الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استضافة ما تبقى من عمومية «الطاولة العربية» غير مبرر ولا يُلغي شرعية لجنتها التنفيذية الجديدة

تم نشره في الجمعة 10 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

عمان – الدستور 

 غازي القصاص

أكد مصدر مسؤول في اللجنة الأولمبية أمسك عن ذكره لـ «الدستور» بأن اللجنة الأولمبية، المظلة الرسمية للرياضة الأردنية، لن تسمح بعقد اجتماع انشقاقي لكرة الطاولة العربية في عمان خلال الشهر المقبل دعا اليه الأمين العام السابق للاتحاد العربي.

جاء ذلك في معرض تعليقه على خطاب عقد الاجتماع في عمان بعد ايام قليلة من انتخاب لجنة تنفيذية جديدة للاتحاد العربي في اجتماع الهيئة العامة غير العادي الذي عُقد في تونس السبت الماضي، وعقب مباركة سمو الأمير طلال بن بدر بن سعود رئيس المجلس الرياضي العربي ورئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية للجنة التنفيذية بثقة الجمعية العمومية التي حضر منها ممثلوا 12 دولة بها.

في التفاصيل، وجه الأمين العام السابق للاتحاد العربي د. محمد الرويشد الدعوة الى الاتحادات العربية لحضور اجتماع يُعقد في عمان منتصف نيسان المقبل وتضمنت الدعوة:

«وردت طلبات عدد من الاتحادات العربية لعقد اجتماع طارئ للجمعية العمومية للاتحاد العربي لمناقشة واقعه ومستقبله في ضوء الممارسات غير الشرعية من بعض الأطراف وتحديد موعد جديد لانتخاب اللجنة التنفيذية».

وكان رئيس الاتحاد العربي السابق محمد الحسيني قد ارسل خطاباً يتضمن تنحيه عن رئاسة الاتحاد العربي قبل يوم واحد من انعقاد اجتماع الجمعية العمومية في تونس الذي حضره مساعد الامين العام للاتحاد العربي سعد السفياني مما أضفى الشرعية على الاجتماع.

وكان سمو الامير طلال بن بدر بن سعود رئيس المجلس الرياضي العربي ورئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية قد اعتبر عقد الاجتماع قانونيا في خطاب ارسله قبل نحو اسبوعين من موعد عقده الى نائب الرئيس خليل المهندي.

ووجه سموه عقب الاجتماع خطاب تهنئة للرئيس الجديد للجنة التنفيذية للاتحاد العربي خليل المهندي جاء فيه: 

«بمناسبة انتهاء الجمعية العمومية للاتحاد العربي لكرة الطاولة التي عقدت في تونس، يُسعدني أن أهنئكم بمناسبة فوزكم برئاسة الاتحاد العربي لكرة الطاولة، وأنتم أهل لذلك متمنياً لكم التوفيق والنجاح في عملكم ومتطلعاً الى مزيد من التعاون بيننا لما فيه صالح الرياضة العربية، ونشد على أيديكم ونحثكم على رص الصفوف وانهاء حالة الانقسام في الاتحاد العربي بما تملكون من أخلاق كريمة وحسن تعامل تؤهلكم الى اصلاح الوضع والعمل بروح الفريق الواحد والبحث عن ما يجمع الدول العربية ولا يفرقها تحت سقف النظام الاساسي للاتحاد العربي واللوائح الدولية التي تحقق العدالة على الجميع دون استثناء».

وكان رئيس الاتحاد الاردني م. فواز الشرابي قد ارسل الى سمو الأمير طلال رئيس اتحاد اللجان الاولمبية العربية نسخة من خطاب بعث به الى الامين العام للاتحاد العربي لاتحاد اللجان اعتبر فيه اجتماع الجمعية العمومية في تونس وقبل انعقاده بيومين غير قانوني لافتاً الى أن عدد الدول التي ستحضر 13 دولة، خمس منها لا يحق لها التصويت، وان تثبيت الاجتماع يحتاج الى 11 دولة وفقاً للنظام الاساسي للاتحاد، وعليه اعتبر قررات الاجتماع غير قانونية وغير ملزمة. 

واللافت أيضاً ان يرسل الاتحاد الاردني نسخة من الخطاب الى رؤساء اللجان الأولمبية الوطنية في الوقت الذي تملك اللجنة الاولمبية الاردنية وحدها حق مخاطبة اللجان الاولمبية الوطنية وليس الاتحاد.

بعد كل ما أشرنا اليه آنفاً، نسأل: هل حصل اتحاد كرة الطاولة على موافقة اللجنة الاولمبية على عقد اجتماع آخر للجمعية العمومية بعد مباركة سمو الامير طلال رئيس واتحاد اللجان للجنة التنفيذية للاتحاد العربي التي عقدت في تونس ثقة الهيئة العامة بها؟؟!!، ولماذا يكون عقد الاجتماع تحديداً في عمان عاصمة الوفاق والاتفاق وليس في احدى عواصم الدول المتبقية من منظومة الهيئة العامة الرافضة لنتائج الاجتماع والساعية الى اجراء انتخابات جديدة متجاوزة مباركة الشرعية العربية التي يقودها سمو الأمير طلال؟؟!!، وهل من ضمن صلاحية الاتحاد مخاطبة اتحاد اللجان الاولمبية العربية أم أن ذلك من مهام اللجنة الاولمبية الأردنية كونها المظلة الرسمية للرياضية؟؟!!.

في السياق، كان الأردن دوماً الحريص على وحدة أمته، وكان بقيادته الهاشمية الحكيمة المؤسس لجامعة الدول العربية، ودوره عروبي وحدوي ينبذ ويحارب دعاة الانقسام، وينبض قلبه بالحب لأمته العربية، كما كان الأردن مؤسساً للرياضة العربية وللاتحاد العربي لكرة الطاولة مع مصر ولبنان وسوريا، ولا يقبل أن يكون بخلاف ذلك قطعاً. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش