الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مدرسة أسماء في جرش ..أنجزت قبل 7 سنوات ولم تسلم بعد

تم نشره في الأربعاء 1 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

جرش – الدستور – حسني العتوم 

ما زال الإهمال واللامبالاة يرافقان تلك المدرسة التي انشئت عام 2010 بجانب مدرسة ابو ذر الغفاري في مدينة جرش بهدف الاستغناء عن مدرسة اسماء بنت يزيد للبنات المستأجرة ، ورغم مرور كل تلك هذه الفترة ما زالت تراوح مكانها ، لا بل تعدى هذا الواقع الى ان اصبح هذا المبنى المناخ الامثل للطائشين ومتعاطي المحرمات.  وقال مدير التربية والتعليم في محافظة جرش محمود شهاب ان المديرية لم تتسلم بعد هذا المبنى مبينا انه بعد ثلاث سنوات من إنشائه تم اجراء فحوصات للمبنى من قبل الجمعية العلمية الملكية وعلى أثرها تم التحفظ عليه وتم تحويل الموضوع الى المحكمة للبت فيه . 

وبينت مديرة الأبنية الحكومية في جرش المهندسة منى الشديفات انه تم رفض استلام المبنى من قبل وزارة التربية والتعليم لعدم مطابقته للمواصفات والمقاييس المعتمدة . 

واضافت ان المبنى كان جاهزا للاستلام منذ 7 سنوات وهو مدرسة أساسية ولكن عدم مطابقته للمواصفات والمقاييس منعت الجهات الحكومية من استلام المبنى لغاية الآن، مما أدى إلى تحوله إلى مبنى مهجور تماما مشيرة الى انها وبحسب معلومات لديها فان الموضوع محال الى التحكيم وهي مرحلة ما قبل التحويل الى المحكمة .  

 واوضحت أن المقاول قام برفع قضية على وزارة الأشغال العامة والإسكان لرفض استلام المبنى وما تزال القضية منظورة أمام القضاء.  

وبينت الشديفات ان المديرية أخذت عينات من المبنى وعملت فحوصات دقيقة عليها من خلال المركز العربي للفحوص المخبرية والجمعية العلمية الملكية للتأكد من مطابقة المبنى للمواصفات، وقد أظهرت التقارير أن المبنى غير مطابق للمواصفات والمقاييس المعتمدة ولا يمكن استلامه على هذا الوضع . 

وقالت ان البناء ما زال تحت مسؤولية المقاول الذي قام بتنفيذ المشروع مقدرة الضرر الذي تعرض له البناء بالكبير .  

الى ذلك اشتكى مجاورون وسكان المنطقة من ارتياد اللصوص والعابثين بالمبنى بشكل مستمر وتحوله إلى مكب للنفايات ومكان للهو وتناول المشروبات الروحية فضلا عن تخريب محتويات البناء وأن قطع الأثاث تعرضت للنهب داخله وقد تم تكسير الأبواب والنوافذ، فيما المكيفات الموجودة فيه معطلة ولا تعمل نهائيا  .. وقال المواطن محمد موسى ان المبنى مقام منذ سنوات وقد تم تجهيزه غير أن مشاكل معينة منعت من استلام المشروع مما حوله إلى أحد المباني المهجورة وسط مدينة جرش. 

 وطالب الموسى الجهات المعنية بضرورة حماية المبنى ووضع حراسة عليه لحمايته من العبث، وإغلاقه بشكل لا يسمح للعابثين بالدخول إليه.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش