستعاد تشلسي المستوى الذي ظهر به في موسم 2015 عندما أحرز لقبه الاخير في البريمير ليغ، إذ يتصدر بفارق 10 نقاط عن أقرب منافسيه توتنهام، قبل 9 مراحل على انتهاء الموسم. 

وبرغم رغبة المدرب الايطالي انطونيو كونتي بالحفاظ على تركيز لاعبيه والاحتفاظ بهازار موسما جديدا، الا ان تصريحات رئيس ريال مدريد السابق رامون كالديرون حول تقرير هازارد مستقبله بنفسه، لم يكن مطمئنا في كواليس «ستامفورد بريدج». 

وقال كالديرون لاذاعة «توك سبورت» «تشلسي ليس ناديا يبيع لاعبيه، لذا لن تكون الأمور سهلة، لكن كما دوما فالأمر يتعلق برغبة اللاعب.. لو أراد الرحيل، سيرحل». 

ويتوقع كونتي ردة فعل من لاعب ليل الفرنسي السابق، عندما يواجه كريستال بالاس الذي حقق 3 انتصارات متتالية رفعته من قاع الترتيب، بعد نجاح مدربه الجديد سام آلاردايس في سد ثغراته الدفاعية. 

وعزز بالاس صفوفه بالمدافع الفرنسي مامادو ساخو ولاعب الوسط الصربي لوكا ميليفويفيتش، وسيساعد كونتي أيضا عودة المهاجم الاسباني الدولي دييغو كوستا الغائب عن مباراة بلاده الاخيرة ضد فرنسا بسبب اصابة في كاحله.

وينوي كونتي، مدرب يوفنتوس وايطاليا السابق، تحقيق ثنائية في موسمه الاول مع الفريق اللندني، اذ سيواجه توتنهام في نصف نهائي الكأس في نهاية نيسان.

وفي وقت يبدو تشلسي في طريقه الى اللقب المرموق، تدور معركة طاحنة على المراكز الثاني والثالث والرابع، اذ يبتعد توتنهام الثاني بفارق نقطتين مانشستر سيتي الثالث و3 نقاط عن ليفربول الرابع والذي لعب مباراة أكثر، فيما يحتل مانشستر يونايتد الذي يبتعد 4 نقاط عن ليفربول، المركز الخامس مع مباراتين مؤجلتين والامر ذاته بالنسبة لارسنال السادس (50 نقطة). 

وبعد بداية موسم متقلبة، ثبتت نتائج توتنهام منذ منتصف كانون الاول الماضي، ولم يخسر النقاط في آخر 13 مباراة سوى أمام مانشستر سيتي وليفربول وسندرلاند. 

ويعول مدربه الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو على ابلال هدافه هاري كين (19 هدفا) من الاصابة لخوض مواجهة مضيفه بيرنلي الثالث عشر والذي لم يفز في آخر 6 مباريات. 

وتختتم المرحلة بموقعة قوية على ارض ارسنال السادس الذي يستضيف مانشستر سيتي الثالث. 

وتراجع ارسنال بفارق 19 نقطة عن تشلسي، بعد فترة كارثية، خسر فيها لاعبو المدرب الفرنسي آرسين فينغر 4 مرات في آخر 5 مباريات. 

وأكد فينغر الخميس ان مستقبله «لم يحسم بشكل نهائي» مع ارسنال، رافضا مرة جديدة ان يقول ما اذا كان قرر البقاء ام لا مع النادي اللندني. 

وردا على اسئلة الصحافيين حول ما اذا كان سيكشف قراره بالبقاء من عدمه، قال فينغر «ليس اليوم، لكن ما هو موجود في رأسي واضح جدا». 

وتعرض فينغر لانتقادات شديدة هذا الموسم واكثر من اي وقت مضى منذ التحاقه بارسنال قبل 20 عاما، بسبب تراكم النتائج المتواضعة وانتشرت تكهنات عديدة في الاسابيع الاخيرة حول مستقبله، في حين ان عقده ينتهي اواخر المواسم الحالي مع نهاية حزيران. 

في المقابل، يأمل سيتي تعويض تعادليه الاخيرين، في رحلتين صعبتين على أرض ارسنال وتشلسي. 

وصحيح أن لاعبي المدرب الاسباني بيب غوارديولا لم يتلقوا سوى هدفين في آخر 6 مباريات، الا ان هجومهم يعاني، وتبين ذلك في التعادل السلبي الاخير على ارضهم ضد ستوك وقبله أمام ليفربول 1-1. 

وقال لاعب الوسط العاجي يحيى توريه «لطالما حصلنا على فرص للتسجيل.. أهدرناها أمام ليفربول، لكن عليك تقبل ذلك أحيانا، لأننا نخوض مباريات كثيرة». 

ويفتتح ليفربول الرابع المرحلة بمباراة الدربي المنتظرة مع جاره ايفرتون السابع. 

وصحيح أن لاعبي المدرب الالماني يورغن كلوب يتألقون أمام الاندية الكبرى، الا ان نتائجهم تتراجع مع الاندية المتوسطة المقرر أن يواجهها في مبارياته المتبقية. 

ولم يخسر ليفربول أمام سداسي الصدارة في آخر 10 مواجهات، بيد انه خسر ضد بيرنلي، بورنموث، سوانزي، هال وليستر سيتي. 

في المقابل، لا تزال آمال ايفرتون بالتأهل إلى دوري الأبطال قائمة، إذ يتساوى مع ارسنال بالنقاط برغم انه لعب مباراتين أكثر. ويبحث مانشستر يونايتد الخامس عن مواصلة سلسلة نتائجه الايجابية في الدوري، حيث لم يخسر في آخر 18 مباراة،عندما يستقبل وست بروميتش الثامن. 

واشتكى مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو من زحمة المباريات، إذ يبقى له 11 مباراة في الدوري وذهاب واياب ربع نهائي الدوري الاوروبي «يوروبا ليغ»، في وقت يعاني فيه من اصابات الفرنسي بول بوغبا، كريس سمولينغ وفيل جونز، فيما يغيب النجم السويدي زلاتان ابرهيموفيتش والاسباني اندير هيريرا بسبب الايقاف. 

وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت هال سيتي مع وست هام، وليستر سيتي مع ستوك سيتي، وواتفورد مع سندرلاند، وساوثامبتون مع بورنموث وغدا الاحد سوانزي مع ميدلزبره. 

الدوري الايطالي

تستقطب قمة يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب في الأعوام الخمسة الأخيرة مع مضيفه نابولي الثالث الاضواء غدا الأحد في المرحلة الثلاثين من الدوري الايطالي لكرة القدم، في مباراة يعود فيها الهداف الارجنتيني غونزالو هيغواين إلى ملعب فريقه السابق الذي يتهمه بالخيانة. 

وستكون الفرصة المنطقية الاخيرة لنابولي للابقاء على آماله الضئيلة في انزال السيدة العجوز عن الصدارة، اذ يبتعد عنه بفارق 8 نقاط. 

وبعد 8 أشهر على تركه ملعب «سان باولو» الجنوبي، حظي هيغواين بأسوأ النعوت من جمهور نابولي على غرار «خائن» و»مرتزق». 

في أيار الماضي، كان هيغواين يغني مع جماهير نابولي للاحتفال بالتأهل إلى دوري ابطال اوروبا وأهدافه الـ36 التاريخية في موسم واحد من الدوري، لكن بعد ثلاثة أشهر، تقطعت ملامح وجهه على صوره المنتشرة في المدينة الجنوبية، وزينت قميصه التي تحمل الرقم 9 سلات القمامة. وانتقل هيغواين الى يوفنتوس بصفقة قياسية بلغت 90 مليون يورو، وذلك بعد رحيل لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا إلى مانشستر يونايتد الانجليزي. 

يقول برونو ألتشيدي صاحب حانة في الوسط التاريخي لنابولي «منذ سنة ينتظر أهالي نابولي عودته.. لم نتقبل رحيله وخصوصا طريقة تصرفه.. قال انه عاشق لنابولي لكن ذهب من أجل المال.. انه مرتزق، وخائن». 

من جهته، قال سالفاتوري رومانو أحد مشجعي نابولي «هيغواين لاعب كبير لكن بالنسبة لنا لا يساوي شيئا.. انظروا الى مارادونا، لقد قدم قلبه لنابولي، انه قديس.. في تاريخ نابولي، هيغواين يساوي صفرا.. برغم اهدافه الـ36 هو صفر». 

أما مذيع ملعب سان باولو دانييلي بيلين فقال «يطلب مني المشجعون أن أقول على المذياع بأن هيغواين حقير.. لكن هذا ليس ممكنا». 

وكاجراء احترازي، منعت السلطات جماهير يوفنتوس من التوجه الى نابولي لتشجيع فريقها، علما بان رجال المدرب ماسيميليانو اليغري سيتوجهون الى نابولي مجددا لمواجهته في 5 نيسان المقبل في نصف نهائي كأس ايطاليا، بعد فوز يوفنتوس ذهابا 3-1 بركلتي جزاء من الارجنتيني باولو ديبالا وهدف ثالث لهيغواين. 

وكانت مباراة الذهاب انتهت بفوز يوفنتوس 2-1 في تورينو، بهدفي المدافع ليوناردو بونوتشي وهيغواين. 

ويحوم الشك حول مشاركة مهاجم يوفنتوس الكرواتي ماريو ماندزوكيتش، بعد عودته مصابا بالتهاب في ركبته اليسرى من مباراة بلاده. 

وهذه ضربة جديدة ليوفنتوس، المدعو لمواجهة برشلونة الاسباني في ربع نهائي دوري ابطال اوروبا، وذلك بعد الإصابة القوية للاعب وسطه الكرواتي ماركو بياتسا في أربطة ركبته وغيابه حتى نهاية الموسم. 

وقال لاعب وسط يوفنتوس كلاوديو ماركيزيو ان فريقه جاهز للنزال «الفريقان قادمان من وقفة المباريات الدولية، لذا قطع العديد من اللاعبين مسافات طويلة». 

وتابع «نحن نلعب جيدا، وننمو مباراة بعد أخرى.. نركز الآن فقط على سيري أ وسنفكر لاحقا في مباراة الكاس». 

ويستقبل روما الثاني أمبولي السابع عشر اليوم السبت، بعد فوزه في آخر مباراتين، آملا في تقليص الفارق الى 5 نقاط مع يوفنتوس قبل مواجهة الاخير مع نابولي. 

وحقق فريق المدرب لوتشانو سباليتي 6 انتصارات في آخر 7 مباريات. أما لاتسيو الرابع، فيحل على ساسولو الخامس عشر، آملا في انهاء مباراته الثامنة على التوالي من دون خسارة. 

ويبجث ميلان السابع عن فوز خامس في مبارياته الست الاخيرة عندما يحل على بيسكارا متذيل الترتيب وصاحب فوزين فقط في 29 مباراة. 

اما جاره انتر ميلان خامس الترتيب فيختتم المرحلة بعد غد الاثنين عندما يستضيف سمبدوريا التاسع. 

وفي باقي المباريات، يلعب غدا الاحد تورينو مع اودينيزي، وكييفو مع كروتوني، وفيورنتينا مع بولونيا، وجنوى مع اتالانتا، وباليرمو مع كالياري. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش