الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فكتوريا بين : رغم صراعات المنطقة يواصل الأردن تعزيز مكانته كملاذ آمن للمستثمرين

تم نشره في الخميس 23 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

عمان - الدستور  - هلا أبو حجلة 

 تحت شعار «مواجهة التحديات المالية»، انعقد امس مؤتمر «يوروموني الأردن» 2017 بحضور 300 من كبار المموّلين والمستثمرين وقادة الأعمال وصنّاع القرار، وذلك في فندق «إنتركونتننتال» في العاصمة . وشهد المؤتمر المالي السنوي، الذي نظمته «يوروموني للمؤتمرات»، المؤسسة الرائدة في تنظيم المؤتمرات الاقتصادية الخاصة بالاستثمار في الأسواق الرأسمالية العالمية، بالتعاون مع وزارة المالية بصفتها راعٍ مشارك، مشاركة نخبة واسعة من المتحدثين المحليين والإقليميين والدوليين رفيعي المستوى، الذين ناقشوا طرق تمويل مستقبل الأردن والاستثمار فيه.

وبحث المؤتمر العديد من المواضيع الرئيسية المتعلقة بالتحديات التي تواجهها حركة التنمية في المملكة، وعلى رأسها البيئة الاقتصادية والجيوسياسية العامة وتأثيرها على الاقتصاد الوطني، إلى جانب تسليط الضوء على أهمية تفعيل مفهوم الاندماج المالي في الأردن، وتقييم الأداء العام للقطاع المالي والبيئة التنظيمية المحلية. 

و قالت فكتوريا بين، مديرة «يوروموني للمؤتمرات» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: «تسعدنا عودة انعقاد فعاليات مؤتمر «يوروموني» في الأردن، الدولة التي تتجاوز دائماً التوقعات في السعي نحو تحقيق النمو والتقدم الذي يتوق إليه شعبها. وعلى الرغم من الصراعات وحالة عدم الاستقرار التي تشهدها المنطقة، يواصل الأردن تعزيز مكانته كملاذ آمن للمستثمرين». وأضافت: «يناقش المؤتمر التحديات والفرص المرتبطة بالقطاع المالي في المملكة، ونحن على ثقة بأن نسخة هذا العام من المؤتمر ستسهم في دعم مسيرة المملكة نحو استكشاف إمكانياتها وقدراتها الحقيقية».   

وكانت فعاليات المؤتمر قد استُهلت بمقابلة رئيسية مع الدكتور زياد فريز، محافظ البنك المركزي الأردني، كما استمع الحضور خلال اليوم لمجموعة متنوعة الكلمات التي ألقاها عدد من المتحدثين المحليين رفيعي المستوى، ومن بينهم عمر ملحس، وزير المالية، و نعمة صبّاغ، المدير العام التنفيذي للبنك العربي. 

وأكد المدير العام التنفيذي للبنك العربي نعمة صبّاغ على أهمية هذا الحدث الاقتصادي الذي يعد بمثابة منصة مميزة تجمع الخبراء المحليين والإقليميين والدوليين من مختلف القطاعات لعرض وجهات نظرهم وتبادل معارفهم وخبراتهم فيما يتعلق بكيفية تحقيق الاستغلال الأمثل للفرص التي يتيحها الاقتصاد الأردني، لافتا الى استمرار قطاع البنوك في الأردن بأداء دوره كلاعب رئيسي في دفع عجلة التنمية الاقتصادية، وتعزيز الازدهار والنمو في مختلف أنحاء المملكة. 

وإلى جانب قادة الأعمال المحليين، أثرت مجموعة من قادة الفكر من خارج الأردن فعاليات المؤتمر بمشاركاتهم القيّمة، حيث ضمّت قائمة المتحدثين الدوليين كلاً من فرانسيسكو كوينتانا، رئيس قسم تطوير الاستراتيجيات في «فورسايت أدفايزر Foresight Advisor»، ومتشاي تسزورا، مسؤول إدارة عمليات الإقراض في دول الجوار في بنك الاستثمار الأوروبي، و  أحمد خليل، مسؤول قطاع الاستثمارات في «فاينانس إن موشن Finance in Motion». 

وفي إطار المؤتمر، سلّط المتحدثون والمشاركون الضوء على مكانة الأردن الاستراتيجية باعتباره وجهة إقليمية جاذبة للاستثمار. وتعليقاً على الموضوع قال  أحمد الهناندة، الرئيس التنفيذي لشركة زين: «كوجهة جذابة لمشاريع الأعمال، يتحلّى الأردن بقدرة تنافسية عالية، إذ يتمتع ببيئة قوية ومحفزة تجذب رواد الأعمال والمستثمرين الأجانب على حد سواء. وإذ نتطلع نحو المستقبل، فإننا نلتزم بالمساهمة في دعم حركة التنمية في الأردن عبر توفير البنية التحتية المتطورة لخدمات الاتصالات والتقنيات المتقدمة التي تحتاجها الشركات للمنافسة على الصعيدين الإقليمي والعالمي».  

وبفضل تنوّع خلفيات المتحدثين رفيعي المستوى، فضلاً عن الطابع التفاعلي للجلسات، أسهم المؤتمر في إنتاج سلسلة من النقاشات المثمرة والمثيرة للاهتمام على مدار اليوم. وقد تم حثّ الحضور على المشاركة في الحوارات خلال الحدث، كما مُنحت لهم الفرصة لعرض استفساراتهم وآرائهم حول المواضيع المطروحة. وقبيل انعقاد المؤتمر، تمت دعوة الحضور، وغيرهم من المهتمين، للتصويت مسبقاً على استطلاع تم نشره عبر الإنترنت، والذي تضمن أهم الأسئلة المتعلقة بأبرز المواضيع التي ناقشها المؤتمر. وخلال الحدث، تم الإعلان عن نتائج التصويت ومناقشتها أمام الحضور، كما تمكن الجمهور من التفاعل مع المتحدثين والنقاشات المطروحة من خلال مشاركة آرائهم ووجهات نظرهم مباشرة عبر موقع تويتر، باستخدام هاشتاغ #emJordan. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش