الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حملات متكررة لإزالة البسطات من أسواق جرش ..لكنها ما تلبث أن تعود!

تم نشره في الأربعاء 15 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

جرش - الدستور
 - حسني العتوم
تتواصل في اسواق جرش حملات ازالة البسطات، فلا يكاد يمر اسبوع الا ويشاهد المواطنون لجنة السلامة العامة مساندة بقوات من الامن والدرك تقوم باعمال الازالة للبسطات المنتشرة في الاسواق، والتي تتنوع ما بين الخضار والفواكه والملابس المستعملة و الاكسسوارات، ومنها ما هو محمول على المركبات واخرى اخذت اشكالا متعددة واحتلت مساحات واسعة من الشوارع والارصفة، عملت في مجموعها على اعاقة الحركة المرورية في المدينة.
ولم تكن حملة اليوم التي نفذتها لجنة السلامة العامة في محافظة جرش وبلديتها الكبرى هي الاولى، مثلما لن تكون الاخيرة لإزالة البسطات المخالفة من الأسواق التجارية، فما ان تمر الحملة في هذا الشارع وتزيل تلك المظاهر من البسطات حتى تعود في الشارع الاخر والذي لم يمض على التعامل مع اصحاب البسطات فيه اقل من ساعة، ما يؤشر على بقاء هذه الظاهرة على حالها وان الحملات التي يتم تنفيذها لم تعط نتائج حية وملموسة على ارض الواقع.
من هنا يطالب المواطنون بالعمل على ايجاد حل جذري لهذه الظاهرة من خلال تحديد شارع معين لها او ساحة من الساحات المتوفرة لتكون سوقا لهذه البسطات.
بالمقابل يرى اصحاب البسطات ان الاسواق هي محل ارزاقهم وانهم يعيلون اسرهم من خلال هذه البسطات، مطالبين المسؤولين توفير مكان مناسب لهم ليقوموا باعمالهم تلك مؤكدين ان هذا الحال هو مصدر رزقهم ولا يوجد لهم مصادر دخل اخرى، ومنهم من يحمل الشهادات الجامعية والذين اغلقت الابواب في وجوههم ما اضطرهم للعمل بهذه البسطات.
وعلى ذات الصعيد ابدى مواطنون امتعاضهم من هذا الواقع الذي آلت اليه اسواق جرش من ازدحامات مرورية خانقة عزوها الى سببين الاول يتمثل بالانتشار العشوائي لـ « البكمات « التي تصطف طيلة النهار لبيع الخضار والفواكة اضافة الى البسطات التي اتخذت من الارصفة مقارا لها ما يضطر المشاة للسير بين المركبات في كثير من الاحيان والمواقع، والسبب الاخر الذي يفاقم هذه الازمة مرده مركبات النقل الخاصة التي تعمل مقابل الاجر وتتخذ من الاصطفاف المزدوج مقارا لها في الشوارع - وهي مشاهدة ومعرفة للجميع - فلم يبق من مساحة الشارع الا الجزء اليسير منه للمركبات والمشاة للسير عليه على حد سواء.
ويقترح بعض المواطنين تخصيص جزء من الساحة الخلفية لمبنى بلدية جرش لاصحاب البسطات كموقع قريب من الاسواق بحيث تكون عن طريق تاجيرها لهم وفق مساحات محددة، بالاضافة الى منع وسائل النقل الخاصة التي تعمل مقابل الاجر من دخول الشارع الرئيسي وسط المدينة والذي يتسبب بحسب البعض منهم بايجاد اختناقات مرورية دائمة في وسط المدينة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش