الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كل عام وأمهات العالم بألف خير

تم نشره في الأحد 19 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

 عمان-الدستور

تحتشد المحال التجارية قبل «عيد الأم» بأسبوع بأعداد غفيرة من المشترين، فهو أحد أهم مواسم البيع والشراء خلال العام، حيث يحرص الكثيرون على تقديم هدية للأم أو الحماة في تلك المناسبة، هؤلاء من خلفيات اجتماعية متنوعة، ويبتاعوا هداياهم حسب مستواهم المادي، فالميسورون يحرصون على إهداء كل ماهو فريد وغالي الثمن، وذوي الدخل المحدود هداياهم اما انها متوسطة الثمن أو بسيطة ورمزية.

تتدرج هدايا عيد الأم من الزهور والملابس والأحذية الى ما هو أغلى ثمنا كحلل الطبيخ وأدوات المطبخ بصورة عامه اضافة الى الأدوات الكهربائية من خلاطات ومكانس وغسالات وثلاجات وغيرها، لتصل في أقصاها الى خواتم وعقود الذهب والمجوهرات النفيسه..وكل -كما ذكرنا- حسب مقدرته.

«الدستور» سألت الأردنيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة عن هداياهم هذا العام لـ»لست الحبايب»ومدى انعكاس الارتفاع الكبير في الأسعار على طبيعة تلك الهدايا وأثمانها، فأشار الكثير منهم الى أنهم وككل عام سيقدمون هدية لأمهاتهم بنفس المستوى، وشددوا على أن الأهم من الهدية هو مزيد من المحبة والاهتمام بالأم التي ربت وتعبت وناضلت من أجلهم، أما الذين فقدوا أمهاتهم وغيبهن الموت فهم يهدوهن في ذلك اليوم الدعوات بالرحمة والغفران.

تقول سمر داود «اعتدت أن أهديها صباح ذلك اليوم وفي كل عام باقة من الورود الحمراء»، نفس الهدية أيضا ستقدمها ندى عزيز وتقول « لا أجمل من الورد وهو بالنسبة لي أغلى من الذهب والألماس».

ويؤكد أحمد الباجوري أنه سيهدي امه غساله اوتوماتيك هذا العام، كذلك يشير مصطفى محمود وعادل رشدي ونسرين عبد الرحيم أنهم سيهدون أمهاتهم أيضا غسالة اوتوماتيك.

ويقول مراد العضايلة» بعيدا عن الطناجر والمقالي والخلاطات يفضل هدية مادية ستكون أفضل في هذه الايام»، يشاطره الرأي سامي عبد الرحمن حيث يقول « في الحقيقة من الأفضل أن نعطي الأم في ذلك اليوم -لاسيما غير العاملة- مبلغا من المال وتشتري هي ماتريد»، وتقول هديل المجالي « أهديها قبلة مع مبلغ مادي».

يبدو أن أدوات المطبخ لها نصيب الأسد من الهدايا، تقول ماريا غطاس « سأهديها طقما من أدوات المطبخ المختلفة، فوالدتي تفضل مثل تلك الهدايا»، كذلك تشير نور عبدالله الى أن والدتها ماهرة بإعداد أطباق عربية وأجنبية لذا ستهديها طقما من الطناجر والصحون، أما رشدي السالم فيتمنى أن يجد طقم صواني بسعر معقول لاهدائه لوالدته، ويتابع « أسعار أدوات المطبخ باتت غالية جدا لذا أتابع عروض المحال التجارية منذ أسبوع وأتمنى شراء طقم صواني بحدود العشرين دينارا».

رغد حمدان موظفة في القطاع الخاص وتجيب على الاستطلاع « اشتريت منذ أسبوع طقم كؤوس عصير فاخرا وأمي تحب مثل تلك الهدايا، العام الفائت قمت باهدائها طقم كاسات شاي وطقم فناجين قهوة فاخرين وكانت سعيده جدا بهما».

بعضهم سيهدي «ست الحبايب» تحفا ومناظر تضفي جمالية على ديكور المنزل،حيث تقول رانيا صدقي « أنا أعشق تزيين المنزل وتجديد ديكوراته وورثت ذلك المزاج من والدتي الحبيبة، لذا أجدها فرصة في كل عام لإهدائها مجموعة من التحف والمناظر والرسومات التي تعلق على الحائط»، كذلك تشير نوال المصري الى أن معظم البنات يفضلن اهداء أمهاتهن التحف لأنهن يمتلكن حسا جماليا أكثر من الرجال على حد تعبيرها لذا تفضل هي اهداء أمها في كل عام ساعة حائط فاخرة أو رسما جداريا.

كما يقبل الكثيرون على محال الملابس والجلديات المختلفة لاهداء أمهاتهم من معروضاتها، حيث تقول رندة عمران « أهدي أمي كل عام حذاء جلديا فاخرا»، بينما يؤكد موسى مريش الى أنه يهدي أمه قطعة ملابس قد تكون قميصا أو جاكيتا ربيعيا.

أبناء الطبقة المخملية يهدي الكثير منهم لست الحبايب الذهب والألماس والأحجار الكريمة، حيث يؤكد نادر عبد القادر وهو صاحب متجر للمجوهرات أن عددا من الأثرياء يشترون منه الخواتم والأطواق والأساور وأن هدايا بعضهم تتجاوز قيمتها المالية الألف دينار،ويقول « كل حسب مقدرته، ليس كل الأغنياء كرماء الى هذا الحد، لكن كل من يهدي أمه ذهبا أو ألماسا لابد أن يكون ميسور الحال ولاينتمي للطبقة الوسطى أو مادونها».

تقول الشاعرة بريهان الترك أنها ستهدي أمها الراحلة سورة الفاتحه وتدعوا لها بالرحمة والمغفرة، كذلك يقول ماهر الحاج «أهديها دعاء وصدقة على روحها الطاهرة»، وتضيف هديل الرواشدة «أهديها الدعاء لروحها الطاهره الله يرحمها ويرحم جميع موتانا»، أما الشاعر عبد الرحيم الجداية  فيقول « أمي رحمها الله أهديها قصيدتي»، كما يقول سامر معتوق « رحلت ياسيدة المحبة والحنان، أهديك في هذا العيد دعوات من القلب بأن تكوني الآن في الجنة مع أطهر النساء..طيب الله ذكراك ومنح روحك واسع رحمته».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش