الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«إدراك» تنقل مليون عربي نحو عالم عبقري من التعليم

تم نشره في الأربعاء 1 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 6 آذار / مارس 2017. 09:11 مـساءً
كتبت: نيفين عبد الهادي



 توفير سبل التعليم كافة وصولا لمنظومة مثالية تحقق أعلى نسبة من المتعلمين، محليا واقليميا وحتى دوليا، نهج تبنته جلالة الملكة رانيا، وحرصت على اخراجه من صورته النمطية الإعلان بين الحين والآخر عن فكرة أو خطة، دون ادخاله حيّز التنفيذ وجعله واقعا ملموسا ليس فقط للراغبين بالتعلّم إنما أيضا على المجتمعات بشكل عام وتنميتها.
وجسدت جلالة الملكة رانيا السعي الجاد للتعليم من خلال مبادرات متعددة، منها ما تم توجيهه للطالب، ومنها للبيئة المدرسية، ومنها ما وجه للمعلّم وتطوير مهاراته، اضافة لمدير المدرسة، فكانت حزمة من المبادرات التي ترى بها كبرى الدول في تجاربها الناجحة بالتعليم نموذجا مميزا في تطوير التعليم بكافة جوانبه.
وفي قراءة مبادرات جلالة الملكة بالشأن التعليمي حتما نقف أمام حزمة ضخمة تتنوع أدواتها وأنواعها، لكنها في المحصّلة بمجملها تلتقي عند نقطة أنها من أحدث الأدوات وأكثرها تطورا، الأمر الذي يجعل من تطبيقها بحرفية يقود لحتمية التغيير نحو الأفضل وجني ثمار تنعكس على أطراف المعادلة التربوية كافة ودون استثناء.
وفي ذات القراءة يبرز بشكل كبير مبادرة جلالة الملكة «منصة إدراك للتعليم الإلكتروني» التي تعتبر خطوة رائدة في التعليم، وهي عبارة عن منصة إلكترونية للمساقات الجماعية مفتوحة المصادر باللغة العربية، انطلقت عام 2014 برؤية من جلالة الملكة رانيا العبدالله كمبادرة من مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية بهدف إحداث نقلة نوعية في آلية الوصول إلى التعليم في العالم العربي من خلال تسخير التكنولوجيا لتوفير حلول مبتكرة وتجارب تعليمية حديثة ومتطورة. هذه المبادرة التي تدعم التعليم وتعزز انتشاره ليس فقط محليا إنما أيضا على مستوى الوطن العربي، تضع اهتمام جلالة الملكة في الشأن التعليمي عنوانا لحالة مختلفة من خلال جعله ممكنا للجميع لتطوير مهاراتهم بغض النظر عن مؤهلاتهم التعليمية مجانا، وباللغة العربية التي تعتبر عائقا عند البعض في التعليم، ليتناسب الوضع مع طالبي العلم أيا كانوا كونها وفرت فرصا للاجئين وللقاطنين في فلسطين وغيرهم من المتعلمين الذين يجدون صعوبة في الحصول على الفرص سواء في جسر فجوات معينة في تعليمهم المدرسي أو الجامعي، أو كانوا حديثي التخرج ممن هم بحاجة الى اكتساب المهارات اللازمة في سوق العمل أو كانوا متعطشين لاكتساب المعرفة والمهارات الجديدة.
قبل أيام حققت منصة إدراك للتعليم الإلكتروني انجازا هاما، حيث وصل عدد المتعلمين المسجلين بها إلى مليون متعلم من مختلف أنحاء العالم العربي، هو انجاز بل انتصار للتعليم وتعطّش المواطن العربي للكثير من العلم وفي حال توفرت له الفرصة لنيل الكثير منه، حتما فهو يختار اكتساب ذلك سيما وأن نوعية التعليم من خلال «ادراك» اختصرت الكثير من المعيقات التي تقف عائقا أمام الكثيرين للإستمرار في التعلّم وتطوير المهارات من خلال توفير المساقات مجانا وباللغة العربية، وبشكل متطوّر ومحدّث باستمرار.
«منصة إدراك» تتميّز بتوفيرها مساقات إلكترونية مجانية باللغة العربية تساعد المتعلمين، بغض النظر عن خلفياتهم ومؤهلاتهم العلمية، أن يتخطوا العقبات التي يمكن أن تقف في طريقهم مثل حدود الزمان والمكان واللغة والقدرة المالية، فضلا عن كونها تساهم في دعم الجامعات العربية لتسخير التكنولوجيا من أجل توفير حلول وتجارب تعليمية مُبتكرة، حيث قامت مؤخراً بعقد شراكات مع عدد من الجامعات الأردنية لطرح مساقات من خلال المنصة تكون معتمدة وتحتسب ساعاتها ضمن الخطط الدراسية للطلاب وتدرّس بطرق مُدمجة.
وبحسب الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الملكة رانيا هيفاء ضياء العطية فإن منصة إدراك قامت حتى الآن بتوفير أكثر من 58 مساقاً مجانياً باللغة العربية في مجالات مختلفة شملت العلوم والكنولوجيا والهندسة والرياضيات ومهارات سوق العمل والريادة والتعليم وغيرها.
ونبهت العطية إلى أهمية تفعيل استخدام التكنولوجيا في تطوير وإصلاح التعليم خاصةً في ظل الطلب المتزايد على التعليم العالي والحاجة إلى دعم المساواة في التعليم وتفعيل دور الخبراء والمفكرين العرب في إنتاج محتوى عالي الجودة يُثري المحتوى العربي على الإنترنت الذي لا يتجاوز حالياً 3% من مجمل المحتوى الرقمي.
كثيرون من مستخدمي «ادراك» يرون بالفكرة وآلية اكتساب المعلومة من خلالها وتوفيرها بهذه الصورة، بمثابة الأسطورة والحدث الخارق في حياتهم، سيما وأن الاستفادة منها يوفّر لهم تبادل الآراء، وتطوير مهاراتهم، فضلا عن كونها أداة هامة وعبقرية من أجل دعم التعليم العربي المرن، وإتاحة الفرصة للعمل التشاركي وتبادل الخبرات بين المشاركين العرب وإزالة الحواجز الجغرافية والمكانية ولو من خلال حل مسألة رياضية.
تتفق الآراء كافة على أن «ادراك» التي تحتضن اليوم مليون مواطن عربي يجمعهم هدف واحد السعي للتعلّم، هي فكرة عبقرية تنقل المتعلّم العربي لعالم يجد به العلم المختلف مجانا والكترونيا وباللغة العربية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش