الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردنيون ثاني أكثر الشعوب العربية توتراً

تم نشره في السبت 4 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً

 الدستور - آية قمق 

تمر على كل شخص في حياته الكثير من الأمور التي تسبب له ضغوطاً نفسية سواء أكانت يومية مثل ضغوط العمل والدراسة أم مفاجئة كالمشاكل الزوجية والظروف المعيشية في الوقت الحالي وارتفاع الأسعار، ومهما اختلفت هذه المسببات ومهما اختلف توقيتها إلا أن الرابط بينها هو ما تحدث للشخص من ضغوط وتوتر يؤثر على الانسان بشكل كبير سواء من الناحية النفسية أو البدنية.

تؤثر العديد من العوامل على سعادة الأشخاص ورفاهيتهم، منها العائلة والصحة والعمل والدخل ومكان الاقامة، وترتبط سعادة الأشخاص ورضاهم في منطقة الشرق الأوسط بشكل كبير بفرص العمل ومستوى المعيشة والعوامل الشخصية بشكل عام.

أجرت مؤسسة « بيت كوم» استبيانا بالتعاون مع منظمة يوجوف المتخصصة بأبحاث السوق، هذا العام بإجراء دراسة حول «السعادة في الشرق الأوسط»، لتسليط الضوء على العوامل التي تؤثر على الحياة الشخصية والمهنية للأشخاص، وكانت النتائج الإيجابية على الرغم من سوء الأوضاع الاقتصادية الحالية.

 ووفق الاستبيان تبين أن 65% من الأردنيين يشعرون بالتوتر والإرهاق، بمقابل 76% من اللبنانين الذين حلوا في المرتبة الأولى على المؤشر.

أشارت نتائج الاستبيان إلى 58% من العرب يشعرون بالتوتر والإرهاق والضغوظ النفسية،الذي يعتبر من معكرات السعادة لدى الشعوب العربية.

وتأتي على رأس قائمة العوامل التي تساهم في زيادة التوتر لدى الموظفين العرب تكاليف المعيشة 70%، يليها الوضع الاقتصادي الحالي في بلد الإقامة بنسبة 48%، ثم المشاكل التى تتعلق بالعمل 46%.

أما بالنسبة للأردنيين 74% من الأردنيين غير راضين على توافر فرص العمل، فيما أجاب 72 % منهم عن عدم رضاهم على ارتفاع كلف المعيشة، بينما قالوا 58%  أنهم غير قادرين على عيش حياة مالية مستقرة. فيما اجاب 42 % منهم انهم مرهقون لحد ما، 23% يشعرون بالإرهاق لحد كبير، وجاءت اجابات 21 % منهم محايدة، و16% غير مرهق كثيراً، 4% غير مرهق على الاطلاق.  

 

وحول موضوع التوتر في حديث مع الأخصائي النفسي بدر فواز « للدستور « يتعرض الانسان في عصرنا الحديث إلى الكثير من الأمراض النفسية التي تؤثر في مجريات حياته العلمية والمهنية، من أبرزها وأخطرها التوتر والقلق النفسي وما يصاحبه من ارهاق الأعصاب بدرجة تكون في كثير من الأحيان أقوى من قدراتنا على التحمل ويظهر بوضوح في تصرفاتنا مع انفسنا أو مع الأخرين في مواقف قد نتعرض لها ولا نحسن التصرف فيها بطريقة لائقة لحالة التوتر الشديد التي نمر بها. ويضيف فواز التوتر هو سيد أمراض العصر والذي قد يؤدي الى أمراض أخرى كثيرة، ويمكن لأي شخص الشعور بالتوتر وقد يكون التوتر ايجابياً ويمنحك الطاقة أو غير صحي ويسبب مشاكل صحية، وقد لا يؤثر التوتر لفترة قصيرة فيك ولكن يتسبب التوتر لفترة طويلة في زيادة سوء بعض الأمراض، مثل أمراض القلب والسكتة القلبية وضغط الدم العالي والبول السكري ومتلازمة القولون المتهيج والربو والتهاب المفاصل.

 ويبين فواز أن الضغوطات النفسية بشتى أنواعها سواء أكانت سياسية أم اقتصادية أم عملية أم دراسية أم اجتماعية أم عائلية، ذات تأثير على النفس البشرية بردود أفعال متنوعة وبدرجات متفاوتة. حينما تتجاوز هذه الضغوطات طاقة الفرد، لا تستطيع قدراته الذهنية والنفسية التكيف الإيجابي معها لمواكبة متطلبات حياته الآنية والمستقبلية، فترتد آثار هذه الضغوطات عليه سلبياً، وتتمثل هذه الآثار بالشعور بالإحباط النفسي والعجز والتذمر والعصبية وسهولة الاستثارة وارتفاع مستوى القلق إلى أن يصل مرحلة مرضية، وبعدها يدخل الإنسان في مرحلة الاكتئاب، حيث تتدنى الدافعية لمواكبة متطلبات الحياة الطبيعية والانطواء على الذات، وقد تحدث اضطرابات سلوكية تسقط على الآخرين سواء كانوا زملاء في العمل أو الدراسة أو الأهل في عائلة أو الزوجة.

الخوف من المجهول

محمد صلاح ما يقلقه هو غياب العدالة الاجتماعية والمستقبل المجهول.

نبيل كرايمة يقول كل شيء يوتره وخاصة المجهول، ولا نعلم ما هو القادم.

أم حسن أم لثلاثة أبناء ما يقلقها الظروف المعيشية الصعبة التي تمر بها البلد، وخوفها على الشباب من غلاء الأسعار والصعوبة في الزواج من الغلاء.

يبين الأخصائي بدر فواز طبيعة الضغوط، منها الأحداث المفرطة تلك التي تنتج عنها بعض المعاناة والألم والأسى، أي التي تمثل في مجملها خبرات وأحداث مؤلمة. 

الانفعالات السارة  التي تؤدي إلى الشعور بالمتعة والفرح والنشوة. 

أما الضغوط الحادة أي ذات الشدة العالية مثل الصدمات الجنسية في الطفولة أو فقدان أحد الوالدين وكذا فقدان العمل أو المال بشكل مفاجئ. 

يقول الخمسيني اسماعيل محمود أنه كان يعمل في أحد المؤسسات البنكية وهو ليس على التقاعد ولا كان يفكر أن يتقاعد، بعد خدمة دامت أربعا وعشرين سنة، فجأة علم أنهم قاعدوه عن العمل، دون خبر مسبق وهذا الشيء أحبطه نفسياً وزاد من توتره وقلقه بالمستقبل لأنه فقد العمل بشكل مفاجئ.

ضغوط طويلة الأمد عندما تتجمع الشدة وتتراكم على مدى الأيام مثل فشل الشخصية الطموحة في تحقيق رغباتها بسبب القصور في القدرة على تحقيق ذلك.

وحسب استطلاع للدستور حسب ما يوتر أبناء المجتمع تعددت الإجابات 

فيصل الزبن الذي يوتره قلة المشاريع والاسثمارات.

حسن حاتم ما سيؤول إليه الوضع الاقتصادي.

أما عمر السعود الظروف المعيشية الصعبة.

بينما أبو معتز فيقول ارتفاع الأسعار والفقر والبطالة والفساد، ومن النواحي الأخرى ما يسبب لي التوترمثل الكذب والأنانية.

ويرى سلطان حامد ما يقلقه المستقبل في ظل الظروف الإقتصادية الصعبة وما سيؤول له فيما بعد.

حسن أبو عواد يقول ارتفاع الأسعار وتدني الرواتب و إصرار أرباب العمل على توظيف العمالة الوافدة لتدني أجورهم و بالتالي تزداد البطالة لدرجة تفوق التصور .

بلال جرادات أكثر ما يشعرني بالتوتر عدم احترام النظام خصوصا في طوابير المواصلات والمخابز والمحال التجارية كذلك الانتظار الطويل وأزمة السير .

يبين الأخصائي بدر فواز الأثار التي تترتب على الضغوط النفسية: أولاً الآثار الفسيولوجية، وتتمثل بالضغوط في اضطراب الجهاز الهضمي، الاسهال والامساك المزمن، اضطراب الجهاز التنفسي، ارتفاع ضغط الدم ، الصداع النفسي انتشار الأمراض الجلدية، تضخم الغدة الدرقية، البول السكري، التشنج العضلي التهاب المفاصل الروماتزمي، فقدان الشهية أو الشراهة والبدانة والميل للتقيؤ والغثيان.

 للضغوط الجانبية آثار نفسية تتمثل في اضطراب ادراك الفرد، وعدم وضوح مفهوم الذات لديه كما أن الذاكرة تضعف وتصاب بالتشتت ويصبح الشخص المستهدف أكثر قابلية للمرض النفسي والعقلي والجسمي، كما أن تكرار الضغوط الشديدة يؤدي بالفرد إلى الغضب والخوف والحزن والشعور بالاكتئاب وكذلك الشعور بالخجل والغيرة.

وإن الضغوط النفسية يمكن أن تؤدي إلى اضطراب النمو، وعدم الثقة في النفس وتزيد من تشتت الانتباه وترتبط بشكل أدق باضطراب الأداء وضعفه وتشوش السمع، والحركات الزائدة المفرطة (الافراط الحركي)، وكراهية موجهة نحو الذات وضعف الانا وتصدع الهوية والميل للاغتراب وكذلك الشكوى من المرض والرغبة في النعاس. 

تقول الدكتورة الصيدلانية سارة القوصي : جميعنا يعلم أن التوتر يمكن أن يؤثر على الشخص نفسياً وبدنياً، ومن الممكن أن يؤدي أيضاً إلى مشاكل جلدية مثل حب الشباب وتساقط الشعر وتقصف الاظافر.

تبين القوصي: عندما يتوتر الشخص فإن معدل هرمون التوتر في الجسم (كورتيزول) يرتفع وهذا بدوره يسبب زيادة انتاج الدهون والتي من الممكن أن تؤدي إلى حدوث بشرة دهنية وحبوب شباب وكذلك المشكلات الأخرى المرتبطة بالبشرة الدهنية. فإن حدوث التوتر يسبب تكون حب شباب مؤقت نتيجة لتزايد إفراز الدهون، التوتر له تأثير سلبي على وظيفة الحاجز الموجود على الجلد مما يؤدي إلى فقدان الماء ويوقف قدرة الجلد على إعادة إصلاح نفسه بعد الاصابة.

تضيف القوصي: توجد أسباب عديدة لتساقط شعر الرجال والنساء إلا أن التوتر قد يكون هو السبب الرئيس في تساقط الشعر غير المعروف سببه. فعندما يكون الشخص متوتراً فإن الشعر يمكن آن يدخل في مرحلة السقوط.

وتساقط الشعر بغزارة مشكلة شائعة الحدوث يمكن ان تحدث لمدة تصل إلى ثلاثة اشهر بعد التعرض لحادث يسبب ضغطاً وتوتراً. وبعد سقوط الشعر اول مرة يمكن ان يعود الشعر للنمو بعد مدة تتراوح من ستة إلى تسعة اشهر.

الاظافر ليست محصنة للدرجة التي لا تظهر عليها الآثار الخارجية للتوتر. وبعض الناس تحدث لهم عادة عصبية وهي عادة قضم الأظافر عندما يشعرون بالتوتر وهناك عادة أخرى تربط بين التوتر والاظافر وهي حك الاظافر بظفر الابهام والتي يمكن أن يسبب وجود حافة للظفر.

وهذا الاحتكاك يسبب تشوه الاظافر وعندما ينمو الاظفر تتكون حافة في منتصف الظفر. وبالاضافة إلى ذلك فان التوتر العاطفي او البدني وكذلك الامراض وبعض الادوية الكيميائية يمكن ان تسبب خطوطا بيضاء افقية تظهر على الاظافر. وكذلك فان تقصف وتشقق الاظافر يعتبران أعراضا جانبية شائعة التوتر.

 تبين القوصي  بعض الامور التي تساعد في التغلب على التوتر، تعلم كيف تتعرف على المشكلة التي تقف وراء ظهور الأعراض وحاول ان تحد منها فيقل التوتر، ممارسة التمارين الرياضية يساعد في إفراز الأندروفين في الجسم وهذا يقلل التوتر. بالاضافة إلى تجنب الاستحمام بالماء الحار جداً واستخدام صابون خال من المنظفات واستخدام المرطب مباشرة بعد الاستحمام.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش