الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مبادرة ولي العهد «سمع بلا حدود» تواصل نشاطاتها في معان

تم نشره في الثلاثاء 8 أيلول / سبتمبر 2015. 03:00 مـساءً

معان - الدستور
في إطار مبادرة ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، «سمع بلا حدود»، قام فريق طبي وفني متخصص بتركيب سماعات للأذن في جمعية الجنوب للتربية الخاصة بمدينة معان ضمن سلسلة ممتدة وشاملة للمبادرة التي أطلقها سمو ولي العهد في كانون الأول من العام الماضي، بهدف التخفيف من معاناة الأطفال الذي يعانون من الصمم، والمساهمة في تأهيلهم للتواصل والتفاعل مع المجتمع. واستفاد من هذه المبادرة عدد كبير من محافظات الجنوب على مدار يوم كامل بإشراف فريق طبي وفني ومهني متخصص في عيادات ومختبرات جمعية الجنوب للتربية الخاصة.
وتشمل المبادرة معالجة الأطفال الذين يعانون من الصمم من خلال زراعة أجهزة القوقعة لهم مجانا، وإنشاء مراكز في جميع أنحاء المملكة لتأهيل الأطفال الذين خضعوا لعملية الزراعة، وتدريب المتخصصين بتأهيل النطق لهم، وكذلك تدريب أسر الأطفال المستفيدين لمساعدة أبنائهم على النطق.
وتركز المبادرة على التوعية من خلال إبراز أسباب الإعاقة السمعية الناتجة مثلا عن مسببات كالتهاب السحايا، إضافة إلى إجراء مسح عام لتحديد ووصف كل حالة من حالات الصمم وطرق معالجتها بالتعاون مع المستشفيات والجهات المعنية من مختلف القطاعات في المملكة والأعداد التي يمكنها الاستفادة من المبادرة، وبناء قاعدة بيانات لحفظ فحوصات السمع للأطفال حديثي الولادة.

ومبادرة «سمع بلا حدود»، التي تأتي بالتعاون بين الخدمات الطبية الملكية ومستشفى الملك المؤسس ووزارة الصحة الأردنية وشركة (ميد-ال) النمساوية ، تسعى في رؤيتها الى اردن خال من الصمم، وهو ما اكد عليه سمو ولي العهد بالقول  معا ومن خلال مبادرة (سمع بلا حدود) نستطيع ان نجعل الاردن خال من الصمم، ففي الاردن الغالي قوتنا بإنساننا، والكل له صوت، وصوت الجميع مسموع، وتلك هي الرسالة الهاشمية التي تأسس وبني عليها الاردن . تحمل المبادرة رسالة مفادها  الحرص على تقديم كل الدعم والمساعدة لتأهيل الاطفال الصم من خلال زراعة القواقع لهم وتدريبهم على النطق وتوعية المجتمع بالحالات المسببه للصمم.
وتسعى المبادرة بأهدافها الى معالجة الاطفال الذين يعانون من الصمم من خلال زراعة اجهزة القوقعة لهم وإنشاء مراكز في جميع انجاء المملكة لتأهيل الاطفال الذين تم إجراء عملة القوقعة لهم، وتدريب المختصين بتأهيل النطق للاطفال وتدريب اسرهم على مساعدة ابنائهم على تعلم النطق.
الى جانب التوعية بابرز اسباب الحالات التي تؤدي الى الصمم والناتجة إما عن حالات زواج الاقارب او مسببات اخرى مثل مرض التهاب السحايا، بالاضافة الى إجراء مسح لتحديد ووصف كل حالة من حالات الصمم وطرق معالجتها بالتعاون مع المستشفيات من مختلف القطاعات في المملكة والاعداد التي يمكنها الاستفادة من المبادرة وبناء قاعدة بيانات لحفظ فحوصات السمع للاطفال حديثي الولادة.
وتشير احصائات الاعاقات السمعية في الاردن الى انه يولد في الاردن (172) طفل سنويا، إثنان من كل الف منهم مصابان بالصمم، حيث يقدر عدد المصابين بالصمم بـ(19) الف شخص، إذ ان معظمهم لا يستطيعون التواصل مع مجتمعهم بصورة كاملة، على الرغم من تعلمهم لغة الاشارة. تبلغ كلفة رزاعة القوقعة والتأهيل اللاحق لها نحو (16) الف دينار، بالمقابل تبلغ كلفة التعليم الخاص للشخص الاصم (6) الاف دينار سنويا. وتضاف مبادرة «سمع بلا حدود» الى العديد من المبادرات الانسانية التي اطلقها ولي العهد والتي تستهدف فئات متعددة وابرزهم الشباب منها: مبادرة  حقق  وكذلك  مبادرة قصي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش