الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التعرض للماء المطهر بالكلور يزيد احتمال الاصابة بالسرطان

تم نشره في الأحد 21 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
التعرض للماء المطهر بالكلور يزيد احتمال الاصابة بالسرطان

 

 
نيويورك - رويترز
كشفت دراسة جديدة ان استخدام الماء الذي يتم تطهيره بالكلور سواء في الشرب او الاستحمام او السباحة يزيد احتمال الاصابة بسرطان المثانة.
واشارت الدكتورة كريستينا فيلانويفا من المعهد المحلي للابحاث الطبية في برشلونة وزملاؤها الى ان هذه النتائج هي الاولى التي تفيد بأن هذه المواد الكيماوية قد تكون ضارة حين يتم استنشاقها أو امتصاصها عن طريق الجلد بالاضافة الى شربها.
واشارت فيلانويفا وزملاؤها الى ان الكيماويات التي تستخدم في تطهير الماء وأشهرها الكلور قد تنتج بعض المركبات ذات الصلة بزيادة احتمال الاصابة بالسرطان. واضافوا انه يمكن امتصاص اشهر هذه المركبات التي ينتجها الكلور وهو تريهالوميتان (تي.اتش.ام) داخل جسم الانسان عن طريق الجلد او الاستنشاق.
وللتحقق من التعرض مدى الحياة لمركب (تي.اتش.ام) واحتمال الاصابة بسرطان المثانة قارن الباحثون بين 1219 رجلا وامرأة من المصابين بسرطان المثانة 1271و كعينة مراقبة من غير المصابين بالمرض واستطلعوا اراءهم بشأن تعرضهم للماء المضاف له كلور سواء بالشرب او في حمام السباحة او بالاستحمام. وحلل الباحثون أيضا مستويات مركب (تي.اتش.ام) في الماء في 123 بلدية بما فيها المتضمنة في هذه الدراسة.
ووجد الباحثون ان من يعيشون في منازل يبلغ معدل تركيز مركب (تي.اتش.ام) في الماء بها اكثر من 49 ميكروجرام لكل لتر تضاعف احتمال اصابتهم بسرطان المثانة مقارنة مع من يعيشون في منازل تقل فيها معدلات تركيز مركب (تي.اتش.ام) عن 8 ميكروجرام لكل لتر. واشاروا الى ان معدل 50 ميكروجراما لكل لتر شائع في المجتمعات الصناعية.
وزادت بنسبة 35 في المئة احتمالات اصابة افراد عينة الدراسة الذين شربوا ماء مضافا له كلور بسرطان المثانة مقارنة مع من لم يشربوا بينما عزز استخدام الماء المضاف له كلور في حمامات السباحة احتمال الاصابة بسرطان المثانة بنحو 57 في المئة. وكذلك زادت احتمالات الاصابة بالنسبة لمن يعيشون في مدن ويغتسلون لفترات طويلة بماء مضاف له كلور وبه نسبة عالية من مركب (تي.اتش.ام). واشارت فيلانويفا وفريقها الى انه حين يمتص الجسم مركب (تي.اتش.ام) عن طريق الجلد او الرئتين فانه يصبح له على الارجح قوة أكثر اثرا في احداث الاصابة بالسرطان لانه لا يخضع لعملية ازالة السموم عبر الكبد.
وخلص الباحثون الى انه "اذا تأكد ذلك في مكان آخر فستصبح لهذا الرصد أهمية بالغة على الصحة العامة فيما يتعلق بمنع التعرض لملوثات الماء هذه".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش