الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ترمب: إيران تلعب بالنار ولن أكون «طيبا» معها مثل أوباما

تم نشره في السبت 4 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً

عواصم- وجه الرئيس الأميركي دونالد ترمب،أمس، تحذيرا جديدا إلى إيران، معتبرا أنها تلعب بالنار. وفي تغريدة عبر حسابه على موقع «تويتر»، قال ترمب:»إيران تلعب بالنار.وإنهم لا يقدرون كم كان الرئيس أوباما طيبا معهم، لست هكذا».

ولم يستعبد ترمب، في تصريح له امس  الخيار العسكري في التعامل مع إيران، إذ قال ردا على سؤال حول إمكانية أن يفكر في الخيار العسكري، إن «جميع الخيارات مطروحة على الطاولة»، بعد إجراء طهران تجربة إطلاق صاروخ باليستي

  كما فرضت الولايات المتحدة  عقوبات جديدة على ايران بسبب اجرائها تجربة جديدة على صاروخ بالستي ودعمها للمتمردين الحوثيين في اليمن، وفق ما اعلن جون سميث مدير مكتب مراقبة الاموال الخارجية في وزارة الخزانة.

 وتستهدف هذه العقوبات الاولى التي تقرها ادارة دونالد ترامب شركات وافرادا في ايران والصين تعتبرها واشنطن داعمة لبرنامج الصواريخ البالستية الايراني والحرس الثوري. وقال سميث ان «دعم ايران المستمر للارهاب وتطوير برنامجها للصواريخ البالستية يطرح تهديدا للمنطقة ولشركائنا في العالم وللولايات المتحدة».

من جانبه قال وزير الخارجية الإيراني محمد ظريف  إن إيران «لن تشن أبدا حربا»، وذلك وسط تصاعد التوتر بين بلاده والولايات المتحدة.

 وكتب الوزير في تغريدة «ايران لا تخيفها التهديدات لأننا نستمد امننا من شعبنا. لن نشن أبدا حربا».

 وكتب في تغريدة اخرى «لن نستخدم ابدا اسلحتنا ضد احد الا للدفاع عن انفسنا. ولنر الان ان كان بامكان من يشتكون (من ايران) ان يقولوا الكلام ذاته».

 ورفضت طهران أمس الاول التحذير الذي وجهته لها الادارة الاميركية بعد تجربتها الصاروخية الاخيرة، معتبرة انه «استفزازي»، في تطور ينذر بتصعيد التوتر بين البلدين.

 وصدر الرد على تحذيرات الرئيس الاميركي دونالد ترامب ومستشاره للامن القومي مايكل فلين على لسان المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي.

 وفي وقت سابق، اكد الرئيس الاميركي توجيه «تحذير» رسمي لايران مشيرا ايضا الى ان الجمهورية الاسلامية كانت على وشك الانهيار حين وقعت الاتفاق النووي مع القوى الكبرى.

 وكتب ترامب في تغريدة «لقد تم توجيه تحذير رسمي (الى ايران) لانها اطلقت صاروخا بالستيا. كان يجب ان تكون ممتنة للاتفاق الكارثي الذي وقعته الولايات المتحدة معها»، مشيرا الى الاتفاق النووي الذي ابرم في تموز 2015 مع القوى الست الكبرى.

 من جهته، رفض البنتاغون التعليق على تحذير البيت الابيض لايران، وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع جيف ديفيس «لا شيء لاعلنه (...) احيلكم على البيت الابيض للحصول على تفسير لهذه التصريحات».

 وكرر ديفيس ان ايران «قامت وتقوم بامور كثيرة تثير قلقنا»، موضحا انه اضافة الى التجربة الصاروخية فان واشنطن قلقة من الوضع في البحر الأحمر وخليج عدن على مقربة من اليمن الذي يشهد نزاعا.

  وتصاعدت حدة التوتر بين طهران وواشنطن اللتين قطعتا علاقاتهما الدبلوماسية في 1980 بعد الثورة الاسلامية العام 1979، اثر تولي ترامب مهامه في 20 كانون الثاني.

 واضافة الى مرسوم ترامب حول الهجرة، يشكل مستقبل الاتفاق النووي الذي وقع عام 2015 والبرنامج الايراني للصواريخ البالستية موضوع توتر بين البلدين.أ.ف.ب 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش