الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اختتام فعاليات «الملتقى العربي للفن التشكيلي» في الدوحة

تم نشره في الأحد 12 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

] الدوحة-خالد سامح
اختتمت مساء الأربعاء فعاليات الملتقى العربي الأول للفن التشكيلي الذي نظمته الجمعية القطرية للفن التشكيلي لمدة أسبوع برعاية عادل علي بن علي وبمُشاركة نخبة من كبار التشكيليين الروّاد القطريين والعرب.
وشهد الحفل الذي قدمه الاعلامي اللبناني  نيشان ديرهاروتيونيان وأقيم في المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا بحضور الدكتور محمد بن صالح والسادة وزير الطاقة والصناعة القطري وعدد من السفراء المعتمدين لدى الدولة.
وقد قامت الجمعية القطرية للفنون التشكيلية بتكريم رواد الحركة التشكيلية العربية الذين قدموا على مدار أسبوع مجموعة من الأعمال الفنية المتنوعة بهدف الارتقاء بمستوى الفن التشكيلي العربي.
وقال عادل علي بن علي الرئيس الفخري للجمعية بهذه المناسبة إن الملتقى يعكس النهضة الثقافية التي تعيشها دولة قطر ، معربا عن شكره للفنانين التشكيليين الرواد الذين شاركوا في فعاليات هذا الحدث الفني المهم، حيث كان الملتقى بمثابة تكريم لرواد الحركة التشكيلية، الذين سخروا قدراتهم الفنية وإبداعاتهم الفكرية، للارتقاء بمستوى الفن التشكيلي العربي، مشيرا إلى أن الطموح قائم لتطوير الملتقى في السنوات القادمة  كما أكد رئيس الجمعية القطرية للفنون التشكيلية الفنان يوسف السادة على أهمية التواصل الدائم بين الفنانين العرب، مثمنا الجهد الذي بذلوه على مدى أسبوع للخروج بأعمال جمالية ترتقي بذائقة الجمهور.
وعقب الحفل تم افتتاح المعرض الخاص بإنتاج الفنانين المشاركين خلال فترة الملتقى، حيث تضمن المعرض أعمالا فنية متنوعة لـ 34 فناناً قدموا آخر إبداعاتهم المبتكرة والتي تعكس مدارس تشكيلية متنوّعة، وتجسّد مواضيع إنسانية واجتماعية من قلب عالمنا العربي، حيث شارك في الملتقى فنانون من الكويت، البحرين، عمان، السعودية، العراق، تونس، الإمارات، مصر، المغرب، الأردن، سوريا، لبنان، فلسطين، الجزائر، السودان.
وقال الفنان يوسف السادة رئيس الجمعية القطرية للفنون التشكيلية ،في كلمة له، إن معرض الملتقى يزخر بإنجازات نخبة من رواد المشهد التشكيلي العربي، معربا عن اعتزازه بأن تحتضن الدوحة أرض الحوار وملتقى الثقافات، الملتقى العربي للفن التشكيلي والذي أضفى رؤية مغايرة عن المألوف من حيث المضمون والطرح الفكري.
يذكر أن ضيفا شرف الملتقى هما الفنانان التشكيليان  القطري يوسف أحمد والكويتي سامي محمد، وشارك فيه كل من الفنانين: سلمان المالك، وفيقة سلطان، يوسف السادة من الدولة المضيفة، ومن الكويت يشارك جابر أحمد مختار، خالد الشطي، كما يشارك من البحرين عدنان الأحمد ، عباس الموسوي، جمال عبد الرحيم، أما من الإمارات العربية المتحدة فتشارك الدكتورة نجاة مكي، ومن سلطنة عمان مريم بنت محمد الزدجالية، أنور سونيا، عبدالله الريامي، ومن المملكة العربية السعودية مليحة السويداء، فهد الربيق، ضياء عزيز، ومن العراق كل من محمود شاكر نعمه شبر، زيد محمد إبراهيم الزيدي، إسماعيل عزام وعلي المعمار، كما يشارك من المغرب حسان بورقية وأحمد جاويد، ومن مصر أيمن السمري وبهاء الدين عامر وعادل امين السيوي، ومن تونس الحبيب بيدا، ومن الجزائر حمزة بونوة، من السودان راشد دياب، ومن فلسطين حسين صالح رضوان ونبيل عناني ، وسليمان أنيس منصور من فلسطين، ومن لبنان ديما رعد، وأخيرا من سوريا يشارك الفنان خالد تكريتي، بالإضافة إلى الفنانين الأردنيين محمد الجالوس وعزيز عمورة.
حضور لافت أيضا كان في الملتقى لناقدين بارزين، وهما: الدكتورة ريهام فهد الرغيب من الكويت، ماجد السامرائي من العراق، ومصطفى محمود يحيى من مصر، ومن الإعلاميين العرب شارك كل من الزملاء: جلال الطالب وأحمد الغنام من السعودية، ناصر عبدالله الربيعي من العراق، ومن الأردن خالد سامح.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش