الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معارك عنيفة شرقي دمشق وتقدم للمعارضة بريف حماة

تم نشره في الجمعة 24 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

عواصم - فشلت الجماعات المسلحة في الوصول إلى أي منطقة في محيط ساحة العباسيين، ولم يحدث أي خرق من قبل الجماعات المسلحة في هذه المنطقة، فيما تتهيأ القوات السورية لاستعادة المناطق التي تقدّم فيها المسلحون في ريف حماه.
وحررت القوات السورية معامل الغزل شرق دمشق وفتحت محاور جديدة لصد المسلحين في جوبر والقابون. واستهدف المسلحون محيط ساحة العباسيين في دمشق بعدد من قذائف الهاون، كذلك استهدفت شارع فارس الخوري شرق دمشق برصاص القنص. وتتواصل المعارك بين القوات السورية ومجموعات مسلحة بينها جبهة النصرة في القابون وجوبر شرق دمشق.
وشنّ سلاح الجو السوريّ غارات على مواقع المسلحين الذين يسعون من خلال هجومهم قبل أيام إلى فك الطوق عنهم في حيّ جوبر.

وتستعد القوات السورية لاستعادة المناطق التي تقدم فيها المسلحون بريف حماة الشمالي، فيما بات مسلحو داعش محاصرون في دير حافر بريف حلب بشكل كامل من الجيش السوري وحلفائه. يأتي ذلك، وسط غارات للطائرات السورية تستهدف النقاط التي تقدم اليها المسلحون بريف حماة الشمالي.
من جهتها، قالت وكالة الأنباء السورية «سانا» إن مسلحي جبهة النصرة ارتكبوا مجرزة راح ضحيتها عشرات النساء والاطفال في قرية المجدل في ريف حماة الشماليّ. وفي سياق متصل، أفادت الوكالة بمقتل شخص جرّاء سقوط قذائف صاروخية أطلقها مسلحو «جبهة النصرة» على مدينة محردة. واستعاد الجيش السوري السيطرة على مستودعات عسكرية في قرية خطاب بعد هجوم المسلحين على المنطقة،  كما بدأ هجوماً على بلدة معردس لاستعادتها.
وقتل أحد القادة البارزين في جبهة النصرة المصري أبو العلا عبد ربه بنيران الجيش السوري في محيط بلدة صوران في ريف حماه الشمالي. وكانت جبهة النصرة وعدد من الجماعات المسلحة أعلنوا بدء معركة ضدّ الجيش في المنطقة وقالوا إنهم سيطروا على عدد من القرى وإنهم يستعدون لفتح جبهتي سهل الغاب وريف اللاذقية.
وفي ريف حلب الشرقي، يحاصر الجيش السوري نارياً مدينة دير حافر آخر معاقل تنظيم داعش بعد السيطرة على قرى لالة ومحمد وتل عاكولة وتل السوس.
ونقلا عن التلفزيون السوري فقد تمكنت القوات السورية تساندها القوات الرديفة من احتواء الهجوم الواسع الذي نفذته جبهة النصرة والتنظيمات التابعة لها في ريف حماه الشمالي. وتم تفجير سيارة مفخخة عند حاجز المشرفة على طريق حمص- سلمية، ومقتل قائد الحاجز وعنصرين آخرين وجرح بعض عناصر الحاجز.
في سياق آخر، حثّت فرنسا الإدارة الأمريكية على توضيح موقفها وخططها بشأن الوضع في سوريا، وعدم تسليم مدينة الرقة بعد تحريرها من تنظيم «داعش» للسلطات السورية. وقال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت، أمس في العاصمة الأمريكية، حيث شارك في اجتماع لوزراء خارجية الدول ال68 المنضوية في تحالف دولي تقوده واشنطن ضد التنظيم الإرهابي في سوريا والعراق: «أشعر بصعوبة في الحكم على الإدارة الأمريكية الجديدة بشأن خيار القوة التي يفترض أن تقود الهجوم على الرقة، وكذلك أيضا بشأن مستقبل هذه المدينة وسائر المناطق السورية بعد تحريرها من قبضة داعش».
وأضاف خلال مؤتمر صحفي في ختام الاجتماع، أن فرنسا ضد تسليم مدينة الرقة بعد تحريرها إلى الدولة السورية بل إلى «قوات  المعارضة المعتدلة» لأن باريس تعتبر أن قوات الأسد هي «قوات إرهابية» شأنها في ذلك شأن تنظيم داعش. وقال: «لن نضع قوات إرهابية أخرى مكان تنظيم «داعش»، أي أننا لن نضع ممثلين لنظام بشار الأسد مكان» داعش.
وشدد الوزير الفرنسي على وجوب أن «تحدد» الولايات المتحدة موقفها خلال المفاوضات التي تستضيفها جنيف حول الأزمة السورية. وقال «نأمل ألا تستغرق» إدارة ترمب وقتا يمتد «إلى ما بعد شهر نيسان» لاتخاذ «موقف واضح» من تحرير الرقة ومستقبل الأراضي السورية المحررة. ووعدت الدول المشاركة في اجتماع واشنطن، بالقضاء على «التهديد العالمي» لتنظيم داعش وزعيمه البغدادي. ويقدّر البنتاغون أن تنظيم «داعش» خسر 65 بالمائة من الأراضي التي كان يسيطر عليها في ذروة صعوده عام 2014.
إلى ذلك، بدأ رمزي عز الدين رمزي، نائب المبعوث الأممي إلى سوريا، لقاءات تمهيدية مع الأطراف السورية في إطار الجولة الـ5 من مفاوضات جنيف، فيما أكد ستيفان دي ميستورا وصول جميع المشاركين لجنيف. وقال رمزي، للصحفيين، إن دي ميستورا وصل جنيف مساء أمس الخميس، لكن اللقاءات التمهيدية في إطار المفاوضات قد بدأت. وأوضح أنه اجتمع مع وفد الحكومة، وسيلتقي في وقت لاحق الوفود الأخرى التي وصلت جنيف، بغية إعداد أساس لبدء المشاورات الجوهرية غدا الجمعة.
وفي بيان صدر في جنيف باسم دي ميستورا، أكد المبعوث الأممي أن كافة الوفود المدعوة قد وصلت جنيف. وسيلتقي دي ميستورا اليوم الجمعة مع المشاركين في الحوار ويعقد مؤتمرا صحفيا يتحدث خلاله عن جدول أعمال المفاوضات. وكان دي ميستورا قد أكد أنه سيغيب عن انطلاق الجولة الخامسة من مفاوضات جنيف، بسبب انشغاله بالمشاورات الرامية إلى دعم العملية السياسية السورية في موسكو وأنقرة.
وأوضح أن كافة الأطراف التي شاركت في الجولة السابقة من المفاوضات، ستخوض «جنيف-5»، وهي الحكومة والهيئة العليا للمفاوضات (منصة الرياض)، ووفدا منصتي موسكو والقاهرة للمعارضة السورية. وأوضح أن الجولة الخامسة من المفاوضات ستركز على المسارات الأربعة المحددة سابقا، وهي: صياغة الدستور السوري الجديد وإجراء الانتخابات وإطلاق المرحلة الانتقالية ومحاربة الإرهاب.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش